آخر الأخبارتقارير

مسؤول أمريكي: ضبط ومصادرة 3 شحنات أسلحة إيرانية كانت في طريقها إلى الحوثيين

  • مسؤول سعودي: بحرية التحالف العربي ضبطت شحنات من الأسلحة النوعية والحديثة قبالة سواحل اليمن في بحر العرب، وهي في طريقها من إيران إلى مليشيا الحوثي

الممثل الأمريكي الخاص بشؤون إيران:

  • قادة إيران يرفضون الدبلوماسية ويعمقون جراح اليمن ويدعمون الحوثيين بالصواريخ والطائرات المسيرة والأسلحة المتطورة

  • السعودية تريد إنهاء الحرب وإيران تبحث عن حرب لا نهاية لها في اليمن، وندعو مجلس الأمن إلى تمديد حظر الأسلحة على إيران لتأمين الاستقرار في المنطقة

عادل الجبير

  • تم، الأحد الفائت، ضبط شحنات من الأسلحة الإيرانية كانت متوجهة لمليشيا الحوثي، وسنعمل مع أمريكا لمنع إيران من تصدير الأسلحة

  • إيران استخدمت المصادر التي تتلقاها عن طريق الاتفاقيات الداعمة لبناء المستشفيات والطرق لدعم الخراب في سوريا والعراق واليمن

  • إيران تسعى لتقديم الأسلحة للمنظمات الإرهابية بوجود الحظر عليها، وإذا رُفع الحظر عنها ستكون أكثر شراسة وأكثر عدوانية

متابعات:

أكد براين هوك، الممثل الأمريكي الخاص بشؤون إيران وكبير مستشاري السياسات لوزير الخارجية الأمريكي، أن “إيران زودت الحوثيين بالأسلحة منذ عام 2016 ولا زالت مستمرة بذلك”، مشيراً إلى أنه تم “ضبط شحنتي أسلحة إيرانية وتم مصادرتها، في نوفمبر وفبراير” الماضيين، وهما في البحر، في طريقهما إلى مليشيا الحوثي.

وإذ أوضح “هوك” أنه تم، أيضاً، “ضبط شحنة أسلحة أخرى كانت في طريقها إلى مليشيا الحوثي”، أكد أن تزويد إيران بشحنات الأسلحة لمليشيا الحوثي “يُعَدّ انتهاكاً لقرار السلم 231 و216”.

وقال “هوك”، في مؤتمر صحفي عقده، أمس، في العاصمة السعودية الرياض، مع وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء السعودي عادل الجبير: “قادة إيران يرفضون الدبلوماسية ويعمقون جراح اليمن ويدعمون الحوثيين بالصواريخ والطائرات المسيرة والأسلحة المتطورة، فيما تقدم المملكة والولايات المتحدة الدعم والمساعدة الإنسانية لليمنيين”.

وأضاف “هوك”: “السعودية تريد إنهاء الحرب وإيران تبحث عن حرب لا نهاية لها” في اليمن. السعودية، والدول الأخرى، تعمل مع مندوب الأمم المتحدة لدفع العجلة السياسية في اليمن.. تخفيض العنف في اليمن تحدياً كبيراً”. وأشار إلى أن “السعودية دعمت مقترحات المندوب الخاصة بالأمم المتحدة بما يخص وقف إطلاق النار وفتح مطار صنعاء والطرق الرئيسة ودعم الرواتب المدنية إلى جانب قيامها بعملية سياسية شاملة”.

وفيما أكد “هوك” وقوف بلاده “مع المملكة العربية السعودية والدول الأخرى الخليجية”، دعا مجلس الأمن الدولي “إلى تمديد حظر الأسلحة على إيران لتأمين الاستقرار في المنطقة”.

من جانبه، دعا عادل الجبير، العالم إلى اتخاذ “وقفة حازمة ضد إيران لدورها في رعاية الإرهاب”، وقال: “تم، أمس (الأحد الفائت)، ضبط شحنات من الأسلحة الإيرانية كانت متوجهة لمليشيا الحوثي”، “مشيراً إلى أن إيران استخدمت المصادر التي تتلقاها عن طريق الاتفاقيات الداعمة لبناء المستشفيات والطرق لدعم الخراب في سوريا والعراق واليمن”.

وأوضح “الجبير” أن “الميليشيا الحوثية قامت بـ 1659 هجوماً على مدنيين في المملكة العربية السعودية، وأطلقت 318 صاروخاً باليستياً إيراني الصنع والمنشأ، كما أطلقت 371 طيارة مسيرة، ضد أعيان مدنية في المملكة، و64 سفينة مسيرة مفخخة لعرقلة حرية الملاحة في منطقة باب المندب والبحر الأحمر”.

ووفقاً لوكالة الأنباء السعودية الحكومية، فقد “استعرض الجبير عدد من الاعتداءات الحوثية التي استهدفت المدنيين في المملكة باستخدام الصواريخ والطائرات المسيرة والأسلحة التي تقدمها إيران للمنظمات الإرهابية”.

وإذ أكد “الجبير” أن السعودية ستعمل مع الولايات المتحدة الأمريكية “لمنع إيران من تصدير الأسلحة”، قال: “إيران زودت المنظمات الإرهابية، ومنها الحوثيين، بالأسلحة لدعم الخراب والفوضى”.

وأضاف: “إيران تسعى لتقديم الأسلحة للمنظمات الإرهابية بوجود الحظر، وإذا رفع الحظر ستكون أكثر شراسة وأكثر عدوانية”.

ونشرت قناة “العربية”، أمس، “صوراً لأسلحة قادمة من إيران ضبطتها القوات البحرية التابعة لتحالف دعم الشرعية قبالة سواحل اليمن في بحر العرب”. وتظهر الصور مئات الأسلحة المتنوعة والمناظير الليلية والنهارية وعدداً من القذائف.

ومن بين ما تم ضبطه آليات لتوجيه الطائرات بدون طيار “درون”، وقطع كهربائية للتفجير عن بُعد، والعشرات من الأسلحة التي تستخدم للقنص.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق