مقالات رأي

المناضل الكبير العتيقي يقلب المواجع

زارنا في منتدانا (منتدى الفقيد محمد أحمد يابلي) في الشيخ عثمان، في الأسبوع الماضي، محمد صالح العتيقي، أحد مناضلي ثورة 26 سبتمبر، و14 أكتوبر، وحصار السبعين، وسلمني بياناً خاصاً به حمل في مستهله تهانيه الحارة للشعب اليمني شمالاً وجنوباً، وفي مقدمتهم فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي.

تحدث المناضل العتيقي عن دوره في الثورتين المدعومتين من مصر عبدالناصر، وأعاد إلى الأذهان خطبته الشهيرة في تعز، وذكر المناضل العتيقي كل الثوار البارزين وفي مقدمتهم الشهيد راجح غالب لبوزة وكل رفاق دربه في جبهة التحرير ومنهم: بالليل راجح لبوزة، علي بن علي هادي، محمود ناصر الداعري، علي عبدالحي الحالمي، سيف محمد فضل العزيبي، محمد عوض باعوضة، الشهيد سالم يسلم الهارش، الشهيد هاشم عمر، الشهيد نصر بن سيف الردفاني، محمد عوض عولقي، حسين عبده عبدالله، حسين جاوي، مهدي صالح بن حيدرة القميشي، ناصر علي ناصر النوبة، صالح عبدالله النمر، علي منصور النوبة، ناصر علي عوض النوبة، سالم حنش عتيقي، محمد حنش عتيقي، سالم أحمد عتيقي، ناصر سالم عتيقي، عبدالله سالم النزاع، أحمد محمد القميشي، صالح سالم الجعار، سالم سعيد الحميري، مهدي صومع باعزب، أحمد عمر القشعوري، أحمد صالح الأحدب، ناصر لسود البوبكري، أبو بكر شفيق.

أشار المناضل العتيقي إلى صعوبة المرحلة التي نعيشها، التي انعكست على الخدمات الأساسية وأبرزها الكهرباء والماء وتحتاج هذه المرحلة رجالاً مخلصين أمثال الأستاذ أحمد حامد لملس، واختتم المناضل الكبير محمد صالح العتيقي بيانه بمناشدة فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، بالتوجيه للاهتمام بمناضلي الثورتين 26 سبتمبر و14 أكتوبر، ولم يبقَ منهم إلا القليل فالرواتب الزهيدة يا فخامة الرئيس انقطعت عن هؤلاء المناضلين الذين تقدم بهم العمر.

أقول للمناضل الكبير العتيقي: هذا حق وما ضاع حق وراءه مطالب ونحن معكم بقلوبنا وأقلامنا وكل ما نملك.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق