آخر الأخبار

“الإصلاح” يُحشّد العشرات من مسلحيه في أبين إلى شبوة ضمن ترتيبات إفشال اتفاق الرياض

شبوة- أبين- “الشارع”:

حشّد حزب الإصلاح، في محافظة أبين، اليوم الأحد، عشرات المسلحين من أعضائه ومناصريه، إلى مدينة عتق، مركز محافظة شبوة، للضغط على التحالف العربي وإخلاء معسكراته في منطقة العلم بشبوة.

وقالت مصادر محلية لـ “الشارع”، إن العشرات من مسلحي حزب الإصلاح قدموا، من مناطق محافظة أبين الخاضعة لسيطرة القوات الموالية لحزب الإصلاح، إلى عتق، يتقدمهما وكيل أول محافظة أبين وليد الفضلي، وعلي القفيش، المواليان لحزب الإصلاح ونائب الرئيس علي محسن الأحمر.

وأوضحت المصادر، أن مسلحي حزب الإصلاح القادمين من أبين حملوا لافتات كتب عليها عبارات تضامن مع قبائل شبوة ودعم مطالبها في تشغيل منشأة بلحاف في شبوة.

وأضافت المصادر، أن مسلحي حزب الإصلاح من قبائل أبين، أعلنوا تضامنهم مع قبائل السادة آل محضار المعتصمين بالقرب من معسكر العلم في شبوة.

وأفادت المصادر، أن حزب الإصلاح في شبوة سبق وحشّد العشرات من الموالين له من قبائل السادة آل محضار، للاعتصام قرب معسكر العلم في مديرية جردان، حيث تعسكر قوات التحالف العربي، مطالبين بإخلائه.

ويرى مراقبون، أن حزب الإصلاح يسعى، من خلال هذه التحركات، إلى إفشال اتفاق الرياض، وإرباك المشهد أمام الترتيبات الجارية برعاية السعودية لتنفيذه، إضافة إلى مساعيه في استهداف معسكرات التحالف العربي ونشر الفوضى، لإعاقة أي ترتيبات مقبلة قد تفضي إليها التفاهمات الجارية في الرياض بين الحكومة والانتقالي.

ويعتقد المراقبون، أن التحركات الجارية لحزب الإصلاح في شبوة وأبين، تحمل رسائل ذات دلالة واضحة للتحالف والحكومة في الوقت نفسه، بعدم المضي في أي ترتيبات تفضي إلى عودة الاستقرار وتطبيع الأوضاع في المناطق المحررة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق