آخر الأخبارفي الواجهة

“دولة الإخوان” في اليمن

  • “الإصلاح” يؤكد مضيه في تشكيل قوات عسكرية خارج هيكل وزارة الدفاع في “طور الباحة”

  • يسعى “الإصلاح” لتشكيل 8 ألوية عسكرية جديدة دون قرارات جمهورية، سيتم فيها استيعاب وتأطير مليشياته المدعومة من قطر

  • إعلام محور تعز العسكري يعلن عن تدشين “محور طور الباحة” وتأسيس معسكر جديد لـ “الإخوان” يطل على لحج

  • السكرتير الصحفي لقائد محور تعز يتحدث عن معسكرات تمتد على الشريط الجبلي الذي يربط تعز ولحج

  • تقرير تلفزيوني لـ”قناة سُهِيل” يقدم المدرِّس “الإخواني” أبو بكر الجبولي كقائد لما أسماه “محور طور الباحة العسكري” الذي لا وجود له في هيكل الجيش

  • تم، عام 2017، استحداث اللواء الرابع مشاة جبلي في “سائلة المقاطرة” دون قرار جمهوري ودون إسناد له أي مهام قتالية ضد مليشيا الحوثي

  • يريد “الإصلاح”، اليوم، تحويل مليشياته إلى “جيش رسمي”، وفرض ذلك كأمر واقع، بهدف السيطرة على باب المندب، وحصار الجنوب

متابعات- “الشارع”:

أكد إعلام حزب الإصلاح، الذراع السياسي لجماعة الإخوان في اليمن، أمس الأول، وبشكل رسمي، صحة ما كشفت عنه صحيفة “الشارع” في وقت سابق، عن سعي الحزب، ونائب رئيس الجمهورية علي محسن الأحمر، إلى إنشاء قوة عسكرية جديدة ومحور عسكري جديد خارج هيكل وزارة الدفاع، ودون صدور قرار جمهوري يقضي بذلك.

وبدأ الإعلام التابع لـ “الإصلاح” الحديث عن ما أسماه “محور طور الباحة العسكري”، بقيادة الإخواني أبوبكر الجبولي، المدرِّس الذي سبق أن تم تعيينه قائداً لما يعرف باللواء الرابع مشاة جبلي، دون صدور قرار جمهوري يقضي بتشكيل هذا اللواء، وتعيين “الجبولي” في قيادته.

 وبثت “قناة سهيل”، التابعة لحزب الإصلاح، مساء أمس الأول، تقريراً تلفزيونياً تحدثت فيه عن زيارة قام بها “الجبولي”، الذي عَرَّفته بـ “قائد محور طور الباحة العسكري، قائد اللواء الرابع مشاة جبلي”. وأظهر التقرير التلفزيوني “الجبولي” وهو يتفقد ما أسماها التقرير بـ “معسكرات الجيش ومواقعه الممتدة على الشريط الجبلي الرابط بين محافظتي تعز ولحج”.

 وبحسب التقرير، فقد زار “الجبولي” عدداً من المواقع العسكرية، بينها “موقع جبل إرف”

الجبولي يزور مواقع عسكرية مستحدثة في المقاطرة على مشارف “طور الباحة”ـ أرشيف

في مديرية المقاطرة، وهو أحد المواقع التي تم استحداثها مؤخراً عقب سيطرة المليشيا التابعة لجماعة الإخوان على اللواء 35 مدرع، ومديريات الحُجَرِيِّة؛ الريف الجنوبي لمحافظة تعز.

وطبقاً للتقرير، فقد “شدد الجبولي على ضرورة رفع الجاهزية القتالية في جميع المواقع والجبهات بصورة دائمة”. وجاء ذلك بعد يوم واحد من تعهد “الجبولي” لنجل شيخ مشايخ قبائل الصَّبَيْحَة، الشيخ عبدالرحمن جلال، بالمطالبة بإلغاء استحداث التشكيلات العسكرية التي يعتزم حزب الإصلاح تشكيلها في “طور الباحة” تحت ما يسمى “محور طور الباحة العسكري”.

والجدير بالذكر أنه تم، عام 2017، من قبل علي محسن الأحمر وحزب الإصلاح، استحداث اللواء الرابع مشاة جبلي، دون إسناد له أي مهام قتالية، إذ ظل هذا اللواء يتمركز في “سائلة المقاطرة”، على خط التماس مع “طور الباحة”، ولم يقم بأي أعمال عسكرية في مواجهة مليشيا الحوثي، وقبل أشهر، شارك هذا اللواء مليشيا الحشد الشعبي التابعة لحزب الإصلاح في اجتياح مديريات الحُجَرِيِّة، والسيطرة على اللواء 35 مدرع.

وقالت المعلومات التي نشرتها “الشارع”، الأسبوع الفائت، إن جماعة الإخوان المسلمين تسعى إلى تشكيل ثمانية ألوية عسكرية أخرى في “طور الباحة”، لاستيعاب مليشيات

“الإخوان”، وضم كثير من أبناء قبائل الصبيحة إليها، وسيتم إدراجها ضمن محور عسكري مستحدث هو “محور طور الباحة العسكري”، دون صدور قرارات جمهورية رسمية بذلك، بهدف السيطرة على أراضي قبائل الصبيحة، ومحاصرة الجنوب من جهة لحج، والسيطرة على باب المندب.

ويبدو أن الإعلام “الإخواني” يسعى، الآن، إلى تطبيع الوضع العسكري الجديد، وفرض “الجبولي” كقائد لمحور عسكري وهمي لا وجود له، وغير قانوني.

وتؤكد هذه التحركات الإخوانية أن “الدولة” القائمة حالياً، على بعض مناطق ومحافظات اليمن، هي “دولة الإخوان”، ورئيس الجمهورية، عبدربه منصور هادي، لا يبدو إلا كـ”رئيس” شكلي، لديه بعض الامتيازات، لكن القرار الفعلي في يد نائبه علي محسن الأحمر، وحزب الإصلاح، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في اليمن.

وكشفت مصادر مطلعة للصحيفة، أن اجتماعاً كان قد عُقد، الجمعة الماضية، في منزل محافظ محافظة لحج، اللواء الركن أحمد التركي، وضم عدداً من مشايخ قبائل الصبيحة، وقيادات العسكرية تنتمي إليها، من ضمنهم حمدي شكري قائد اللواء الثاني عمالقة، لمناقشة التطورات المقلقة في “طور الباحة”.

وأفادت المصادر، أن “الاجتماع ناقش الأوضاع في مديرية طور الباحة، والصبيحة بشكل عام، والاستحداثات الجديدة للواء الرابع مشاة جبلي في مناطق الصبيحة، ونتائج ذلك على أمن واستقرار المنطقة ووحدة وتلاحم نسيجها الاجتماعي”.

وذكرت المصادر، أن قادة عسكريين من “الصبيحة” حضروا الاجتماع، ودعوا إلى ضرورة منع اللواء الرابع من التوسع في “طور الباحة”، وإخماد أي وجود أو تحرك عسكري لحزب الإصلاح في مناطق “الصبيحة”.

وأمس الأول، أعلن راكان الجبيحي، السكرتير الصحفي لقائد محور تعز العسكري، العميد خالد فاضل، عن تأسيس معسكر جديد في “جبل إِرَفْ”، باسم “معسكر القاعدة الجوية”، وقال إنه يتبع ما أسماه “محور طور الباحة لحج”. ويقع هذا الجبل في مديرية المقاطرة، ويطل على “طور الباحة” في لحج.

وقال “الجبيحي”، إن “قائد محور طور الباحة، قائد اللواء الرابع مشاة جبلي، العميد أبوبكر الجبولي، تفقد معسكرات الجيش ومواقعه الممتدة على الشريط الجبلي الرابط بين محافظتي تعز ولحج”.

وطبقاً لموقع “نيوز يمن”، فقد “تحدث سكرتير قائد محور تعز عن معسكرات (لم يسمها) في الأحكوم، وطور الباحة، مشيراً إلى أن قائد محور طور الباحة، الجبولي، شدد خلال زيارته لمعسكرات طور الباحة، والأحكوم، ومعسكر القاعدة الجوية (جبل إِرَفْ)، على رفع الجاهزية القتالية في جميع المواقع والجبهات بصورة دائمة”.

وأفاد “الجبيحي” أن “الجبولي أكد أن معنويات أفراد القوات المسلحة يجب أن تجسد مدى الروح المعنوية، وتعكس صلابة أبطالها وصمودهم الأسطوري أمام قوى التمرد والانقلاب”، في إشارة إلى قوات المجلس الانتقالي الجنوبي.

وقال الموقع، إن قيادات الإخوان المسلمين استحدثت، عقب اجتياح مليشياتها لـ “الحُجَرِيِّة”، واغتيال الشهيد عدنان الحمادي، قائد اللواء 35 مدرع، عدداً من المعسكرات بدعم من دولة قطر في “الحُجَرِيِّة، وعلى التماس مع القوات المشتركة في “الوازعية”، وفي “طور الباحة” و”الأحكوم” و”التربة”.

ونشر حزب الإصلاح في “الحُجَرِيِّة” مليشيات الحشد الشعبي التابعة له، ومليشيا القيادي فيه، الشيخ حمود المخلافي، الممولة من دولة قطر، ويجري الترتيب لاستيعاب هذه المليشيات ضمن ما يُطلق عليه “محور طور الباحة العسكري” الذي استحدثه حزب الإصلاح دون صدور قرار جمهوري يقضي بذلك.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق