في الواجهة

استمرار الفوضى والتصفيات المسلحة داخل “الجيش” في مدينة تعز

  • جنود يتبعون المحور العسكري مستمرون في جرائم القتل والتصفيات البينية بدعم ورعاية قادة يتبعون حزب الإصلاح

  • مسلحون يحرقون سيارتين بالقرب من مستشفى الروضة بعد ساعات من نشر فيديو لجريمة قتل مروعة داخله من قبل جنود يتبعون محور تعز

  • مقتل مدني وإصابة 3 جنود في اشتباكات منفصلة بين جنود، بعد محاولة اغتيال فاشلة وسط المدينة

  • حاول 3 من جنود محور تعز اغتيال أحد جنود “لواء العصبة” إلا أنهم فشلوا في ذلك وأصيبوا برصاص أطلقها الجندي عليهم

  • مجاميع مسلحة يتبعون محور تعز وصلوا إلى مكان الاشتباك، وقطعوا الطرق المؤدية إليه واشتبكوا مع جنود “لواء العصبة” فقتل مدني

  • مصدر عسكري: مع كل فضيحة فوضى، يلجأ المحور إلى افتعال معركة وهمية خفيفة مع مليشيا الحوثي، للتغطية على الجرائم الحاصلة من قبل قياداته وعصاباتهم داخل المدينة

تعزـ “الشارع”- تقرير خاص:

أحرق مسلحون مجهولون سيارتين بالقرب من مستشفى الروضة، وسط مدينة تعز، بعد ساعات من نشر المستشفى فيديو يظهر جريمة قتل مروعة تم فيها تصفية شخص في داخله من قبل جنود يتبعون محور تعز العسكري، الذي يسيطر عليه حزب الإصلاح.

وقال مصدر أمني محلي لـ “الشارع”، إنه تم، أمس (الجمعة)، تسريب فيديو لجريمة قتل

السيارتان بعد احراقهما

الجندي محمد المغربي، الذي تم تصفيته في 1 نوفمبر الحالي داخل مستشفى الروضة، من قبل جنود يتبعون اللواء 22 ميكا، وبعد ساعات تفاجأ أحد العاملين في مستشفى الروضة بإحراق سيارته، وسيارة شخص آخر مقرب منه، أثناء ما كانت السيارتان متوقفتين بالقرب من منزله في حي الروضة، القريب من المستشفى.

وأظهر الفيديو المُسرب صور 5 مسلحين شاركوا في تصفية الجندي المغربي، وتنابوا على إطلاق النار عليه، بعد أن فشل أحدهم في محاولة الإمساك به، لإخراجه من المستشفى.

وبعد منتصف ليل أمس (الجمعة)، قُتل شخص مدني، وأصيب ثلاثة جنود، في اشتباكات بين مسلحين ينتمون إلى ألوية الجيش، في “شارع 26 سبتمبر”، وسط مدينة تعز، التي تتواصل أعمال الفوضى فيها، في ظل تورط قيادات عسكرية وأمنية في هذه الفوضى، عبر حماية المجرمين والمطلوبين للجهات الأمنية، وتنفيذ عمليات قتل متبادلة في أوساط عصابات تتبع هذه القيادات المنتمية والموالية لحزب الإصلاح، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في اليمن.

وقال مصدر عسكري مُطلع لـ “الشارع”، إن 3 مسلحين يستقلون دراجة نارية أطلقوا النار على جندي في “لواء العصبة” عندما كان أمام مقر اللواء المرابط في “مدرسة ناصر”، في “شارع 26 سبتمبر”، إلا أنهم لم يتمكنوا من إصابة الجندي، الذي تمكن من الرد على مصدر إطلاق النار، وأصاب المسلحين الثلاثة بالرصاص.

وأوضح المصدر العسكري، مفضلاً عدم ذكر اسمه، أن أحد المسلحين الثلاثة أصيب بطلقة نارية في الصدر، وإصابته خطرة، بينما أصيب الثاني في الحوض، والثالث في الرجل، وتم إسعافهم إلى مستشفى الصفوة لتلقي العلاج، فيما قام جنود من “لواء العصبة” بتحريز الدراجة النارية، ونقلها إلى داخل مقر اللواء.

وأفاد المصدر، أن مجاميع مسلحة يتبعون محور تعز العسكري تداعوا، فور وقوع الاشتباك، وقاموا بتطويق الشوارع المؤدية إلى شارعي “26 سبتمبر”، و”التحرير”، صاحب ذلك انتشار لأفراد من “لواء العصبة”، ودارت اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن مقتل مدني.

وقال المصدر: “مع كل فضيحة للفوضى الحاصلة في تعز، يلجأ المحور إلى افتعال معركة وهمية خفيفة مع مليشيا الحوثي، كي يلهي الناس ولا يجعلهم يركزون على الجرائم والفوضى الحاصلة من قبل قياداته وعصاباتهم داخل المدينة. وهذا بالضبط ما حدث اليوم (أمس) مع مليشيا الحوثي في جبهة الأربعين”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق