لقاءات

مستشفى الملاح الريفي في ردفان يقدم خدماته لـ 42 ألف نسمة بدون غرفة أشعة أو سيارة إسعاف

  • الدكتور عادل محمد علي: نستلم ميزانية تشغيلية مخصصة لمركز صحي رغم الترفيع من مركز صحي إلى مستشفى ريفي، وهذه الميزانية غير كافية

ردفان- “الشارع”- حوار: سام صالح الحالمي:

افتتح مركز الملاح الصحي، عام 2001م، وهو مبنى مكون من6  غرف وحمامين.

 استمر العمل فيه كعيادة عامة ومختبر وقسم للصحة الإنجابية، حتى عام 2006 ، حيث تم إضافة مبنى قسم الأمومة والطفولة، وقسم آخر يضم مستودعات طبية، وقسم تمديد أطفال، تابع للمنظمات الدولية.

 عام2017 م، تم اعتماد المركز، كمستشفى ريفي، وتم إضافة مبنى آخر لقسم الأمومة، من قبل الصندوق الاجتماعي للتنمية عام2020 م.

والمستشفى هو الوحيد في المديرية، التي يبلغ عدد سكانها42 ألف نسمة تقريباً، ويقع في نطاق سكاني هو الأشد فقراً في محافظة لحج.

ولمعرفة المزيد عن أوضاع مستشفى الملاح الحكومي العام، أجرت “الشارع” الحوار التالي، مع الطبيب عادل محمد علي، مدير مستشفى الملاح الحكومي العام.

س1/ كيف تقيم سير العمل في مستشفى الملاح الحكومي العام؟

ج1/ أولاً، لا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر والتقدير إلى صحيفة الشارع، على زيارتها إلى مستشفى الملاح، وتلمس أوضاعه ورفع معاناته إلى الجهات المختصة، وفي ما يتعلق بالإجابة على السؤال، أقيم سير العمل في المستشفى، بأنه يسير بصوره جيدة، رقم كل الصعوبات وشحة الإمكانيات، إلا أننا نبذل قصارى جهودنا في توفير الخدمات للمواطنين.

س2/ كم عدد الحالات التي تستقبلونها يومياً؟

ج2 / يتم استقبال ومعاينة أكثر من25  حالة مرضية، في عيادة الرجال والأطفال، وكذا يتم استقبال أكثر من 30  حالة مرضية، في عيادة النساء والتوليد، كما يتم معاينتهم من قبل دكتورة النساء والولادة، كما يتم تقديم خدمات رعاية الأسرة وتنظيم الأسرة، والتطعيم من قبل القابلات المتخصصات بذلك، حيث يداوم القسم على مدار الساعة، لاستقبال حالات الولادة.

س3/ هل ترتقي مستوى الخدمات الطبية التي تقدمونها إلى القدر الذي يلبي حاجة أبناء المديرية؟

ج3/ برغم كل الجهود التي يبذلها الكادر الطبي في المستشفى، إلا أن الخدمات لا ترتقي إلى لمستوى الذي يلبي حاجة المواطنين، وهذا يعود إلى نقص في المعدات الطبية والتشخيصية، وكذا نقص في الأدوية، ونقص في الكادر الطبي، حيث إننا نأمل بتحسين مستوى الخدمات الصحية، إلى الأفضل، خلال الفترة القادمة بعون الله.

س4/ لكن هناك من المواطنين من يتحدث عن تقصير في أداء الخدمات، ما ردكم على ذلك؟

 ج 4/ نحن لا نقول شيئاً عن من يتحدثون عن التقصير في الخدمات، لأنه فعلاً لم يتم تقديم الخدمات بالشكل المطلوب، والسبب يعود إلى ما ذكرناه سابقاً، من نقص في الأدوية والكادر المتخصص والأجهزة التشخيصية.

س5/  عموماً، ما الذي أضافته إدارتكم للمستشفى، منذ تعيينكم وحتى اللحظة؟

ج5/ أولاً، نتقدم بالشكر للإدارات السابقة، لما قدمته من خدمات, وبالنسبة لما قدمته منذ أن توليت إدارة المستشفى، أقول وليس من باب المن، إننا نعمل بكل تفانٍ وإخلاص، وبما يمليه علينا ضميرنا الإنساني، في سبيل خدمة المديرية، ومهما عملنا وبذلنا من جهود ليلاً ونهاراً، لن نستطيع أن نفي المواطن حقه، ونترك التقييم لإخواننا من أبناء المديرية.. ويبقى الكمال لله وحده.

س6/ ما هي الصعوبات التي تواجهونها في سير العمل؟

ج6/ هناك عدة صعوبات تعرقل سير العمل، وسبق وأن تم ذكرها سابقاً، حيث تم طرحها للأخ أنيس محمد ناصر، مدير عام المديرية، والذي بدوره قام بالتواصل مع المنظمات الداعمة، ومكتب الصحة بالمحافظة، وحثهم على دعم مستشفى الملاح.

س7/ هل يوجد قسم تمديد للرجال؟

ج7/ نعم يوجد قسم تمديد رجال مع أطفال.

س8/ ماذا عن قسم الطوارئ والعلاجات الخاصة بذلك؟

ج8/  قسم الطوارئ، هو أهم أقسام المستشفى، ويعمل بطاقم مناوب على مدار الساعة، حيث يتم تزويدنا بأدوية الطوارئ من مكتب الصحة بالمحافظة، برغم أنها كميات شحيحة، إلا أنها تلبي الغرض، حيث تم مناشدة مكتب الصحة بالمحافظة، عبر الأخ محمود صالح الخضر، مدير الصحة بالمديرية، حيث أبدى استعداده بزيادة كمية أدوية الطوارئ.

س9/ ما مدى انضباط عمال النوبات الليلية؟

ج 9/ انضباط جيد، حيث تقوم إدارة المستشفى بالمتابعة المستمرة، في هذا الجانب.

س10/ هل توجد لديكم دكتورة أخصائية نساء وولادة؟

ج10/ نعم توجد لدينا دكتورة نساء وولادة، تم التعاقد معها من قبل مدير عام المديرية، حيث تقوم بالعمل بشكل يومي، خلال الدوام الرسمي، واستدعائها في الحالات الحرجة، في أي وقت آخر، وكان ذلك بعد تواصلنا مع المدير بذلك الخصوص، والذي أبدى استعداده مشكوراً، وتم التعاقد مع الطبيبة على حساب الإدارة المحلية، الممثلة برئيس المجلس المحلي، وكما أبدى أيضاً استعداده بدعم وتطوير العمل الصحي في المديرية.

س11/هل يوجد قسم مختبر وقسم أشعة؟

ج 11/ نعم يوجد لدينا قسم المختبر، ويعمل على مدار الساعة، كما يوجد جهاز الأشعة مع الفنيين، ولكن لا يوجد لدينا قسم خاص بالأشعة، فنحن بحاجة إلى ترصيص غرفة الأشعة، حيث تم تقديم مذكرة للجهات المختصة لاعتماد غرفة خاصة بقسم الأشعة، لكي نتمكن من العمل.

س12/ هل توجد سيارة إسعاف خاصة بالمستشفى؟

ج 12/ لا توجد لدينا سيارة إسعاف.

س 13 لماذا وكيف تتعاملون مع الحالات المرضية الحرجة، التي يستدعى تحويلها إلى خارج المديرية؟

ج 13  الحالات الحرجة التي يستدعى تحويلها، نقوم بإجراء الإسعافات الأولية لها، ومن ثم نقوم بتحوليها إلى الحوطة أو عدن، وتنقل على حساب المريض، مع العلم أننا عملنا عدة مراسلات للجهات المختصة بالمديرية والمحافظة، لتوفير سيارة إسعاف، أسوة ببقية المديريات الأخرى، إلا أننا للأسف، لم نتسلم رداً لذلك، إلى يومنا هذا.

س14/ حدثنا عن مبنى المستشفى والأقسام الداخلية وقدرة السعة الاستيعابية، وما الذي يحتاجه من لوازم الترميم حالياً؟

ج14/ المباني هي: مبنى يتكون من6  غرف، عبارة عن عيادة عامة وقسم الطوارئ وغرفة التغذية وقسم المختبر، ومبنى الأمومة والطفولة القديم، يشمل عيادة الدكتورة وغرفة الصحة الإنجابية والتحصين، مبنى الأمومة الجديد، ويشمل غرفة الولادة وغرفة بعد الولادة وغرفة المشورة وتغذية ورعاية الحوامل، مبنى يتكون من 4  غرف، حيث كان يشغل قسم تمديد للأطفال المصابين بسوء التغذية وغرفة الطبيب المعالج التابع للهيئة الطبية الدولية، وبعد خروج الهيئة الطبية، تم تجهيزه لتمديد الحالات المرضية، رجالأً واطفالاً، ويتم العمل فيه ابتداء من شهر أكتوبر القادم.

س15/ ماذا عن الميزانية التشغيلية وهل تغطي حاجة المستشفى؟

ج 15/ نستلم ميزانية تشغيلية مخصصة لمركز صحي، رغم الترفيع من مركز صحي إلى مستشفى ريفي، وهذه الميزانية غير كافية، ولولا تدخل القائد العميد مختار النوبي، قائد اللواء الخامس دعم وإسناد، الذي قام بتوفير مخصص التغذية للمستشفى بشكل شهري، وكذا دعمه لنا بمادة الديزل لمدة عام، وأيضاً دعمه لسكن العمال بالفرشان وغيرها من المستلزمات الأخرى المتصلة بذلك، ولعلي هنا، ومن خلال صحيفتكم، أتقدم بقدر رفيع من الحب والاحترام للقائد / مختار النوبي، لما قدمه لنا ويقدمه من دعم في الجانب الصحي، على مستوى مديريات ردفان الأربع  .

س16/ كم بلغت حالات الوفيات بفيروس كورونا داخل المديرية خلال الفترة الماضية؟

ج16/ بما يخص مرض كورونا، وفاة حالتين مؤكدة بالفحص، حيث كانت وفاة حالة بالمنزل، والأخرى بالمحجر في عدن، وهم من أبنا المديرية، وحالتين مصابتين، تمت معالجتهما، حتى شفيتا.

س17/ هل لديكم إحصائيات حول ظهور حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا؟

ج17/لا، لم يتم ظهور حالات جديدة إلى الآن، حيث إن فريق الاستجابة متواجد في غرفة العمليات، ويستقبل أي بلاغ، من أي منطقة بالمديرية.

س18/ كم عدد المنظمات المحلية والدولية، الموجودة داخل المستشفى؟ وما هي طبيعة الخدمات التي تقدمها؟

 ج18/ لا توجد حالياً أي منظمة تقوم بدعمنا، ولكن بجهود مدير عام المديرية، ومدير مكتب الصحة بالمديرية والمحافظة، تم متابعة منظمة أطباء حول العالم، لكي تقوم بالعمل بالمستشفى، حيث تم إشعارنا خلال الأيام القادمة، بأنها بإذن الله سوف تباشر عملها.

س19/ما هي رسالتكم إلى مدير مكتب الصحة بالمحافظة؟

ج19/ كل الشكر والتقدير إلى مكتب الصحة والسكان بالمحافظة، ممثلاً بالدكتور عارف عياش، على كل الجهود التي يبذلها في رفع مستوى الخدمات الصحية بالمحافظة ومديرية الملاح بشكل خاص، وذلك بمتابعته المنظمات الدولية للعمل في المستشفى، وكما أبدي استعداده بمتابعة وتوفير الاحتياجات التي تم رفعها له من قبل مدير الصحة بالمديرية.

س20/هل من كلمة أخيرة لك تود قولها؟

ج20/أتقدم بالشكر والتقدير للصحفي سام صالح الحالمي، على نزوله إلى مديريتنا، ورفع معاناتنا عبر صحيفة الشارع الغراء، فالصحافة الحقيقية والمحايدة تتواجد دائماً أينما وجدت معاناة الناس.. وكما نشكر كل من ساهم  وساعد في دعم مستشفى الملاح الريفي، الذي هو بأمس الحاجة للدعم.

كما نناشد عبركم وعبر صحيفتكم كل الجهات المسؤولة والجهات الخيرية وكل فاعلي الخير والمنظمات الإنسانية، بتقديم دعمها لمستشفى الملاح، لكي نتمكن من رفع وتحسين مستوى الخدمات الصحية، التي ترتقي بتلبية حاجة المواطن.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق