آخر الأخبار

شركة “سبأفون” تبدأ رسمياً بنقل مقرها من صنعاء إلى عدن بعد سيطرة الحوثيين عليها

عدن- “الشارع”:

أعلنت الشركة اليمنية للهاتف النقال “سبأفون”، بشكل رسمي، اليوم الاثنين، نقل مركزها الرئيسي إلى العاصمة المؤقتة عدن، وتدشين خدماتها من المناطق المحررة، وذلك بعد أن سيطرت مليشيا الحوثي في صنعاء عليها.

وقالت الشركة، في بيان صادر عنها، اليوم، حصلت “الشارع” على نسخة منه، إنها سوف “تدشن خدماتها الآمنة في المناطق المحررة، عبر شبكة اتصالات مستقلة عن سيطرة وتحكم ميليشيا الحوثي الانقلابية، في صنعاء”.

وأوضح البيان، أن الشركة ستبدأ انطلاقتها “بالخدمات الأساسية مع استمرار طاقمها في الأعمال الحثيثة مع وزارة الاتصالات، لاستكمال تشغيل بقية الخدمات، وصولاً إلى تقنية الجيل الرابع والخامس”؛ غير أن الشركة لم تعلن موعداً محدداً لإطلاق خدماتها هناك.

وأضاف البيان، أن “قرار مجلس الإدارة، وجمعيتها العمومية غير العادية، بنقل مقر الشركة الرئيسي من صنعاء إلى عدن، جاء استجابة لدعوة الحكومة الشرعية، ومجلس النواب، والتحالف العربي، بضرورة نقل شبكات قطاع الاتصالات إلى العاصمة المؤقتة عدن”.

وعرض البيان، قائمة من المصاعب التي واجهتها الشركة، من قبل مليشيا الحوثي في صنعاء، بينها استيلاء الجماعة على أصول الشركة، والسيطرة على مقرها الرئيسي، “وتعيين طاقم إداري تابع للقيادي الحوثي صالح الشاعر مسؤول الدعم اللوجستي لوزارة دفاع الحوثي في صنعاء، قاموا على إثرها بنهب مقدراتها وإيراداتها”.

وأعلنت “سبأفون” لمشتركيها بالمناسبة، “تقديم باقة اتصال مجانية داخل الشبكة لكافة أرقام الشركة بالمناطق المحررة لمدة 15 يوماً، اعتباراً من يوم انطلاق الشبكة”.

وعقب إعلان الشركة نقل مقرها إلى عدن، خرجت خدمة التغطية بشكل كلي، عن محافظة مأرب والمحافظات الجنوبية، بالتزامن مع بدء فرق هندسية تابعة للشركة في أعمال نقل المركز الرئيسي للشركة والتجهيزات البرمجية، من صنعاء، إلى عدن، ومنطقة العبر بمحافظة حضرموت.

وذكرت مصادر متطابقة، أن هذا التوقف ناتج بالفعل عن البدء بعمليات نقل الشركة من صنعاء إلى عدن، وتم فصل الخدمة عن المشتركين في أغلب المناطق المحررة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق