تقارير

شركة أخرى تُهدد بالتوقف عن توليد الكهرباء لمدينة عدن لمطالبة الحكومة بمستحقات مالية

بعد يوم من توقف شركة السعدي عن العمل وزيادة ساعات الانقطاع الطويلة للكهرباء عن سكان العاصمة المؤقتة

عدن ـ “الشارع”- تقرير خاص:

هددت شركة العليان الخاصة بتوليد وبيع الطاقة الكهربائية بإيقاف العمل في محطات توليد الطاقة التابعة لها في مدينة عدن، مطالبة مؤسسة الكهرباء الحكومية بسداد مستحقات مالية سابقة، وبشكل عاجل، كشرط لاستمرار الشركة في تزويد العاصمة المؤقتة للبلاد بالطاقة الكهربائية المنتجة من محطات التوليد التابعة لها.

وقال مصدر في مؤسسة الكهرباء لـ “الشارع”، إن إدارة شركة العليان أبلغت شركة الكهرباء، عزمهما إيقاف العمل في محطات الشركة الثلاث (الملعب ـ حجيف ـ الصعدة) ابتداءَ من صباح بعد غداً السبت.

وأوضح المصدر، مشترطاً عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالحديث في هذا الموضوع، أن الشركة هددت بإيقاف المحطات الثلاث التابعة لها عن العمل، مطالبة الحكومة بسداد مستحقات مالية خاصة بها جراء استئجار المحطات الثلاث منها للمشاركة في تزويد مدينة عدن بالكهرباء.

وأفاد المصدر أن محطات إنتاج الكهرباء التابعة لشركة العليان تنتج نحو 37 ميجا، وتوقفها عن العمل سيزيد من ساعات الانقطاع اليومي للتيار الكهربائي عن مدينة عدن.

وذكر المصدر أن الشركة أبلغت شركة الكهرباء أنها ستبدأ من يوم السبت القادم في إيقاف العمل في محطاتها الثلاث بشكل تدريجي حتى إيقاف عملها بشكل كامل، ولن تعود إلى العمل إلا بعد أن تتسلم مستحقاتها المالية السابقة من شركة الكهرباء الحكومية.

واشترطت شركة العليان لتجديد عقد شراء الطاقة لمدة ستة أشهر، إلزام مؤسسة الكهرباء الحكومية، بدفع فوري لمبلغ متبقي من مستخلص سابق خلال أسبوع، من أجل مساعدة الشركة في مجابهة النفقات التشغيلية للمشاريع، وقالت الشركة أنها لم تتسلم أي مستحقات مالية منذ أكثر من عام.

وطالبت الشركة، في مذكرة صدرت عنها في 15 أغسطس الماضي، حصلت “الشارع” على نسخة منها، المؤسسة العامة للكهرباء بـ “تقديم الضمانات اللازمة لسرعة استكمال إجراءات دفع مستخلص الفترة من أكتوبر 2019م وحتى مارس 2020م، خلال 30 يوماً، وتوجيه المختصين في مؤسسة الكهرباء بضرورة انهاء المستخلصات للفترة من أبريل وحتى سبتمبر2020، ورفعها لوزارة المالية لاستكمال الإجراءات من قبلهم والعمل على سدادها خلال شهر”.

ومن ضمن مطالب الشركة، كما جاء في مذكرتها، التزام مؤسسة الكهرباء بـ”التقيد والانتظام لاستكمال الإجراءات اللازمة لإنجاز المدفوعات بشكل شهري، بعد قبول الشركة الاستمرار في تجديد العقد، وفتح اعتماد مستندي لذات الفترة التي يراد تجديدها، معزز وغير قابل للنقض أو الإلغاء لصالح الشركة، وصالح لمدة 90 يوماً من انتهاء الفترة التعاقدية، وذلك خلال فترة لا تتجاوز أسبوعين من تاريخ توقيع العقد”.

ويأتي ذلك في ظل استمرار أزمة الكهرباء في مدينة عدن، حيث يمضي اليوم فيها في دورة انقطاع طويلة ومتواصلة تبلغ خمس ساعات انقطاع متواصل للتيار الكهربائي مقابل ساعتي إضاءة.

وجاء تهديد شركة العليان بعد يوم واحد من قيام شركة السعدي الخاصة لتوليد وبيع الكهرباء بإيقاف عملها، ظهر أمس، للمطالبة بمستحقات مالية، ما أدى إلى زيادة أزمة الكهرباء في عدن، إذ شهدت أغلب مناطق وأحياء مدينة عدن انقطاعاً كاملاً ومتواصلاً للكهرباء من الساعة 12 ظهراً وحتى السادسة و28 دقيقة من مساء أمس الأربعاء.

وعادت شركة السعدي للعمل في العاشرة من مساء أمس الأربعاء، بعد تدخل رئيس الوزراء، الدكتور معين عبدالملك، الذي تواصل مع قيادة الشركة، وأقنعها بالعودة إلى العمل.

وعُقِدَ، اليوم، اجتماعاً بين مسؤولين من شركة الكهرباء وإدارة شركة السعدي، لمناقشة كيفية سداد شركة الكهرباء للمستحقات المالية الخاصة بالشركة. ولم يعرف ما دار في هذا الاجتماع، ومن الواضح أن ما حدث شَجَّع شركة العليان بالتهديد بإيقاف المحطات الخاصة بها عن العمل للمطالبة بمستحقاتها المالية.

وشركة الكهرباء متعاقدة مع عدداً من الشركات الخاصة لتوليد الكهرباء وتزويد مدينة عدن بها، ومن تلك الشركات شركتي السعدي والعليان.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق