لقاءات

نجم المنتخبات الوطنية ونادي اليرموك أسامه عنبر: اليرموك مدرسة وجامعة أخلاقية

إنجاز البطولة قبل سبعة أعوام ما يزال مرسوماً في عيناي
 لم أوفَّق في الاحتراف وهذه أقدار الله
الغربة قرار صعب والهجرة لم يكتب لها التوفيق
كورونا أفسد الحياة خصوصاً والرياضة عموماً

موسيقار في وسط الميدان، تفجر كالمارد، وأثبت أنه رقم صعب في الساحرة المستديرة على مستوى الوطن، بدأ صغيراً في حارته بمنطقة الجراف شمال صنعاء موهوباً في عالم كرة القدم فأصر أخوه الأكبر محمد أن يدفع به إلى اليرموك، مؤمناً أن اليرموك يقدر المواهب ويحتضن الخامات الواعدة والمتميزة.

  انخرط مع النادي منذ صغيره وكلما لمس الكرة أيقن مدربوه أن مثل هذا الفلتة سيحمل اسم اليرموك في عنان السماء إذا حافظ على نفسه ونمى موهبته.

تدرَّجَ بالفئات العمرية حتى وصل إلى الفريق الأول، وأصبح ركيزة أساسية في الفريق يعتمد عليها في أصعب اللحظات والمنعطفات.

حاورناه وحاصرناه وخرجنا بهذه الحصيلة.

*أهلاً بك أسامه في هذا الحوار المفتوح؟

– أهلاً وسهلاً أخي مضاد وبقراء ومتابعي صحيفة الشارع وأتمنى أن يستمتع الجميع بهذا الحوار وأكون ضيفاً خفيفاً عليكم.

*هل ما زلت تمارس اللعبة رغم الوضع الطارئ في البلد؟

– بكل تأكيد أمارسها في بعض الأوقات في الملاعب الخماسية.

*صف لنا علاقتك باليرموك؟

-علاقتي بالنادي قوية جداً؛ لأن اليرموك النادي الذي بدأت فيه، و تطورت فيه و صقلت موهبتي فيه؛ فلهذا علاقتي باليرموك قوية جداً كعلاقة الابن بأبيه وأكبر من أي شيء.

*قصتك مع المنتخبات كيف كانت؟

– مثلت المنتخبات في الناشئين والشباب والأولمبي والوطني والحمد لله وما زلت أطمح للمزيد من العطاء.

*هناك من يقول بأنك مزاجي؟

– ما أعتقد بأني مزاجي في الملعب بينما أنا لدي طريقة لعب معينة، وأحاول بطريقة لعبي أن أنفذ ما يطلبة مني المدرب.

*هل تحب اللعب كمحور أم صانع لعب؟

– أفضل اللعب كارتكاز ثاني هذا المركز الذي أفضله.

*هل صحيح  بأنك كنت على وشك الاحتراف في الدوري المصري؟

– كنت قد وقعت عقد مع النادي المصري ولكن الأمور لم تكن بالشكل الذي أريده، وإن شاء

الله تسمع أخباراً حلوةً في الأيام القادمة.

*حدثنا عن محاولة رحلتك لأوروبا؟

– نعم ذهبت إلى مصر وكنت على وشك الذهاب إلى أوروبا بس حصلت مشاكل وأمور فوق إرادتنا بعدها ألغيت فكرة السفر.

*سبب انضمامك وعشقك لليرموك؟

-أنا من مواليد منطقة الجراف شمال صنعاء وأكيد السبب الكبير في التحاقي بالنادي قربه الجغرافي من منطقة سكني، وأيضاً اليرموك من الأندية المحببة إلى أسرتي والدي وأخي الأكبر محمد.

*بماذا تنصح الرياضيين عن كوفيد 19 “كورونا”؟

– كورونا جائحة اجتاحت العالم، أتمنى من الجميع أن يلتزم بهذه التدابير الصحية واليمن ليس لديها الإمكانيات الكبيرة لكي تحمي نفسها من هذا الفيروس.

*وضع اليرموك المادي ليس على ما يرام, لماذا لم تحاول الانتقال لناد آخر إمكانياته المادية أقوى وكما هو معروف فانت كل الأندية تخطب ودك؟

– بصراحة كرة القدم حالياً لا يوجد فيها فوارق كبيرة من نادي لناد آخر، في الوضع المادي أيضاً علاقتي باليرموك علاقة كبيرة أحسُّ بأني بين أسرتي هؤلاء اللاعبين الذي تربيت معهم وأخذنا الدوري مع بعض؛ فلهذا لدي انتماء كبير للنادي.

*كيف ترى مستقبل اليرموك في الفئات العمرية؟

– أعتقد بأن مستقبله جيد؛ لأن اليرموك يتعامل مع الفئات السنية واللاعبين الشباب بشكل ممتاز، ويحاول قبل ما يطورهم بدنياً وفنياً وتكتيك وتكنيك، يخليهم مترابطين مع بعض ويصبحوا كعائلة، ويحبوا أنهم يحضروا للنادي فهذا شيء جميل، وأعتقد بأن هناك مواهب ممتازة جداً في النادي ستساعد النادي بأن يكمل الذي بدأناه.

*شخصية رياضية التقيت بها؟

– راؤول غونزاليس – طارق دياب.

*أجمل مدينه زرتها؟

– مكة المكرمة.

*لاعب قدوة تأثرت بمستواه؟

– عصام الخدري.

*سندك وقت الشدائد؟

-أخي محمد عنبر.

*لاعب كان عنده الكثير ليقدمه لليرموك؟

– خيري الشيباني.

*لاعب خسره اليرموكِ؟

-مراد العمري بسبب عمله الخاص.

*من الذي دفع بك إلى اليرموك؟

– كان الفضل الكبير لأبي وأخي في انضمامي للنادي وساعدوني كثيراً لكي أصل إلى ما وصلت إليه الآن، وبعدهم الكابتن محمد العنسي، والكابتن محمد الشهاري، والكابتن فؤاد العودي.

*ما هو أفضل جيل لليرموك؟

– أعتقد جيلنا أفضل جيل مع احترامي للأجيال السابقة؛ لأننا صنعنا التاريخ وحصدنا لقب دوري بعد أن ظل عصياً على البيت اليرموكي لسنين عديدة، وجيلنا من حيث الالقاب في بطولة البراعم كانوا أبطال الدوري وفي الشباب أخذنا الدوري، ولما صعدنا الفريق الأول أخذنا الدوري؛ أعتقد بأنه جيل ممتاز جداً، وفي الأجيال القادمة توجد مواهب كبيرة لكن كجموعه، وكأداء أعتقد بأن الجيل الذي أخذ الدوري هو الجيل الذهبي، وربما من الصعب أن يجود الزمن بمثله.

*حدثنا عن أجواء مشاركة اليرموك الخارجية؟

– في طاجكستان كانت الأجواء جيدة أول ما وصلنا كانت الأجواء باردة بس ما فيش ثلج، في يوم المباراة نزل ثلج كثيف، وإحنا عمرنا ما لعبنا بين ثلج من قبل والثلج كان كثيف لدرجة بأنه غير مسموح اللعب في هذه الأجواء وأنا استغرب من إقامة المباراة في ظل هذه الأجواء والفريق الطاجاكستاني متعود على هذه الأجواء؛ ولهذا كنا مسيطرين في الشوط الأول وتقدمنا بهدف، بينما الشوط الثاني الثلج ملء الملعب ولم نستطع التمرير فيه ولا هو جو صالح للعب كرة القدم، وأنت تعرف اليرموك يلعب تمريرات قصيرة فالأجواء لم تساعد، إصافة إلى أن تأخر المباراة ساعتين وتم إحضار شيولات، وحراثات لإخراج الثلج وأجبرونا على اللعب وكانت أجواء غير رياضية أطلاقاً.

*هل يمكن  أن نراك في نادي غير اليرموك رغم تمسك اليرموك بك؟

– للآن لم أفكر في الذهاب إلى أي ناد آخر.

*أفضل المواهب في تاريخ اليرموك؟

-المواهب كثيرة لعل الأبرز في السنوات الأخيرة أكرم الصلوي وعبدالواسع المطري.

*لقب تعتز به؟

– الموسيقار.

*موقف أسعدك وآخر أحزن؟

– أسعدني حصولنا على بطولة الدوري وأحزنني رحيل طبيب الفريق الدكتور رمزي بامدهف رحمة الله عليه.

*لاعب صاعد تشوف بأنه سوف يكون نجم كبير مع اليرموك؟

– عبدالعليم الماخذي.

*حكمتك في الحياة؟

– الضربة التي لا تسقطك تقويك.

*كلمة لإدارة النادي؟

– شكراً من القلب لإدارة النادي الذي تبذل المستحيل لإظهار النادي بالشكل المطلوب رغم الظروف الصعبة وأخص بالذكر الأستاذ عماد القدسي والدكتور علي باحاج والأستاذ فؤاد الفوري.

*كيف كانت تجربتك الاحترافية مع نادي وحدة عدن؟

– كانت تجربة ممتازة حيث تعرفت على مجموعة من اللاعبين الشباب يلعبوا بأسلوب مختلف نوعاً ما، وكانت تجربة جميلة وبصراحة لم أشعر في نادي وحدة عدن انني محترف وكانوا اللاعبين قريبين مني وكنا أصدقاء، وأشكر الكابتن خالد الزامكي وإدارة النادي، على الأيام الجميلة التي قضيتها معهم، ممثلة بالدكتور وسام معاوية رئيس النادي وأمين عام النادي الشيخ أحمد عيدروس.

*المهاجم الصريح عملة صعبة تعاني منها كل الأندية اليمنية بشكل عام من هو أفضل مهاجم صريح عاصرته باليرموك؟

– الكابتن عبدالرزاق العشبي.

*من هو المهاجم الذي ترى بأنه سيكون له شان كبير ويحل مشكلة العقم الهجومي؟

– مختار الماخذي.

*لاعب قدوة في الالتزام والانضباط في التمارين وحب الرياضة؟

الكابتن عصام الذبحاني.

*ميولك الرياضي؟

-مدريدي حتى النخاع.

 *أمنية لم تتحقق؟

حج بيت الله الحرام.

*كلمه أخيرة؟

أشكر كل من وقف معانا وأخص بالذكر جماهير ومحبي اليرموك، ونقول لهم اطمئنوا اليرموك بخير؛ لأنه يملك رجال يحبون النادي، وإن شاء الله يكون دائماً في المقدمة وتحياتي لكل اليرامكة المخلصين، وشكراً لكم على هذا الحوار.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق