رصيف

حضرموت.. أزمة خانقة في المشتقات النفطية وارتفاع جنوني لأسعارها في السوق السوداء

حضرموت- “الشارع”:

تشهد معظم مديريات محافظة حضرموت، ومنذ أكثر من أسبوع، أزمة خانقة في المشتقات النفطية، بسبب نفاد كمية الوقود من السوق، وعدم وجود مخزون منه لشركة النفط اليمنية في المحافظة.

وشوهدت، أمس وخلال الأيام الماضية، طوابير كبيرة من السيارات في معظم محطات المحافظة، لتعبئة الوقود، في ظل ظهور سوق سوداء يُباع فيها الوقود بأسعار مرتفعة.

ورغم الانعدام القاتل للوقود، ازدهرت الأسواق السوداء، وانتعش نشاطها لبيعه، من خلال انتشار الباعة على جوانب الطرق والأرصفة. ووصل سعر لتر البترول في السوق السوداء إلى ألف ريال.

ونفت شركة النفط اليمنية بالمحافظة وجود أي ارتفاع مقرر في أسعار المشتقات، وأرجعت الازدحام الحاصل في محطات الوقود إلى خفض كمية الوقود للمحطات، موضحة أن هذا الأمر لن يطول.

  وأوضحت الشركة، في منشور نشرته على صفحتها في “فيسبوك”، أن “الباخرة ( Mentor ) رست في المرسى العائم الخاص بالشركة في حضرموت، وتحمل 9900 طن من مادة البترول، وسيتم التوزيع على كافة المحطات خلال الساعات القادمة”.

من جانبه، قال “التميمي”، الوكيل المساعد لشؤون وادي وصحراء حضرموت، إن الأزمة ستنتهي اليوم الاثنين.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق