رياضة

منتخبنا الوطني ومواجهات أكتوبر ونوفمبر

أكتوبر ونوفمبر القادمين، هما الموعدان الجديدان، لاستئناف مباريات التصفيات المزدوجة لكأس العالم بقطر وكأس آسيا بالصين.

منتخبنا الوطني تبقت له مباراتان أمام المنتخب السعودي والمنتخب الأوزبكي وهو يحتل المركز الرابع في المجموعة برصيد ٥ نقاط.

وأمام الموعد الجديد والإجراءات الاحترازية، التي سترافق المباراتين وفترة التوقف، فإن منتخبنا أمام مهمة صعبة وتتطلب تحرك سريع من قبل الجهاز الفني والإداري، للبدء في التحضير لهذين اللقاءين الهامين والحال كذلك عند منتخبي الناشئين والشباب اللذان سيخوضان النهائيات الآسيوية.

فالظروف الحالية التي فرضتها جائحة كورونا، جعلت العديد من المنتخبات والأندية أن تنتهج أساليب جديده للبقاء على جاهزية اللاعبين ذهنياً وبدنياً، استعداداً  للمواجهات المتبقية أكانت على مستوى التصفيات القارية أو المسابقات المحلية فيما لاعبينا في البيت أو عند الأصحاب أو في سمر!

وقليل من أشغل نفسه في برامج خاصه بالجانب الرياضي.

وعليه فإن البدء الفوري في برامج المنتخبات الوطنية، وإعدادها أمر لا يحتاج إلى تأخير حتى نحقق ما تطمح إليه جماهيرنا الوفية من نتائج ومستويات مشرفة.

ثقتنا كبيرة في لاعبينا وجهازنا الفني، وفي قيادة اتحاد الكرة، في أنهم سيبذلون قصارى جهدهم في إعداد منتخباتنا، بالشكل المطلوب وبحسب الظروف التي تمر بها البلاد.

والله من وراء القصد.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى