لقاءات

اللاعب اليمني الموهوب المهاجر في أمريكا، سند معمر لـ “الشارع”: رفضتُ اللعب للمنتخب الأمريكي للناشئين وأنتظرُ تمثيل اليمن

  • دخلتُ إلى أمريكا عام 2002، وأسرتي تنتمي إلى محافظة الضالع، وتعيش حالياً في ولاية متشجن
  • أعيشُ مع نادي الجامعة في ولاية وست فرجينيا، وأدرس في الجامعة، خلصت أول سنة طب، تخصص أطفال
  • تواصل معي الكثير ليكونوا وكلاء أعمال لي، ولكن أنا وأبي قررنا أن نأخذ طريق دوري الجامعات حالياً؛ لأن فيه الكرة والعلم
  • انتظروني قريباً في الدوري الأمريكي للمحترفين
  • عبدالواسع المطري أفضل لاعب يمني ولا أعرف حميد شيباني
  • أنا يمني وأفتخر بذلك، ولدت في اليمن.. وأتمنى أن أسعد الجماهير اليمنية وأن تهتف باسمي يوماً ما

رغم أنه يحمل الجنسية الأمريكية ويلعب كرة القدم في أمريكا، إلا أنه لايزال يحنُّ إلى بلده الأصلي اليمن، ويحلم بتمثيلها يوماً ما. إنه في التاسعة عشر من عمره، ولديه وعي مميز، وحنين لافتٍ إلى الوطن الأم. وإلى هذا لديه روح اجتماعية ودودة ومنفتحة.

تواصلت معه، وعرضت عليه فكرة إجراء الحوار لصحيفة “الشارع”، فوافق دون تردد. وأنا أحاوره عبر الفضاء الافتراضي حسيَّتُ أنني أعرفه من فترة طويلة، وليس بيننا آلاف الأميال، بل وكأنني في صالة بيتهم أُحاوره، ورائحة الأكل اليمني يأتي من الداخل، ليفتح النفس ويضفي على الحوار روحاً اجتماعية مليئة بالشوق والحنان.

لن أطيل عليكم، سأترككم مع الموهبة اليمنية سند معمر، من ولاية متشجن الأمريكية، والذي يطلب فقط، لفتة مسؤولة لتحقيق حلمه بتمثيل اليمن في منتخب كرة القدم. إلى الحوار:

 

“الشارع”- حاوره: ياسر الجبيحي:

  • سند.. كيف الحال. ممكن تقدم نفسك لوطنك الأصلي في هذا الحوار، عن طريق صحيفة الشارع؟

– الحمد لله.. لي الشرف أن أكون معك، وأن أتحدث لصحيفة الشارع. أنا سند معمر محمد محسن يحيي. عائلتي تتكون من ٧ أفراد: أبي وأمي، وأنا، ولي شقيقان توأم (الحسن والحسين) عمرهما ١٧ سنة، أكملا الثانوية قبل أسبوع. أكلمك الآن في وقت متأخر، حيث عدنا، أنا وبقية أفراد الأسرة، قبل قليل، من حفل تخرج الحسن والحسين، وإلا ما أسهر. ولي، أيضاً، شقيقتين صغيرتين. أنا عمري ١٩ سنة، أدرس في الجامعة، خلصت أول سنه طب، تخصص أطفال. نحن ننتمي إلى محافظة الضالع، وتحديداً إلى “الربيعتين”. وُلدتُ في منطقة رداع. دخلنا أمريكا في سنة ٢٠٠٢، عبر جدي الذي اغترب في الستينات، في أمريكا. نعيش حالياً في ولاية متشجن الأمريكية. معظم عائلتي أصبحت في أمريكا، ولكن لدي أسرة خالتي وزوجها ما زالت في اليمن، تعيش في منطقة “نعوه”، ومتواصلين معهم دائماً.

يحلم بتمثيل المنتخب اليمني
  • شاهدنا لك مقطع فيديو تتحدث العربية الفصحى بطلاقة وانسيابية. فسِّر للقارئ ذلك، وهل صحيح أنك حافظ للقرآن؟

– رغم أني عشت معظم حياتي في أمريكا، لكن أبي وأمي حرصا على متابعة تعليمي للغة العربية، وحفظ القرآن، بصورة يومية. درسانا العربي في المسجد، وحفظ القرآن مُنْذُ كنا صغاراً. الفضل يعود لهما، بعد الله.

 

  • بدايتك مع كرة القدم.. وصولك لهذا المستوى.. لمن يرجع الفضل في ذلك؟

-الفضل الأكبر يعود لأبي.. هو من علمني أبجديات كرة القدم، ساهم مساهمة كبيرة فيما أنا فيه اليوم. بدأت ألعب وأنا صغير، في فريق يمني للجالية.. لعبت، بعد ذلك، مع فريق وازا، حتي بلغت الـ ١٥ عاماً، ثم استدعيت لألعب في أكاديمية فاردار، استمريت معهم حتي أنهيت الثانوية. حصلت بعدها علي منحه لألعب مع فريق جامعة مارشال للدرجة الأولي.

 

  • هل في داخلك شوق للوطن كيف تشعر بذلك..؟ هل تَحِنُّ إلى اليمن في الأعياد..؟ تحدث عن ذلك بصدق.

-أنا يمني وأفتخر بذلك، ولدت في اليمن عام ٢٠٠١، وعدت إلى اليمن في زيارة عام ٢٠٠٥. أتمنى أن أُمَثِّل اليمن في المستقبل، واللعب ضمن تشكيلة المنتخب الوطني.. هذا حلمي الكبير. دائماً أشتاق إلى العودة للوطن، ولكن الظروف لا تسمح لنا بذلك. الله يحفظ اليمن، ويبعد عنها كل مكروه. أبي وأمي رابطان قويان لكل العائلة بالوطن، نتابع كل القنوات، ونحزن عن كل ما يجري لليمن.

 

  • أعطينا اهتماماً بلاعبي المهجر أكثر من لاعبي الداخل، لكن أغلب لاعبي المهجر طلعوا مقلب.. مجرد هواه، لا يملكون مميزات كروية فريدة.. ماذا عن قدراتك الذاتية أنت؟

-شوف ما سأقوله لك ليس غروراً، حيث ما أحس به من خلال محيطي الكبير في الولاية، وولايات أخرى، يقول بأنني سيكون لي مستقبل.. فقط أحتاج لرعاية تفوق طاقات الوالد، جزاه الله خير لما فعله. أنا واثق من قدراتي، وأعرف مستواي، لا أقول أني الأفضل، ولم أقلها من قبل. يستطيع المدربين والفنيين أن يروني وأنا ألعب ويحكموا على قدراتي. وإن شاء الله إذا حصلت على فرصة من أي مدرب للمنتخب اليمني، سأكون عند حسن الظن.

حصولة على جائزة افضل لاعب في دوري الجامعات بامريك1
  • لنفترض جاء مدرب وقلك أنت ما تنفع؟

-تحصل هذه الأشياء كثير، فكل مدرب له وجهة نظره، فيمكن طريقة مدرب ما، لا توافق إمكانيات هذا اللاعب، وعند مدرب آخر يكون هذا اللاعب نجم.. كله على حسب المدرب؛ إذ استطاع أن يخرج موهبتك ويوظفك بالطريقة الصحيحة. خذ محمد صلاح، ودي بروين، ولوكاكو، كانوا طارحين لهم في الاحتياط.. باعوهم بعد ذلك، خرجوا وبرزوا، وأصبحوا من أفضل لاعبي العالم، مع مدربين آخرين.

 

  • قلت بأنك تتمنى الانضمام للمنتخب اليمني.. لماذا لا يكون لديك طموح للعب ضمن تشكيلة المنتخب الأمريكي؟

-أعرف أن المنتخب الأمريكي أفضل من اليمني، لكن لدي رغبه غريبة أن أمثل اليمن، وأن أفْرِح الشعب اليمني، كونهم أهلي وناسي، وأنا منهم. للعلم، تم استدعائي إلى معسكر منتخب أمريكا تحت سن الـ ١٥ سنة، عندما كنت في ذلك العمر، ولم أوافق في حينها.

 

  • أخبرني أين تلعب الآن، وفي أي مركز تجد نفسك، ومن هو مدربك الحالي؟

-ألعب حالياً في نادي جامعة مارشال بالدرجة الأولى، وأجد نفسي كلاعب جناح أو في الوسط. مدربي الحالي هو كريس جراسي من إنجلترا.

 

  • هل أنت لاعب مغمور، أم لك تجارب؟

-الحمد لله لدي تجارب كثيرة، ولعبت مع الكثير من الأندية، والفرق المختلفة، ومع كل الأعمار منذ كنت صغيراً.. لعبت في حوالي ٢٢ ولاية، وأيضاً في دولة كندا. كل هذه التجارب هي التي بنت اللاعب سند معمر.

 

  • بعض لاعبي أندية أمريكا كانوا لاعبين جامعات، فهل صعب عليك أن تصل لأحد أندية الدوري الأمريكي، كأتلانتا يونايتد، آو شيكاغوا مونتريال، أو حتى بطولات أندية الولايات مثلاً؟

-لا أقول إن ذلك أمراً سهلاً، ولكنه ليس بالأمر الصعب. كل سنة يأخذوا حوالي ٦٠ لاعباً من الجامعات إلي الدوري الأمريكي الممتاز، ومع ذلك هدفي هو أن احترف سواءً في أمريكا، أو في أي دوله أخرى، وأن ألعب للمنتخب اليمني.

 

  • هل فكرت أن تخرج عن إطارك المحدود بالبيئة اليمنية مثلاً. لعبت مع جاليات أخرى، مع الأمريكان، ذهبت، مثلاً، لمكاتب عرض وبيع عقود لاعبين.. دعني أقول: هل وصل طموحك بأن يكون لك وكيل أعمال؟

-نعم، فقد تواصلوا معي الكثير ليكونوا وكلاء لي، ولكن أنا وأبي قررنا أن نأخذ طريق دوري الجامعات حالياً؛ لأن فيه الكرة والعلم. لقد لعبت مع الجاليات المكسيكية و الأفريقية مباريات كثيرة، ودوريات، وبطولات.

 

  • هل تواصل أحد معك من الاتحاد اليمني لكرة القدم. مدرب، مثلاً، للمنتخب؛ مسؤول عن المنتخب؟

-لا، لم يتواصل معي أي أحد من الاتحاد اليمني، للأسف، إلى هذه اللحظة.

 

  • ماذا تعرف عن الاحتراف، وهل قد عشته، وبأي صورة؟

-أعرف عنه الكثير، فأنا ألعب مع لاعبين محترفين، وأعيش مع نادي الجامعة في ولاية وست فرجينيا، ونتمرن يومياً مثل اللاعبين المحترفين، ولكن الفرق قليل.

 

  • هل قال لك خبير ما، أو مدرب، إنك ستكون لاعباً معروفاً في المستقبل؟

-الكثير قالوا لي ذلك، من المدربين واللاعبين، قالوا لي إن لديَّ القدرات لأكون لاعباً محترفاً، لكن يبقى الحظ له دور في أن تكون بمكان يهتم بك.

 

  • ماذا تعرف عن كرة القدم اليمنية، لاعبيها، أنديتها؟

-أعرف بعض اللاعبين الذي أعجبت بلعبهم، دائماً أشاهد مباريات المنتخبات، لكن القليل من الأندية التي أعرفها.

 

  • اليمن بلا دوري من ٨ سنوات، الرياضة متوقفة للآخر، وأنت تريد اللعب لليمن، لماذا لا تفكر باللعب لدولة أخرى؟!

-اللعب للمنتخب اليمني هي رغبه و طموح، تأتي من القلب لمن يحب وطنه حقاً. أنا أعلم أن حالة اليمن سيئة، أنا لا أطمح أن ألعب في الدوري اليمني، بل أطمح أن ألعب في أوروبا، وأمثل المنتخب اليمني.

يستعرض احدى مهاراتة في دوري الولاية 03
  • هل تعرف حميد شيباني؟

-سمعت عنه ولكن لا أعلم من هو.

 

  • ماهي وظيفة عبدالواسع المطري في الاتحاد اليمني؟

-عبدالواسع المطري لاعب يمني، لعب في اليرموك على ما أعتقد، وحالياً يلعب في عمَّان. يلعب باليسرى واليمني، وهو في وجهة نظري أفضل لاعب في المنتخب اليمني، إضافةً إلى السروري وأيمن الهاجري.

 

  • ماهي ميولك الكروية كعاشق يمني، أمريكي، عربي، عالمي؟

-عربياً أحب الاتحاد السعودي، عالمياً ليفربول، وأمريكياً لوس أنجلس جلاكسي، ويمنياً، علي حسب الدوري الذي شاهدت هذه السنة الذي فاز به شعب حضرموت، الفريق الذي أعجبني هو وحدة عدن؟

 

  • أفضل اللاعبين عندك: يمني، أمريكي، عربي، عالمي؟

-يمني عبدالواسع، أمريكي سيرجينو دست، عربي محمد صلاح، وعالمي كرستيانو.

 

  • أين أنتم من الأحداث التي تحصل حالياً في أمريكا؟

-الحمد لله نحن بعيد عن المظاهرات، والسرقات، والحوادث التي تحصل حالياً.

 

  • ماذا تريد أن تقول عن شيء لم أسألك عنه؟

-أريد أن أقول: الله يحفظ اليمن ويعين ناسها. إن شاء الله في المستقبل يكون اليمن بحاله أفضل، ونرى النجاح للمنتخبات اليمنية، وأنتظر اللحظة التي تهتف الناس باسمي، والدوري اليمني يعود وتعود الحياه، فاليمن كلها مواهب.. وشكراً لكم على هذه المقابلة وتقديمي للجماهير اليمنية.

محافظا على لياقتة بتمارين يومية 7

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق