ترجمات

بدء حملة توثيق وتأمين المتاحف اليمنية المهددة بالصراع

  • أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “يونسكو” الشروع في حشد التمويل لحماية التراث الثقافي الذي تضرر بفعل الأمطار والسيول في اليمن

 مركز الدراسات الأمريكية للتراث:

  • خلال العام المقبل، حتى مع استمرار الصراع والوباء، فإن الفرق في بينون وظفار وصنعاء وسيئون، ستعمل على استكمال توثيق المجموعات الأكثر عرضة للخطر

” جلين جيه كوربيت”:

بدأ مركز الدراسات الأمريكية للتراث مع مركز أعضاء (CAORC) في صنعاء، والمعهد الأمريكي للدراسات اليمنية (AIYS) وفرق (GOAM) من المتخصصين في مجال التراث، لتوثيق وتأمين مجموعات المتاحف في جميع أنحاء اليمن المهددة بالصراع المستمر والوضع الكارثي على الآثار بفعل الأمطار الغزيرة والسيول التي اجتاحت البلاد، خلال الأسابيع الأخيرة.

وخلال الأيام الأخيرة، تهدمت العديد من المنازل والمواقع التراثية التاريخية في اليمن، بسبب الأمطار والسيول المستمرة منذ أسابيع.

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “يونسكو”، الشروع في حشد التمويل لحماية التراث الثقافي الذي تضرر بفعل الأمطار والسيول في اليمن.

وفي السياق، أعلنت مراكز الأبحاث الأمريكية في الخارج مع مركز أعضاء (CAORC) في تقرير لها، ترجمه للعربية “الموقع بوست”، أن الفرق المتفانية في بينون وظفار وصنعاء وسيئون، بمساعدة متجددة من (AIYS) وبرنامج (RPI) ستعمل على استكمال توثيق المجموعات الأكثر عرضة للخطر.

يشير التقرير، إلى أن الهيئة العامة للآثار والمتاحف في اليمن، أعطت الأولوية للحاجة إلى حماية التراث، ليس فقط لحماية الماضي نفسه، ولكن ربما الأهم من ذلك هو توفير الأمل في أن الماضي المشترك للبلاد والتقاليد الثقافية هي أكثر من ذلك بكثير من الانقسامات الحالية.

وذكر أنه منذ عام 2018، تدعم مبادرة الحفظ المتجاوبة التابعة لمجلس مراكز الأبحاث الأمريكية في الخارج (CAORC)، جنباً إلى جنب مع مركز أعضاء (CAORC) في صنعاء، والمعهد الأمريكي للدراسات اليمنية (AIYS) وفرق (GOAM) من المتخصصين في مجال التراث، لتوثيق وتأمين مجموعات المتاحف في جميع أنحاء اليمن، المهددة بالصراع المستمر والوضع الكارثي الذي أوجده. حتى الآن، ركزت هذه الجهود بشكل خاص على المتاحف الإقليمية والمجموعات الصغيرة في بينون وظفار وذمار وصنعاء وسيئون، وقد وثقت وحمت أكثر من 3500 قطعة أثرية وعناصر ثقافية من الماضي اليمني اللامع.

ووفقاً للتقرير، فإنه حتى الآن ركزت هذه الجهود، بشكل خاص، على المتاحف الإقليمية والمجموعات الصغيرة في بينون وظفار وذمار وصنعاء وسيئون، وقد وثقت وحمت أكثر من 3500 قطعة أثرية وعناصر ثقافية من الماضي اليمني اللامع.

وبحسب التقرير فإن الحاجة الملحة لتوثيق وتأمين هذه المجموعات أمر واضح، ومنذ اندلاع الحرب الأهلية في اليمن في عام 2015، ألحقت الغارات الجوية أضراراً كبيرة، أو دمرت بالكامل عدداً من المواقع التراثية والمتاحف في جميع أنحاء البلاد، بينما لا تزال الآثار والمجموعات الأخرى تتعرض للنهب أو التهديد من قبل مجموعات مسلحة مختلفة.

وسلط التقرير الضوء بشكل خاص على الأثر الكارثي للحرب – والحاجة الماسة للتوثيق- بعد تدمير متحف ذمار، الذي دمر بالكامل بسبب الغارات الجوية في الأشهر الأولى من الصراع، مشيراً إلى أنه بدعم من برنامج (RPI) التابع لمجلس مراكز الأبحاث الأمريكية في الخارج، ومؤسسة (ALIPH)، يقوم طاقم المتحف، بمساعدة متطوعين محليين، بغربلة الأنقاض تدريجياً لإنقاذ ما في وسعهم من أكثر من 12,000 قطعة كانت ذات يوم جزءاً من المجموعة.

وبحسب مركز الدراسات الأمريكية للتراث، فإن الأولوية الواضحة للمحترفين في مجال التراث في اليمن هي توثيق وحماية أكبر عدد ممكن من المجموعات في جميع أنحاء البلاد.

وقال إن جهود التوثيق لا تخدم فقط في إنشاء سجلات مرئية لا تقدر بثمن للأشياء التي قد تفقد بشكل غير قابل للاسترداد، ولكن أيضاً تقوم بإنشاء قاعدة بيانات أدلة مهمة يمكن أن تسمح بالتعرف على القطع الأثرية المسروقة والمنهوبة واستعادتها، مشيراً إلى أن التوثيق أكثر بكثير من مجرد التقاط بعض الصور، ويتطلب توثيق المجموعات جهوداً منسقة من قبل فرق من المتخصصين في المتاحف، يعملون معاً لتنظيف وتقييم وتوثيق وتأمين آلاف القطع الأثرية بشكل منهجي، كل ذلك مع إدراك أن المخاطر التي تتعرض لها المجموعات تنمو فقط مع كل يوم يمر.

ولفت إلى أن الخطوة الأولى التي تتخذها الفرق لتوثيق المجموعات هي تنظيف القطع الأثرية، والتي كان من الصعب الحفاظ على العديد منها، نظراً لعدم كفاية المرافق والتخزين والمعدات في متاحف اليمن في بعض الأحيان.

وذكر أنه عند إزالة الأشياء من مناطق التخزين ومساحات المعرض، يتم تنظيفها برفق من الأوساخ المتراكمة والحطام، مما يسمح للموظفين بالتقييم الصحيح لأي ضرر أو تدهور قد يتطلب مزيداً من الحفظ.

وأكد أن هذا التقييم مهم بشكل خاص مع القطع الأثرية المصنوعة من مواد عضوية، مثل المنسوجات والعظام والأدوات الخشبية والسلع الجلدية والمخطوطات، والتي يمكن أن تتدهور بسرعة إذا تم تخزينها في ظروف سيئة أو تركت معرضة للعوامل الجوية، وخاصة الآفات والحشرات.

وأوضح أنه يمكن للأشياء المعدنية أيضاً، مثل العملات المعدنية والمجوهرات والأسلحة، أن تتآكل بسهولة وتتفكك وتتشظى بدون بيئة حفظ مناسبة. وبالتالي، حتى مع إعطاء فرق المتحف الأولوية لتوثيق مجموعاتهم، فإنهم أيضاً يأخذون الوقت الكافي لتحديد القطع الأثرية التي تحتاج إلى صيانة عاجلة حتى يمكن إصلاحها بمجرد استقرار الوضع السياسي في اليمن.

بعد كل ذلك، يقول التقرير، إن الخطوة الحاسمة والمستهلكة للوقت تأتي لتسجيل كل قطعة في مجموعة المتحف وتوثيقها. فأولاً، فريق التوثيق، الذي يضم عادةً موظفي المتحف بالإضافة إلى علماء الآثار والمحافظين والمصورين وقوائم الجرد والسجلات لكل قطعة (حتى إعطاء رقم تسجيل جديد إذا لزم الأمر) قبل التقاط صور رقمية للقطعة من زوايا مختلفة ومقياس رقم الشريط والعنصر مرئي بوضوح.

وأردف: “يتبع ذلك فحص شامل للقطعة التي يتم فيها أخذ قياسات دقيقة وملاحظات من نوع القطعة الأثرية والمادة والتاريخ والوظيفة، وأي سمات أو خصائص مميزة، بما في ذلك العلامات المرئية للتلف أو التدهور”.

واستطرد: “تم تسجيل المعلومات التي تم جمعها في البداية يدوياً باستخدام نماذج موحدة، ولكن يتم إدخالها في النهاية مع الصور، في قاعدة بيانات المجموعات الإلكترونية، حيث يمكن البحث في السجلات ومقارنتها وتحليلها. بالنسبة إلى (GOAM)، تعد قواعد البيانات الناتجة أدوات قوية للغاية للوصول إلى مجموعاتها ومراقبتها”.

ووفقاً لمركز الدراسات الأمريكية للتراث، فإنه بعد توثيق الأشياء وتسجيلها، يتم تخزينها مرة أخرى بعيداً لحمايتها، إما داخل المتحف أو في منشأة مرتبطة خارج الموقع.

ودعا إلى تنظيف مناطق التخزين بالمتاحف، وإعادة تنظيمها، وتحسين أمانها، بحيث يمكن بسهولة مراقبة القطع الأثرية الموثقة واسترجاعها حسب الحاجة، بالإضافة إلى إخلاء غرف المتاجر وتنظيفها تماماً، والتي غالباً ما تكون مليئة بسنوات من الفوضى والحطام المتراكم، فتعالج فرق المتحف أيضاً المناطق المتأثرة بأضرار الرطوبة والتعرض لأشعة الشمس والحرارة، فضلاً عن الآفات والحشرات الضارة.

وقال: “يتم تجهيز غرف المتجر التي تم تنظيفها بخزائن ووحدات أرفف جديدة، مما يسمح بتخزين أكثر انتظاماً، بينما يتم إعادة تعبئة القطع الأثرية نفسها بعناية في أكياس وصناديق مميزة، يسهل التعرف عليها مع تخزينها النهائي في الحاويات والمواقع المذكورة في قاعدة بيانات المجموعات. كما تم إدخال إجراءات أمنية جديدة، بما في ذلك إصلاح وتعزيز نوافذ وأبواب غرف التخزين، وإضافة أقفال مثبتة بمسامير للخزانات والأبواب حسب الحاجة. وبالتالي، على الرغم من التحديات المستمرة التي يواجهونها في حماية مجموعاتهم، فقد أدخلت فرق المتحف تحسينات كبيرة على الظروف المادية والبيئية لمنشآتهم، وبالتالي ضمان الحفاظ على القطع الأثرية تحت رعايتهم على المدى الطويل”.

وذكر مركز الدراسات الأمريكية للتراث، أنه، خلال العام المقبل، حتى مع استمرار اليمن في النضال مع صعوبات وشكوك حول كل من الصراع والوباء، فإن الفرق المتفانية في بينون وظفار وصنعاء وسيئون، بمساعدة متجددة من (AIYS) وبرنامج (RPI)  ستعمل على  استكمال توثيق المجموعات الأكثر عرضة للخطر.

وأشار إلى أنه ستبذل جهود مماثلة في متحف تعز الوطني، الذي تعرض للقصف والنهب من قبل قوات المليشيات، في فبراير 2016، في حين أن المنحة الممنوحة لمجلس مراكز الأبحاث الأمريكية في الخارج من قبل مؤسسة (ALIPH) ستسمح لـ(GOAM)  بإكمال استعادة وتوثيق القطع الأثرية التي لا تزال مدفونة في أنقاض متحف ذمار.

ويشير إلى أنه من خلال جهودهم الدؤوبة، والتي يتشرف مجلس مراكز الأبحاث الأمريكية في الخارج و(AIYS)  بدعمها، يعمل المتخصصون في مجال التراث اليمني على حماية ماضٍ مشترك، وهوية مشتركة، يأملون أن تساعد في إعادة توحيد البلاد بمجرد خروجها في النهاية من الصراع الحالي.

ووفقاً للتقرير، فإنه يتم تمويل جهود الحفاظ على التراث الثقافي للمركز في اليمن من قبل صندوق (JM Kaplan) ومؤسسة (ALIPH)  ومكتب الشؤون التعليمية والثقافية التابع لوزارة الخارجية الأمريكية. كما تستفيد برامج المركز بشكل كبير من تعاون ومساعدة سفارة اليمن في واشنطن العاصمة، وسفير اليمن أحمد عوض بن مبارك.

وأوضح أنه سيتم تسهيل برامجه داخل البلد وإدارتها محلياً من خلال مركز أعضاء لمجلس مراكز الأبحاث الأمريكية في الخارج، والمعهد الأمريكي للدراسات اليمنية (AIYS)، مع الدعم الأساسي والتوجيه المقدم من المديرة الدكتورة سلوى دماج. أخيراً، “نحن ممتنون للغاية للدعم والشراكة من وزارة الثقافة اليمنية، والمؤسسة العامة للآثار والمتاحف، التي تجعل فرقها المتفانية من المتخصصين في مجال التراث في كل من شمال وجنوب اليمن، كل هذا العمل الحاسم ممكناً”.

* ترجمة خاصة بالموقع بوست
اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق