آخر الأخبار

ضمن صراع النفوذ بين قيادات “الإصلاح”.. اغتيال مالك شركة لتوليد الكهرباء بالقرب من مقر الأمن السياسي وسط مدينة تعز

تعزـ “الشارع”:

اغتال مسلحون مجهولون، مساء اليوم، رجل أعمال، بالقرب من مقر الأمن السياسي، وسط مدينة تعز.

وقال مصدر أمني لـ “الشارع”،إن مسلحان يستقلان دراجة نارية، أطلق أحدهم النار على رجل الأعمال محمود أحمد محمود الزوقري، مالك شركة “يمن كو” لتوليد الكهرباء، وهو على متن سيارته “سنتافي”، في الساعة السابعة والنصف مساءً، بعد خروجه من منزله الكائن في حي المرور، بالقرب من مقر قيادة الأمن السياسي في المحافظة.

وأوضح المصدر، أن أكثر من 20 طلقة رصاص أصابت الزوقري في أجزاء متفرقة من جسده، فارق على إثرها الحياة فوراً، فيما لاذ المسلحون بالفرار فور ارتكابهم الجريمة باتجاه منطقة صينة.

وطبقاً للمصدر، فإن المجني عليه يعد منافساً قوياً لعدد من قيادات عسكرية، تنتمي إلى حزب الإصلاح، في خدمة الكهرباء، وشركته تسيطر على أغلب أحياء المدينة، مرجحاً أن عملية اغتياله جاءت في إطار سعي جهات نافذة للسيطرة الكاملة على مشروع الكهرباء الخاص.

وأضاف المصدر، أن الزوقري سبق أن تعرض لمحاولة اغتيال، خلال الأشهر الماضية، قتل خلالها أحد مرافقيه.

وأسس حزب “الإصلاح” في مدينة تعز 4 شركات خاصة ببيع الكهرباء، وذلك بعد تمكنه من تعطيل شبكة الكهرباء الحكومية، وعرقلته لمشروع إصلاح وإعادة تشغيل الكهرباء الحكومية.

“تعز لايت”، “النقيب”، “وضاح اليمن”، و”يمن كو”،هي الشركات الأربع التي أسسها حزب الإصلاح، أو أشخاص مرتبطون بقادة فيه، بمولدات تم نهبها من المحطات الكهربائية الحكومية، ومن المنشآت العامة التابعة للدولة.

مصادر مطلعة قالت لـ”الشارع”، إن قادة عسكريين ونافذين مرتبطين بحزب الإصلاح، نهبوا نحو 80 مولداً كهربائياً تابعة لمؤسسات حكومية وخاصة في تعز، تتجاوز قيمتها ثلاثة ملايين دولار.

وتستخدم هذه الشركات الأربع الخاصة، الشبكة الأرضية التابعة للحكومة، ورفضت، بحسب مصادر “الشارع”، عمل عقود مع المؤسسة العامة للكهرباء، أو قطع تراخيص عمل منها. جرى ويجري الأمر تحت حماية نافذين في الجيش والأمن، ومسؤولي السلطة المحلية، وبتواطؤ من قبل سماسرة في المؤسسة العامة للكهرباء، ووكلاء السلطة المحلية، الذين تعود جزء من إيرادات تلك الشركات إلى جيوبهم، وإلى جيوب قيادات عسكرية ونافذين وقادة في حزب الإصلاح.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق