في الواجهة

ضباط وجنود يقتحمون مبنى محافظة تعز، ويكسِّرون أثاثاً فيه ويعتدون على بعض موظفيه ويغلقوه بالقوة، للمطالبة بنصف إيرادات المحافظة

تعز ـ”الشارع”:

اقتحم ضباط وجنود من محور تعز العسكري، في الـ11 من صباح اليوم الخميس، مبنى المحافظة، وطردو الموظفين منه، واعتدوا على بعضهم، وأغلقوا المبنى بقوة السلاح، دون أن تتدخل قوات الأمن لمنع ذلك.

وأفاد “الشارع” مصدر مُطلع، إن عشرات الجنود، بقيادة 4 “ضباط عسكريين” يتبعون حزب الإصلاح، بينهم قائد القطاع السادس في اللواء 22 ميكا، عبدالحكيم الشجاع، وقائد “جبهة مقبنة”، مفضل الحميري، اقتحموا مبنى المحافظة، واعتدوا على موظفي مكتب الشؤون المالية، وقاموا بتكسر أثاث المكتب، مطالبين بمستحقات مالية غير قانونية.

وأوضح المصدر، أن االضباط والجنود كانوا مدججيين بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وفور اقتحامهم مبنى المحافظة شرعوا في تهشيم محتويات مكتب وكيل المحافظة لشؤون الدفاع والأمن،

تكسير أبواب ونوافذ مكتب الشؤون المالية

اللواء الركن عبدالكريم الصبري ومكتبي وكيلي المحافظة، مهيب الحكيمي، وعبدالحكيم عون، بأعقاب البنادق، وطردوا الموظفين منهما، قبل أن يتجهوا إلى مكتب وكيل أول المحافظة عبدالقوي المخلافي، التابع لحزب الإصلاح، للتفاوض معه حول عملية تقسيم إيرادات المحافظة، إذ طالبوا بـ 50 % من إيرادات المحافظة.

وأكد المصدر، أن الوكيل المخلافي تعهد للضباط والجنود بتسليم محور تعز العسكري 50 % من إيرادات ضرائب القات، غير أنهم رفضوا ذلك، وطالبوا باقتسام إيرادات المحافظة بشكل كامل مع السلطة المحلية، ما يعد مخالفة صريحة للقانون.

وأضاف المصدر: “بعد عملية الاقتحام وطرد وكلاء المحافظة، والموظفين، قام جنود محور تعز بإغلاق البوابة الداخلية لمبنى المحافظة، واعتلى عدداً منهم على سطح المبنى”.

وقال مصدر في السلطة المحلية لـ”الشارع”، إن عملية الاقتحام جاءت بعد رفض مكتب المالية في المحافظة لقرار اللجنة الأمنية، الذي اتخذته، في اجتماعها أمس، وقررت فيه منح “قادة الجيش والأمن” في المحافظة “الحق” بنهب 50 % من إيرادات المحافظة، تحت مبرر “دعم الجبهات”، رغم أن لدى قوات الجيش موازنة مالية تُصرف عبر وزارة الدفاع.

وكان قائد محور تعز العسكري، خالد فاضل، ترأس اجتماع اللجنة الأمنية، أمس، بحضور مسؤولين في السلطة المحلية والقضائية، وغياب محافظ المحافظة، رئيس اللجنة الأمنية، نبيل شمسان، الذي سبق له أن رفض اعتماد صرف 50 % من إيرادات المحافظة لـ”الجيش”، بشكل رسمي.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق