آخر الأخبار

الأمم المتحدة تغلق 15 برنامجاً إنسانياً تابعاً لها في اليمن بسبب نقص التمويل

“الشارع”- متابعات:

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الاربعاء، عن اغلاق 15 برنامجاً إنسانياً رئيسياً تابعاً لها، في اليمن وتقليص المساعدات الانسانية بسبب نقص في التمويل.

وقال بيان صادر، اليوم، عن منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، إنه “تم بالفعل تقليص أو إغلاق 15 من أصل 41 برنامجًا إنسانيًا رئيسيًا للأمم المتحدة في اليمن، التي تتعرض لأضرار شديدة، ويبقى 30 برنامجا إنسانيا آخر عرضة لنفس المصير في الأسابيع المقبلة ما لم يتم تلقي تمويل إضافي”.

وأوضح البيان، أن “عواقب نقص التمويل فورية وهائلة ومدمرة، وتوجب على كل شخص يعمل في المجال الإنساني تقريبًا أن يُخبر أسرةً جائعةً أو شخصًا مريضًا بأنه لم يعد بالإمكان مساعدتهم لأننا لا نملك التمويل الذي نحتاج إليه لذلك”.

وأضاف البيان، أن “الأوضاع أصبحت مستحيلة، فهذه أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وليس لدينا الموارد التي نحتاجها لإنقاذ الأشخاص الذين يعانون وسيفقدون حياتهم إذا لم نمد لهم يد العون”.

وتابع: “اُضطرّت الوكالات خلال الفترة بين أبريل وأغسطس إلى تقليل توزيع المواد الغذائية وقطع الخدمات الصحية في أكثر من 300 مرفق صحي، ووقف الخدمات المتخصصة لمئات الآلاف من النساء والفتيات المصابات بصدمات نفسية واللاتي يعانين من ضعف شديد”.

وقال: “نعاني من تقصير كبير هذا العام، وبعيدين جداً، وإلى حدّ كبير، عما نحتاج إليه ولم يتم تلقي سوى مليار دولار أمريكي من أصل 3.2 مليار دولار أمريكي مطلوبة هذا العام”.

وأشار البيان، إلى “إمكانية التغلب على هذه الأزمة، إذا ساهم الجميع في الأمر، فلكل جهة دورها الذي عليها أن تقوم به”.

كما أضاف، “نحن بحاجة إلى أن تقوم السلطات بتهيئة الظروف التي تسمح للعاملين في المجال الإنساني بتقديم المساعدات وفقًا للمبادئ العالمية للعمل الإنساني.

وشدد البيان على “أن تقوم أطراف النزاع برفع الحصار وبذل كل ما في وسعها للتقليل من آثار الحرب على الأسر والمجتمعات المحلية.

وطالب البيان، “الجهات المانحة أن تتضامن مع الشعب اليمني، وأن تبحث عميقا لتستمر في توفير الموارد التي نحتاج إليها”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق