لقاءات

الأكاديمي الوبر لـ “الشارع”: مشكلة الأكاديميين في جامعة عدن تكمن في العرقلة المتعمّدة من وزارتي الخدمة المدنية والمالية

الضالع- “الشارع”- إياد الهمامي:

يشكو العشرات من الأكاديميين في جامعة عدن، والكليات التابعة لها في محافظة الضالع، من عرقلة تنفيذ تسوياتهم واستكمال صرف مستحقاتهم من قبل الجهات المختصة.

وتحدث الأكاديمي المعين في كلية التربية بمحافظة الضالع، والتابعة لجامعة عدن، الدكتور عبدالله محمد الوبر، في لقاء مع “الشارع”، عن الكثير من قضايا الأكاديميين في جامعة عدن، وعن مشاكلهم الحقيقية ومعاناتهم.

وقال الوبر، إن “مشكلتنا حالياً هي تقاعس الوزارات، وبالأصح استثمار معاناة الأساتذة والمدرسين، في مناكفات سياسية ممتدة من قبل عام 2011، عندما رفض صخر الوجيه، وهو في منصب وزير المالية، استكمال إجراءات النقل المالي وفق الفتاوى الصادرة من الخدمة المدنية، ثم تهرب من تنفيذ توجيهات رئيس الوزراء حينها، لاستكمال الإجراءات.

وأضاف، “واستمرت المعاناة واستمرت المتابعات، وأصدرت جامعة عدن قرارات التعيين في عام 2018، ثم خاطبت الجامعة وزارتي الخدمة المدنية والمالية، باستكمال إجراءات إصدار الفتاوى الجديدة، والنقل المالي للمعينين أكاديمياً لعدد 582 منتدباً لدى الجامعة، منذ أكثر من عشر سنوات.

وأوضح الدكتور الوبر، أن “المشكلة الراهنة، تكمن في العرقلة المتعمّدة من وزارتي الخدمة المدنية والمالية، في تسوية أوضاعنا، وفق الفتاوي والقرارات الصادرة، التي ظللنا نتابعها منذ العام 2011،  وحتى آخر خطاب في العام الحالي من رئيس جامعة عدن، إلى وزارة الخدمة المدنية، المؤرخ في 8/9/2020، بضرورة استكمال الإجراءات، لكن موظفي الوزارة تعاملوا مع الخطاب بتمييع وتجاهل كما عهدناهم.

وقال: إن “حكومة “الفنادق” تعمل في الدهاليز المظلمة لتركيع عدن، فهي تستثمر الأزمات من أجل التجويع، وشلّ الخدمات وسلب الحياة والنور، وهي تفرح للألم الذي يصدر من أفواه المواطنين المتعبين”.

وتابع: “للأسف نحن ضحية حكومة تسيّس الوظيفة العامة، وتنتقم من شعب، كل عيبه أنه تحرر من غاصبي السلطة، ورفض المليشيات، فإذا جرى التغيير في وزارتي الخدمة المدنية والمالية، فإن معظم مشكلات عدن سوف تحل بشكل ديناميكي”.

واستطرد: “نحن نعمل في التدريس منذ سنوات، تزيد عن العشر، فالبعض منا يعمل منذ أربع عشرة سنة، وسنواصل العمل ولن نخرِّب مؤسساتنا بأيدينا، بل سنمارس حقنا في التعبير، لدينا لجنة متابعة برئاسة الدكتور علي القحطاني، ونحن نثق بها، وهي تستمد قوتها من اصطفاف المنتدبين المعينين، وستعمل على التواصل مع الأوصياء على هذا البلد المنكوب”.

وأفاد الدكتور الوبر، أن اللجنة “بدأت بالتواصل مع منظمات حقوق الإنسان، وننسق حالياً لتوصيل رسالتنا إلى دول التحالف بشكل علني ومسؤول، وقريباً سنفتح قنوات اتصال مع منظمات عالمية، تهتم بالقطاع الأكاديمي، لإيصال صوتنا للعالم بكل قوة وثبات”.

وذكر، أن “الأكاديميين في الجامعة، يعملون حالياً على الدعوة إلى وقفات احتجاجية، أمام وزارتي الخدمة المدنية والمالية، وإن لم يتم الاستجابة لمطالبنا، سنعمل على المطالبة برحيل الفاسدين من الوزارتين”.

ودعا الأكاديمي الوبر، الحكومة، إلى العمل بعيداً عن تسييس الوظيفة العامة، والابتعاد عن “الرهانات الخاسرة، لأن الشعوب هي الرهان الحقيقي”، حسب قوله.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق