تقارير

الحوثي يساوم بـ “صافر” ويهوّن من كارثة بيئية وشيكة

– محمد علي الحوثي: البريطانيون يعتقدون أن الأسماك أهم من الشعب اليمني

– السفير البريطاني لدى اليمن: أنا أهتم بالأحياء السمكية والبيئة، ولكن دراستنا تظهر أن 63000 صياد يمني سيفقدون مصدر رزقهم، وستتلف محاصيل 3.25 مليون مزارع

“الشرق الأوسط”- عدن- علي ربيع:

في الوقت الذي تصاعدت فيه النداءات الأممية والدولية المحذرة من الكارثة المحتملة لانفجار ناقلة النفط اليمنية “صافر” على اليمن والدول المطلة على البحر الأحمر، تجاهلت الجماعة الحوثية مجدداً نصيحة بريطانية تدعو للسماح بوصول الأمم المتحدة إلى الناقلة لتقييمها تمهيداً لصيانتها.

وأصر محمد علي الحوثي، وهو القيادي البارز في الجماعة وابن عم زعيمها، على ربط تفادي الكارثة ببيع الجماعة للنفط الخام المخزن في الناقلة منذ سنوات، والمقدر بنحو مليون ومائتي ألف برميل، كما جاء في تغريدات على “تويتر” رد بها على نصيحة السفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون.

وشكك الحوثي في الدراسة التي أجرتها أخيراً بريطانيا عن تقديرها للمخاطر المحتملة على البيئة البحرية والإنسان اليمني ودول الجوار، في حال تسرب النفط من الناقلة أو انفجارها، زاعماً أن البريطانيين يعتقدون أن الأسماك أهم من “الشعب اليمني”.

وقال آرون في تعليقه على تغريدة الحوثي: “أنا أهتم بالأحياء السمكية والبيئة، ولكن دراستنا تظهر أن 63000 صياد يمني سيفقدون مصدر رزقهم، وستتلف محاصيل 3.25 مليون مزارع يمني، وسيتم إغلاق ميناء الحديدة، مما يؤثر على ملايين آخرين”. وأضاف مخاطباً الحوثي: “محمد يمكنك حل هذا. دع الأمم المتحدة تفحص الناقلة وتجعلها آمنة”.

وتابع السفير البريطاني في تغريدة مبدياً نصيحته للجماعة لتفادي الكارثة قائلاً: “لماذا الانتظار يا محمد الحوثي. كل المطلوب الآن هو تقييم وضع سفينة صافر، لا أقل ولا أكثر. التقييم سيحدد طبيعة العلاج وسيكون جزءاً من الاتفاق السياسي. اتخذوا القرار الآن”.

وبعيداً عن إدراك الجماعة لحجم الكارثة التي تحاول أن تبتز بها الحكومة الشرعية والمجتمع الدولي، اتهم الحوثي البريطانيين بالتبعية المطلقة للخارجية، وخاطب السفير آرون بقوله: “لست راسم سياسة بل ناقل أخبار وتقارير، والسلام باليمن لا يحتاج إلى تفصيل بحسب ما تريده دولكم، ولا يمكن أن يأتي من ندوات ومؤتمرات مع غير الفاعلين”، في إشارة إلى جماعته الانقلابية.

وهوّن الحوثي من الكارثة المحتملة للناقلة النفطية الراسية في ميناء رأس عيسى النفطي شمال مدينة الحديدة، زاعماً أن التسرب النفطي أقل ضرراً من حصار جماعته واستمرار الحرب عليها من قبل الشرعية والتحالف الداعم لها.

ودعا محمد علي الحوثي، الذي يعد الحاكم الفعلي لمجلس حكم الانقلاب في صنعاء، إلى التفاوض صراحة على بيع النفط الموجود في الناقلة، باعتبار ذلك هو الحل الوحيد لمنع التسرب.

وقال في تعبير ينم عن الابتزاز والاستهتار بالمصالح اليمنية: “نخلي مسؤوليتنا عن أي تسرب في خزان صافر، وندعو إلى المضي قدماً في التفاوض حول الموضوع بشكل جدي، وأي نتيجة كارثية تحصل -لا سمح الله- فنحمل المسؤولية الكاملة لأميركا والسعودية وتحالفهما بسبب استمرار الحصار وعدم السماح ببيع النفط المخزن في صهريج صافر العائم”.

وسبق أن قدمت الجماعة الحوثية مناورات عدة في هذا السياق، مشترطة أن يتم بيع النفط المجمد منذ سيطرتها على الميناء وانقلابها على الشرعية، واقتسام عائداته مع الحكومة الشرعية بإشراف أممي.

ومنذ الانقلاب على الشرعية، توقفت عملية إنتاج النفط من حقول مأرب باتجاه ميناء رأس عيسى حيث يوجد أنبوب يربط المحافظة (شرق صنعاء) بالميناء النفطي، في حين دأبت الجماعة منذ انقلابها على القيام بعدة عمليات تخريب ضد الأنبوب، بما في ذلك سحب النفط المجمد منه.

وكانت الحكومة اليمنية طلبت، في خطاب سابق، من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ممارسة مزيد من الضغط على الميليشيات من أجل أن تسمح الأخيرة لفريق فني من الأمم المتحدة لإجراء التقييم وأعمال الصيانة اللازمة للخزان النفطي.

وحذرت الشرعية اليمنية من التداعيات البيئية المحتملة لتدهور حالة الخزان، بحسب الدراسة العلمية والفنية التي أعدتها الهيئة العامة لحماية البيئة، والتي تشير إلى أن الخزان لم يخضع لأي عمليات صيانة منذ العام 2015، وهو الأمر الذي قد يعجل بتآكل جسم الخزان، ويهدد بحدوث تسرب نفطي أو تراكم الغازات شديدة الاشتعال، والتي قد تؤدي إلى انفجار الخزان نتيجة لتكون الغازات الهيدروكربونية المنبعثة من النفط الخام في الخزان، ما ينذر بكارثة بيئية خطيرة.

وأكدت الدراسة الحكومية، أن الأضرار المحتملة ستتعدى اليمن إلى الدول المطلة على البحر الأحمر، وستؤثر على البيئة البحرية والملاحة الدولية.

وأوضحت تحذيرات الحكومة أن من بين تلك الأضرار المحتملة، تدمير المحميات الطبيعية في الجزر الواقعة في البحر الأحمر، ومنها جزيرة كمران اليمنية، وتهديد الأسماك والأحياء البحرية والشعب المرجانية والطيور البحرية، والإضرار بمشاريع تحلية المياه من البحر الأحمر، وتشويه المناظر الجمالية للشواطئ والكورنيشات ومنتجعات السياحة والترفيه، والتأثير على مزارع تربية الأسماك، وتهديد صناعة الملح البحري من البحر الأحمر.

وأشارت الحكومة اليمنية إلى أن أي كارثة بيئية قد يسببها الخزان النفطي (صافر) لن يقتصر تأثيرها على اليمن، وإنما سيشمل جميع الدول المشاطئة والبحار المجاورة.

 

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق