سياسة

الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه من وضع خزان النفط صافر ويحمّل الحوثيين مسؤولية حدوث الكارثة

متابعات:

أعرب سفراء دول الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، في بيان مشترك، الثلاثاء، عن قلقهم من وضع خزان صافر العائم قبالة ساحل الحديدة على البحر الأحمر.

جدد البيان، تحذيرات الاتحاد الأوربي من وضع خزان صافر النفطي العائم قبالة سواحل الحديدة، غربي اليمن. وقال إن الخزان في “خطر وشيك سينجم عنه كارثة صحية وبيئية واقتصادية كبرى ستؤثر على ملايين الناس في اليمن وأبعد من ذلك”.

وحمل بيان مشترك صادر عن السفراء، الحوثيين، مسؤولية حدوث كارثة على مستوى الإقليم، لعدم السماح لفريق الأمم المتحدة بالوصول إلى السفينة صافر وصيانتها.

ولفت البيان، إلى أن الناقلة النفطية في خطر وشيك ينجم عنه كارثة صحية وبيئية واقتصادية كبرى تؤثر على ملايين الناس، بعد مضي خمس سنوات على صيانتها.

وطالب بيان سفراء دول الاتحاد الأوروبي، الحوثيين، بالتعاون الكامل مع الأمم المتحدة، والسماح لفريق الخبراء بالوصول إلى السفينة دون قيود أو شروط مسبقة أو تأخير.

وأشار إلى أن ذلك، سيؤثر بشكل كبير على الثروة السمكية في البحر الأحمر والنظام البيئي البحري، وقد يؤثر على التجارة البحرية، كما أن إمكانية فقدان خاصية طفو النفط سيعقد أي عملية لتنظيف التسرب.

وقال البيان، إن الدراسات العلمية رجحت خروج ميناء الحديدة عن الخدمة، في حالة وقوع تسرب نفطي من الناقلة صافر، ما يؤثر على الأمن الغذائي للملايين.

وأضاف: “في حالة حدوث حريق أو انفجار سيكون لتشكل سحابة ضخمة من الدخان السام آثاراً بالغة على صحة الأجهزة التنفسية، وكذلك المحاصيل الزراعية، والتسبب بحدوث ضغط على المنظومة الصحية المنهكة أساساً جراء النزاع والكوليرا وكوفيد-19”.

وتابع: “مالم يُسمح لفريق الأمم المتحدة الوصول إلى السفينة دون أي عوائق، سيكون أنصار الله (الحوثيون) مسؤولين في حالة حدوث كارثة على مستوى الإقليم، وبالتالي يجب عليهم التحرك مع استشعار مدى إلحاح الأمر وبإحساس بالمسؤولية”.

كما دعا سفراء الاتحاد الأوروبي الأطراف إلى الامتثال للتوصيات التي ستلي تقييم فريق الخبراء، مشددين على أنه من مصلحة اليمنيين المنهكين للغاية القيام بكل شيء ممكن لمنع حدوث كارثة محتملة.

وكانت الحكومة اليمنية، كشفت، الأحد الماضي، عن فشل المساعي الدولية التي بذلت طيلة الأشهر الماضية في إقناع ميليشيا الحوثي السماح لفريق فني تابع للأمم المتحدة بتقييم وضع خزان ناقلة النفط ‎صافر، واحتواء مخاطر حدوث كارثة بيئية تهدد الدول المطلة على البحر الأحمر.

وأظهرت صور من الأقمار الصناعية، مؤخراً، بدء حدوث تسرب نفطي من خزان صافر العائم بميناء رأس عيسى، في محافظة الحديدة، في البحر الأحمر، غربي اليمن.

ونشر موقع Tanker Trackers على صفحته في “تويتر” صورة تم التقاطها لخزان صافر التي تتضمن ما يقارب 35 حجرة تخزينية، وتظهر بشكل واضح تسرباً نفطياً حديثاً منذ أسبوعين في البحر الأحمر، واختراق التسرب لكمية كبيرة من الماء في الخزان العائم صافر.

كما تتهم الحكومة اليمنية، ميليشيا الحوثي باستخدام ناقلة النفط صافر للابتزاز السياسي، مع استمرارها في منع الفريق الأممي من الوصول إلى الناقلة، رغم دعوات الحكومة والمجتمع الدولي، غير أبهة بالمآلات والتداعيات الخطيرة.

واتهمت الأمم المتحدة ميليشيا الحوثي، بعرقلة عملية إصلاح ناقلة النفط “صافر” طوال العامين الماضيين، محذرة من مخاطر بيئية ومعيشية واقتصادية كبيرة في حال عدم إصلاح الناقلة فوراً.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق