أخبار

منفذ الوديعة يستقبل 300 من اليمنيين العالقين في الجانب السعودي بعد تجهيز مراكز صحية لعزلهم

متابعات:

أعادتْ السلطات الحكومية اليمنية، ظهر أمس، فتح منفذ الوديعة البري، في محافظة حضرموت مع المملكة العربية السعودية لاستقبال العالقين اليمنيين في المملكة.

ووصلت إلى منفذ الوديعة البري نحو 5 باصات سياحية للنقل الجماعي تقلُّ المعتمرين والعالقين بداخل منطقة شرورة في الجانب السعودي والذين قد يصلون مع حلول المساء لنحو 300 عالق من أصل 500 فرد، بحسب موفد “نيوزيمن”.

وتقول السلطات الصحية في منفذ الوديعة الحدودي إنها تتأكد من خلوهم من فيروس كورونا بعد قضائهم فترة حجر صحي بداخل الأراضي السعودية.

وجاءت الخطوة،

وحسب وكالة الأنباء الحكومية (سبأ)، فقد جاءت الخطوة “بتوجيهات من رئيس الوزراء” قضت “بالسماح بعودتهم إلى اليمن، بعد تأمين السكن لهم، واتخاذ كافة الإجراءات الطبية والأمنية الاحترازية حتى انتهاء مدة الحجر الصحي البالغة 14 يوماً”، ومن ثم يتم إخلاء سبيلهم للعودة إلى محافظاتهم وديارهم. ومن ثبتت فيه أعراض المرض يتم تحويله إلى مراكز العزل كل في محافظته.

وذكرت الوكالة أنه تم تجهيز المحجر الصحي بكادر طبي ووحدة عناية متوسطة، وكذا قسم المختبر وتزويده بالأجهزة المخبرية والسي بي سي، وتجهيز قسم الأشعة.

وأوضح مدير مكتب الصحة والسكان في وادي وصحراء حضرموت، الدكتور هاني العمودي، أن المحجر يتسع لعشرين سريراً، ويستقبل الحالات، ويقدم الخدمات الطبية للعاملين بالمنفذ بمختلف إداراته المدينة والعسكرية.

وكان العالقون اليمنيون في السعودية قد دعوا مرات متكررة إلى إعادتهم لبلدهم بعد أن ساءت أوضاعهم.

يذكر أن السلطات اليمنية قررت قبل نحو شهر إغلاق المنفذ أمام القادمين من السعودية، ضمن إجراءات احترازية لمنع انتشار فيروس “كورونا”.

وتصل أعداد المعتمرين العالقين بداخل الأراضي السعودية 150 معتمراً والذين أغلق عليهم المنفذ نتيجةَ لإعلان أول حالة إصابة بالوباء في البلاد.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق