المزيد

حملات وأعمال بلطجة يتعرض لها “الكريمي” من قبل الجيش في تعز

  •  يطالبونه بمرتبات لم تصرفها الحكومة!

“الشارع”- خاص:

ما لا يدخل العقل ولا المنطق، هو ما يقوم به الجيش في تعز أحياناً كثيرة، من أعمال بلطجية ضد مصرف الكريمي، وذلك احتجاجاً على عدم دفع هذا المصرف مرتبات بعض قطاعات الجيش التي لم تصرفها الحكومة.

يقول أحد الموظفين في مصرف الكريمي لـ “الشارع”: “أفراد الجيش يطالبون الكريمي بصرف مرتباتهم، بينما هي في الأساس لم تصرف بعد من قبل المعنيين في الحكومة”. مضيفاً: “ومعروف أن الرواتب تتأخر لأشهر لدى الحكومة الشرعية، في حين بعض أفراد الجيش في تعز، الذين يستلمون مرتباتهم عبر الكريمي، يقومون بممارسة أعمال تهجم واعتداءات على بعض فروعنا بطريقة مؤسفة”.

“الشارع” رصدت بعض التصرفات والأعمال التي يمارسها الجيش في تعز ضد مصرف الكريمي، كهذه التي توضحها الصور، حيث قام مطلع الشهر الماضي بعض أفراد الجيش في تعز بالتهجم على المركز الرئيسي للكريمي، وقيامهم بإغلاقه، والكتابة على بوابته “مغلق من قبل الجيش”، بالشمع الأحمر.

يقول أحد موظفي الكريمي لـ “الشارع”: “كان الأولى على هؤلاء الأفراد الذهاب إلى مقر المحافظة واحتجاجهم هناك، أما الكريمي فلا علاقة له بالأمر”.

وأكد شهود عيان بأن الجيش في تعز يمارس بلطجته ضد الكريمي بشكل مستمر، ويقوم بالاعتداء على العاملين، وإغلاق فروع المصرف.

ورصدت “الشارع” أيضاً، أعمال فوضى ومظاهر احتجاجات لمسلحين تابعين للجيش أمام مقر الكريمي، في شارع جمال، حدثت منتصف الشهر الماضي.

يشار إلى أن الكريمي تعرض لأعمال سرقة مطلع العام 2017م، وتم نهب ما يقارب 600 مليون ريال يمني، إضافة إلى مبالغ مالية أخرى بالعملات الصعبة.

وتفيد معلومات “الشارع” بأن الناهبين يتبعون الجيش والمقاومة، والذين طوقوا المكان بالأطقم حينها، ونفذوا العملية في آخر الليل، وسط حراسة مشددة ومجاميع مدججة بالسلاح الثقيل والخفيف.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى