نافذة على الحرب

مواجهات عنيفة على امتداد جبهات مأرب ومليشيا الحوثي تضغط بهجمات واسعة للتقدم صوب معسكر ماس الاستراتيجي

مأرب- صنعاء- “الشارع”:

شهدت جبهات القتال في محافظة مأرب، الثلاثاء، توسعاً للعمليات القتالية، بين القوات الحكومية ومليشيا الحوثي الانقلابية، وصولاً إلى المناطق المتداخلة معها في غرب مديرية نهم والمطلة على معسكر ماس الاستراتيجي، الواقع إلى الشمال الغربي من مأرب.

وقالت مصادر ميدانية لـ “الشارع”، إن المليشيا الحوثية كثفت، اليوم، من عملياتها الهجومية على مواقع القوات الحكومية في العديد من جبهات جنوب مأرب.

وأوضحت المصادر، أن القوات الحكومية تصدت لعمليات هجوم وتسلل نفذتها المليشيا الحوثية في العديد من مناطق مديرية رحبة، جنوبي مأرب.

وأضافت المصادر، أن القوات الحكومية، مسنودة بمقاتلي قبائل مراد، خاضت مواجهات عنيفة مع المليشيا الحوثية، في حيد آل أحمد، والأوشال، والحدباء بالرحبة.

وطبقاً للمصادر، فإن المواجهات تزامنت مع سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع وتجمعات وآليات حوثية، في مديريتي ماهلية ورحبة، تكبدت خلالها المليشيا خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وفي جبهات شمال غرب مأرب، خاضت القوات الحكومية مواجهات عنيفة، عقب محاولات المليشيا الحوثية تنفيذ هجوم واسع على معسكر ماس الاستراتيجي.

وقالت المصادر، إن القوات الحكومية أجبرت العناصر الحوثية المهاجمة على التراجع، بعد أن تدخلت مقاتلات التحالف العربي واستهدفت بسلسلة من الغارات الجوية المكثفة المجاميع الحوثية التي كانت تزحف باتجاه المعسكر الاستراتيجي، إضافة إلى غارات أخرى مماثلة استهدفت تجمعات وتعزيزات المليشيا في مدغل ومجزر المجاورة لها.

بالتزامن، شهدت جبهات قتال مختلفة في مديرية صرواح، غربي مأرب، مواجهات مماثلة، تركزت، وفقاً لما أوردته المصادر، على امتداد جبهة المخدرة، الممتدة حتى جبهتي نجد العتق، وصلب، التابعتين لمديرية نهم، شرقي صنعاء، والمطلة على معسكر ماس الاستراتيجي.

وأفادت المصادر، أن المواجهات في جبهات نجد العتق وصلب، في نهم، استمرت حتى مساء اليوم الثلاثاء، رافقها قصف مدفعي وصاروخي مكثف ومتبادل بين الطرفين.

وأكدت المصادر، على أن القوات الحكومية منعت المليشيا الحوثية المهاجمة من تحقيق أي تقدم يذكر باتجاه مناطق مأرب المتداخلة معها في نجد العتق والمحيطة بمعسكر ماس الاستراتيجي.

وأوضحت المصادر، أن المليشيا الحوثية حاولت، من خلال تصعيد عملياتها الهجومية في جبهات شمال غرب مأرب ومناطق نهم المتداخلة معها، الضغط على القوات الحكومية، وتحقيق تقدم صوب معسكر ماس، بيد أنها فشلت في ذلك وتكبدت خسائر كبيرة.

ويعد معسكر ماس صمام أمان لمدينة مأرب من الجهة الشمالية الغربية، وسقوطه بيد المليشيا الحوثية يسهل لها التقدم الميداني المتسارع في جبهات مدغل ومجزر، إضافة إلى التقدم صوب مدينة مأرب التي يفصلها عنه نحو 20 كم تقريباً.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق