رياضة

حصاد البريميرليج.. آرسنال وصلاح يتسيدان الجولة الأولى

متابعات:

لم تخرج نتائج الجولة الأولى من الدوري الإنجليزي الممتاز عن المألوف كثيراً، وسط تألق واضح من الثلاثي ليفربول وتشيلسي وآرسنال، في وقت تهاوى فيه توتنهام أمام الطموح إيفرتون.

وغاب عن الجولة الأولى كل من مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد، لمنحهما راحة مناسبة بعد مشاركتهما في الأدوار المتقدمة من المسابقات القارية، لذلك يمكن القول أن آرسنال كان نجم الجولة الأولى، إلى جانب ليستر سيتي الفائز على وست بروميتش ألبيون بثلاثية نظيفة.

 والتقرير التالي يقدم ملخصاً لحصاد الجولة الأولى من البريميرليج:

الأفضل

لا شك أن آرسنال كان الأكثر لفتاً للانتباه في الجولة الأولى، بعد فوزه السلس خارج أرضه، على الوافد الجديد فولهام 3-0.

استفاد مدرب آرسنال، ميكيل أرتيتا، كثيراً من هذا اللقاء، فأشرك منذ البداية قلب دفاعه البرازيلي الجديد جابرييل ماجالهاييس، الذي سجل هدفاً، إلى جانب الخبير ويليان، القادم من تشيلسي، والذي صنع أهداف فريقه الـ 3.

المباراة ستكون أصعب قليلاً أمام وست هام يونايتد، لكن أرتيتا يملك الأسلحة القادرة على المضي قدماً في المسابقة، بوجود النجم بيير إيميريك أوباميانج، ولاعب الوسط المصري محمد النني، الذي استعاد مكانته بشكل مفاجئ.

ومن النادر اختيار مدرب بارز من الفرق الخاسرة، لكن مدرب ليدز يونايتد مارسيلو بييلسا، قدم أمام ليفربول (3-4) إثباتاً جيداً على أنه نابغة في عالم التدريب.

جارى ليدز مضيفه ليفربول أغلب الوقت، وسيطر على الكرة أكثر منه، وكان الأفضل في فترات عديدة من اللقاء، وعانى من سوء، حظ نتيجة احتساب ركلتي جزاء بحقه.

نال ليدز بأدائه الجريء أعجاب النقاد، ويبقى معرفة ما إذا كان الفريق العريق العائد إلى البريميرليج بعد غياب دام 16 عاماً، قادراً على مواصلة هذا الأداء الملفت في الفترة المقبلة.

ولا يوجد شك في أن مهاجم ليفربول محمد صلاح، هو النجم الأبرز للجولة، بعد إحرازه ثلاثية في مرمى ليدز، علماً بأنه قدم طوال اللقاء أداءً من المستوى الرفيع.

ويليان، لفت الانتباه هو الآخر، بخبرته في الجانب الهجومي مع آرسنال، فيما واصل هداف الدوري الموسم الماضي جيمي فاردي، تألقه التهديفي مع ليستر سيتي، إذ سجل هدفين في وست بروميتش (3-0).

وبقي الإشارة كذلك، إلى الأداء النموذجي لنجم إيفرتون الجديد خاميس رودريجيز، في وسط الملعب أمام توتنهام (1-0)، وكذلك ظهير برايتون الشاب طارق لامبتي، الذي قدم أداءً مبهراً أمام فريقه السابق تشيلسي (1-3).

الأسوأ

 كان متوقعاً أن يعاني وست هام، بقيادة المدرب ديفيد مويس، في بداية الموسم نتيجة غياب التعزيزات هذا الصيف، لكن الخسارة أمام الضيف نيوكاسل يونايتد (0-2)، كشفت كذلك ملامح وهن إضافية في تشكيلة الفريق.

 وإلى جانب وست هام، خيب كل من فولهام ووست بروميتش آمال مشجعيهم ببداية باهتة، وسط توقعات بتعرضهم لصعوبات مبكرة ضمن حملتهم للبقاء في الدوري الممتاز.

على صعيد المدربين، بدا لاعب توتنهام وتشيلسي السابق، سكوت باركر، أنه بحاجة لمزيد من الخبرة التدريبية مع فولهام، في وقت لم يستطع فيه البرتغالي جوزيه مورينيو، التعايش مع تشكيلة اللاعبين الموجودين لديه في توتنهام.

وهناك مجموعة من اللاعبين الذين خيبوا الآمال في الجولة الأولى، بأداء دون التوقعات، مثل نجم ليفربول ترينت ألكسندر- أرنولد، ومهاجم توتنهام هاري كين، ومهاجم ليدز الجديد رودريجو مورينو.

التشكيلة المثالية

حراسة المرمى: جوردان بيكفورد (إيفرتون).

الدفاع: ريس جيمس (تشيلسي)، جابرييل ماجالهاييس (آرسنال)، رومان سايس (ولفرهامبتون)، تيموثي كاستاجني (ليستر سيتي).

الوسط: خاميس رودريجيز (إيفرتون)، ماتيوس كليخ (ليدز)، جيف هندريك (نيوكاسل).

الهجوم: ويليان (آرسنال)، جيمي فاردي (ليستر)، محمد صلاح (ليفربول).

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق