تقارير

أمطار غزيرة وسيول جارفة تجرف منازل وممتلكات عامة وتُغرق المهرة بظلام دامس (إحصاء أولي للخسائر)

متابعات:

تعيش محافظة المهرة أوضاعاً صعبة جراء الأضرار الكارثية التي خلفتها تأثيرات المنخفض الجوي المداري، الذي دخلته المحافظة، بجميع مديرياتها، منذ الساعات الأولى من فجر اليوم، وترتب عليه هطول أمطار غزيرة مصحوبة بالرياح الشديدة، والعواصف الرعدية الصاعقة، وتدفقت السيول وألحقت أضراراً كبيرة بالممتلكات العامة والخاصة، والبنية التحتية.

وأدت الأمطار الغزيرة والسيول الجارفة، المترتبة عن المنخفض الجوي، إلى عزل مديريات المحافظة عن بعضها، وقطع كثير من الطرقات العامة، وأغرقت عدداً من المنازل والمزارع والسيارات. وتهدمت عدداً غير قليل من منازل المواطنين، ونزحت كثير من الأسر إلى مدارس ومناطق مرتفعة.

وتسببت الرياح الشديدة والأمطار والسيول الكبيرة في خروج منظومة الكهرباء بشكل كامل عن محافظة المهرة، التي لاتزال مدنها، بما في ذلك عاصمتها “الغيضة”، تغرق في الظلام.

وأغرقت الأمطار عشرات السيارات المتوقفة في جمارك ميناء نشطون، دون أن تجرف السيول تلك السيارات.

ونشب حريق في “محطة المستهلك” في مديرية حصوين، “بسبب صاعقة رعدية، وتمت السيطرة على الحريق دون وقوع إصابات”.

بدأت الأمطار الغزيرة منذ مساء أمس، واشتدت في الساعات الأولى من فجر اليوم، حيث قامت دوريات الشرطة، في مديرية الغيضة، بتحذير، بمكبرات الصوات، المواطنين القريبين من الأودية”، وطلبت منهم “أن يصعدوا إلى الأماكن المرتفعة”.

وحذرت شرطة السير في محافظة المهرة المواطنين في المديريات المختلفة، من تدفق السيول في الأودية والمناطق المنخفضة جراء هطول الأمطار الغزيرة الناتجة عن المنخفض الجوي.

ووجهت السلطة المحلية نداءً إلى كافة المواطنين والساكنين في مناطق وأدوية ورمال وصحارى المديرية سرعة الابتعاد عن الأودية ومجاري السيول ومغادرة الأماكن المنخفضة والتوجه إلى الأماكن الآمنة للحفاظ على أمنهم وسلامتهم.

مساء اليوم، هدأت الأمطار نسبياً، لكن المخاوف مستمرة من عودة الأمطار الغزيرة مجدداً، في وضع صارت فيه محافظة المهرة محافظة منكوبة؛ إذ كانت التأثيرات المباشرة للمنخفض الجوي كارثية في المهرة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى