مقالات رأي

تغطية تطاول النظام الإيراني

بعد ست سنوات من الانقلاب الحوثي الكارثي المغامر الذي أشعل الحرب في اليمن لم تعد الهزيمة، ولم يعد الانتصار، قراراً يمنياً أو إقليمياً.

لا يريد الحوثي أن يدرك هذه الحقيقة منذ أن أنقذه المجتمع الدولي من الانهيار في الحديدة عام ٢٠١٨، ومع ذلك يواصل سفك دماء اليمنيين ويرفض مسارات السلام.

كل ما يقوم به الآن هو تغطية تطاول النظام الإيراني بتخريب كل جهود البحث عن مسار للسلام، بهدف استقطاب الأزمة اليمنية لتحقيق تسوية تتعلق بحل مشاكل نظام إيران الداخلية وبمستقبل علاقته بالمجتمع الدولي.

الحوثيون يقومون بتعطيل مسارات السلام لتحقيق هذا الهدف لصالح النظام الإيراني، بوعود أن الانتخابات الأمريكية ربما تحمل معطيات تسوية لمشاكل إيران مع المجتمع الدولي ويرهنون عملية السلام في اليمن لهذا الغرض.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق