آخر الأخبار

شبح اختطاف الفتيات يخيم على عدن

  • الإعلان عن تعرض شابة تدعى “ولاء ربيع” للاختطاف من قبل عصابة مجهولة، ومعلومات تفيد أنها عادت إلى أسرتها بعد 24 ساعة من الاختفاء

  • استمرار اختفاء الشابة عبير بدر منذ 5 أيام، ومعلومات عن اختطافها من قبل عصابة غير معروفة

  • أُسرة الشابة “ولاء”: ابنتنا تعرضت للاختطاف بعد خروجها من المنزل وعند الاتصال بموبايلها سمعنا أصوات صراخ ورصاص، ثم تلقينا رسالة تفيد أنهم قتلوها وأحرقوها

  • لاتزال الشابة عبير مختفية، منذ انقطع التواصل معها، الثلاثاء الماضي، وهي في طريقها إلى عملها في أحد المراكز التجارية في شارع التسعين

  • “عبير” أرسلت، قبل اختطافها، رسالة إلى موبايل شقيقتها تقول بأن “هناك من يلاحقها”، وبعد دقائق تم إغلاق جوالها، وما يزال مغلقاً حتى اللحظة

  • الإبلاغ عن اختفاء طفل لم يعد إلى منزل أُسرته منذ ظهر الجمعة

عدن- “الشارع”:

خَيَّم شبح اختطاف الفتيات على مدينة عدن، بعد أن أُعلِن، اليوم، عن قيام عصابة مجهولة في مدينة عدن، باختطاف فتاة أخرى تدعى “ولاء وديع”، بعد أيام من اختفاء الشابة عبير بدر، التي يعتقد أنها تعرضت، أيضاً، لعملية اختطاف من قبل عصابة غير معروفة.

وأعلنت أسرة الفتاة الشابة “ولاء ربيع” أن الأخيرة تعرضت، عصر أمس الجمعة، للاختطاف من قبل عصابة مجهولة.

وقالت الأسرة إن “ولاء” اختفت، عصر أمس، عقب خروجها من منزل أُسرتها الكائن في “القاهرة” “لتصوير بعض الأوراق”، وعندما اتصل أحد أفراد الأسرة بموبايلها تم الرد على الاتصال من قبل شخص غير معروف، وهدد بقتلها.

وذكرت الأسرة أنها سمعت، في الاتصال، أصوات صراخ وطلقات رصاص، ثم قُطِعَ الاتصال.

وأفادت الأسرة أنها تلقت، بعد ذلك، رسالة نصية على ذات الموبايل تفيد “أنهم قتلوا ولاء وأحرقوها”. وناشدت أسرة الفتاة من لديه أي معلومات عن ابنتهم إبلاغهم بذلك على الفور.

ومساء اليوم، نُقِلَ عن مصدر في شرطة القاهرة، في مدينة عدن، قوله إن الشابة المختفية “ولاء ودبع”، عادت إلى منزل أسرتها، عصر أمس السبت، بعد نحو 24 ساعة من اختفائها، ولم يقدم المصدر أي تفاصيل أخرى حول ما جرى.

ولم تتمكن “الشارع” من التواصل مع أسرة “ولاء” للتأكد من صحة خبر عودتها إلى المنزل.

والثلاثاء الفائت، أعلنت أسرة عبير بدر عن اختفائها، وانقطاع التواصل معها حين “كانت في طريقها إلى عملها في أحد المراكز التجارية في شارع التسعين، بمديرية المنصورة، وسط مدينة عدن”.

تبلغ الشابة “عبير” 25 عاماً، فيما لم يُعرف بعد عمر الشابة المختطفة “ولاء”. تسكن أسرة الأولى في “بلوك 30″، مديرية المنصورة، فيما تسكن أسرة الفتاة الثانية في منطقة “القاهرة”، مديرية الشيخ عثمان. والمنطقتان قريبتان من بعضهما، وسط مدينة عدن.

ولاتزال الشابة عبير بدر مختفية، منذ عصر الثلاثاء، وحتى وقت متأخر من مساء أمس السبت. وتطالب أسرتها من يحصل على معلومات حولها الاتصال بموبايل: 737783286.

فرج بدر سعيد، قال إن ابنته “عبير” تعرضت للاختطاف، حين كانت، الثلاثاء، في طريقها إلى عملها في المركز التجاري. وأفاد أن “عبير” أرسلت، قبل عملية اختطافها، برسالة نصية إلى موبايل شقيقتها أخبرتها فيها بأن “هناك من يلاحقها”، “وبعد دقائق تم إغلاق جوالها، وما يزال مغلقاً حتى اللحظة”.

وذكر “بدر” أنهم أبلغوا شرطة مديرية المنصورة بما تعرضت له “عبير”، فـ “بدأت التحريات والتحرك فوراً للبحث عن” المختطفة “عبير”.

وأشار إلى أن الأجهزة الأمنية أخذت، الخميس، “كافة التسجيلات لكاميرات المراقبة في ساعة الاختطاف، لمعرفة تفاصيل ما حصل للفتاة بالتحديد”.

واتصلت “الشارع” بأسرة الشابة “عبير” أكثر من مرة، لمعرفة تطورات قضيتها، إلا أن الأُسرة لم ترد على الاتصالات.

من جانبه، قال قائد الحزام الأمني في عدن، جلال الربيعي، إن قواته تواصل جهودها للبحث

قائد الحزام الأمني في عدن، جلال الربيعي

عن الفتاة المختفية عبير بدر، مشيراً إلى أن قواته “تبذل جهوداً كبيرة في هذا الإطار”.

وأفاد “الربيعي”، أن قوات الحزام الأمني عممت لجميع نقاط التفتيش التابعة لها، والجهات الأمنية المتصلة بها، بخصوص اختفاء الفتاة عبير بدر، للبحث عنها.

وأضاف: “قوات الحزام الأمني في عدن، تابعت القضية منذ اللحظة الأولى، وتوليها اهتماها الخاص، وندعو الأجهزة الأمنية الأخرى إلى تضافر الجهود للتمكن من إعادة الفتاة إلى أهلها”.

وتابع “الربيعي”: “إن سلامة الناس، والأسر، واحدة من أولويات عمل قوات الحزام الأمني في عدن، وسنعمل ما بوسعنا في هذا الإطار”.

وخَيَّم شبح اختطاف الأولاد بشكل أكبر، بعد الإعلان، مساء اليوم السبت، عن اختفاء طفل. وأبلغت أسرة الطفل “أمير فارع محمد علي الناصري” عن اختفائه، ظهر أمس الأول

الطفل المختفي أمير الناصري

الجمعة.

وقالت الأسرة بأن الطفل “أمير”، (13 عاماً) خرج من منزل أُسرته، في مدينة إنماء السكنية الجديدة، في عدن، ظهراً لأداء صلاة الجمعة، ولم يعد إلى المنزل حتى مساء أمس.

وأفادت الأسرة أنها بحثت عن “أمير في كل مكان”، ولم تجد “له أي أثر”.

وناشدت الأسرة كل من يعرف أي معلومات عن ابنها “أمير”، التواصل معها على: (737498645) أو (773161619) وله جزيل الشكر والتقدير، مشيرة إلى أن “أمير” اختفى وهو يرتدي قميص بيج مائل للأحمر.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق