آخر الأخبار

تفاصيل المواجهات بين عصابتي “غزوان المخلافي”، و”غَدَرْ الشرعبي” في تعز

  • 4 قتلى بينهم طفل ومدني وإحراق منزل في مواجهات بمعدات محور تعز العسكري

  • مسلج يتبع عصابة” غدر الشرعبي” يدعى “الدامبي” قتل مسلح آخر يتبع عصابة “غزوان المخلافي” ومقرب من رئيس النيابة الاستئناف في المحافظة

  • عصابة غزوان المخلافي اقتحمت منزل “الدامبي” وقتلن شقيقه (طفل 10 سنوات) وأحرقت المنزل

  • استمرت الاشتباكات من الثالثة عصراً وحتى السابعة مساء بعد توافد تعزيزات للطرفين من الألوية العسكرية

  • أصيب 6 من افراد العصابتين بينهم نجل رئيس جهاز الأمن السياسي في المحافظة، ومقربين من رئيس نيابة الاستئناف جاءوا كتعزيزات على متن أطقم عسكرية

تعزـ “الشارع”:

قتل طفل، ومدني، ومُسلحان اثنان، وأصيب 9 آخرون على الأقل، بينهم مدنيون، وأحرق

قتيل ومصاب في مواجهات بين عصابتي غزوان وغدر في شارع التحرير الأسفل، عصر اليوم الأحد.

منزل، في اشتباكات اندلعت، عصر أمس، وسط مدينة تعز، بين عصابتين مسلحتين، تم تعزيزهما بجنود من لواءين عسكريين.

وقالت مصادر محلية لـ “الشارع”، إن الاشتباكات، اندلعت في شارع التحرير الأسفل، بين عصابتي غزوان المخلافي، وغَدَرْ الشرعبي، زعيمي أخطر عصابتي نهب وقتل في تعز، بعد إقدام شخص يدعى أيمن عبدالله  الدامبي، صهر غدر الشرعبي، بإطلاق النار على أحد أفراد عصابة غزوان المخلافي، الذي يدعى عمر مأمون عبدالواحد المخلافي، ما أسفر عن مقتله فوراً.

 وأوضحت المصادر، أن مسلحي غزوان المخلافي، وبعد مقتل أحد أفراد عصابتهم، انتشروا في شارع التحرير الأسفل، وحاصروا منزل الدامبي، ودارت اشتباكات مسلحة بين أفراد العصابيتين، خلفت قتيلين، أحدهما مدني، كان ماراً في الشارع، يدعى آية الله يحي عمر، وقتيلاً آخر يتبع عصابة غزوان المخلافي، يدعى حمزة عبدالسلام علي سرحان.

وذكرت المصادر، إن غزوان المخلافي وعصابته تمكنوا من اقتحام منزل الدامبي وقاموا

الطفل أيهم عبدالله الدامبي قتيلاً

بإحراقه، وقتل شقيقه الطفل أيهم (10 سنوات)، وإصابة والده عبدالله حسن الدامبي.

وطبقاً للمصادر، فإنه تم تعزيز أفراد العصابيتين بجنود من اللواء 22 ميكا، واللواء 170 دفاع جوي، وأن حواري شارع التحرير الأسفل والمغتربين شهدت مواجهات بمختلف أنواع الأسلحة بين مسلحي العصابتين، امتدت إلى جولة سنان.

وقالت المصادر، إن المواجهات أسفرت عن إصابة 6 من مسلحي الطرفين، بينهم نجل رئيس جهاز الأمن السياسي في المحافظة، هشام عبدالواحد سرحان، ومقربين من رئيس النيابة القاضي عبدالواحد منصور، وشخص يدعى محمد بليغ، وآخر يدعى هشام مختار علي مهيوب، بالإضافة إلى إصابة 3 مدنيين آخرين.

وأفادت المصادر، أن المواجهات استمرت إلى السادسة من مغرب أمس، واستخدم أفراد العصابيتين الأسلحة المتوسطة والأطقم العسكرية التابعة للألوية العسكرية، وأن 3 من المصابين حالتهم حرجة، تم إسعاف عدد منهم إلى مستشفى الصفوة وآخرين إلى مستشفى البريهي، في الوقت الذي لم تحرك فيه الأجهزة الأمنية ساكناً لإيقاف الاشتباكات.

وأضافت المصادر، أن المحلات التجارية أغلقت أبوابها منذ بداية الاشتباكات وحتى كتابة الخبر في السابعة من مساء أمس، فيما لا يزال الوضع متوتراً بين مسلحي العصابتين، وأن الحارات القريبة من شارع المغتربين تشهد إطلاق نار متقطع بين الطرفين، وانتشاراً للمسلحين في عدد من الأزقة.

وكانت قد اندلعت في أواخر يوليو الماضي اشتباكات عنيفة، وسط مدينة تعز، بين عصابتي غزوان المخلافي  وغدر الشرعبي، التابعين لمحور تعز العسكري.

وقالت مصادر عسكرية، حينها، لـ “الشارع”، إن “غزوان”، المقرب من “صادق سرحان”، قائد اللواء 22 ميكا، ومسلحين تابعين له، نصبوا كميناً مُسلحاً لـ “غدر”، المدعوم من قائد الإخوان في تعز عبده فرحان سالم، ومسلحيه، بالقرب من جولة سنان، ودارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، استمرت لحدود ساعة كاملة، أصيب، خلالها ثلاثة مدنيين، وخمسة من المسلحين، وأُحرقت سيارتان، فيما، أصيب غدر الشرعبي، في الموجهات السابقة، بطلقة نارية في رجله اليسرى.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق