تقارير

مديونية مؤسسة كهرباء عدن تجاوزت 3 مليار ريال وحملة تحصيل إيرادات شهر أكتوبر مستمرة

مدير كهرباء عدن لـ “الشارع”:

  • المؤسسة تتعرض لخسائر مادية كبيره نتيجة الربط العشوائي، وتخلف بعض المشتركين عن سداد قيمة الاستهلاك

  • تسديد المديونية شرط أساسي لتجنب أي قطع للتيار الكهربائي، وما يتم تحصيله من إيراد لا يغطي الاحتياجات الأساسية

  • مدير غرفه عمليات كهرباء عدن: ندعو المستهلكين إلى سرعة السداد حتى لا يكونوا عرضه لقطع التيار عن مساكنهم

عدن- “الشارع”- شكيب راجح:

بتوجيهات وإشراف مدير عام كهرباء عدن، تواصل المؤسسة العامة للكهرباء، وبوتيرة عالية، حملة تحصيل إيرادات فواتير شهر أكتوبر الماضي، من أجل تقليص المديونية، بمشاركة الإدارات التجارية لمناطق كهرباء عدن الثلاث.

وقال مدير عام مؤسسة الكهرباء في عدن، مجيب الشعبي، لـ “الشارع”، إن “المؤسسة تتعرض لخسائر مادية كبيرة، جراء الفاقد والعجز بين الطاقة المرسلة والطاقة المباعة، نتيجة الربط العشوائي، وتخلف بعض المشتركين عن سداد قيمة ما يتم استهلاكه”.

وأوضح الشعبي، أن حملة تحصيل إيرادات شهر أكتوبر، من أجل تقليص الميزانية التي

مدير عام مؤسسة الكهرباء في عدن، مجيب الشعبي

تجاوزت 3 مليار ريال تقريباً، مشيراً، إلى أن وضع المؤسسة صعب للغاية، وللخروج منه يجب تظافر جهود الجميع.

وأضاف: ” المواطن شريك أساسي في الحفاظ على خدمة الكهرباء، ونتطلع لعلاقة مجتمعيه مع المواطنين، لأنهم الركيزة الأساسية في الحفاظ على الخدمة والشبكة، فالمواطن هو من يستهلك التيار، وعليه تسديد قيمة ما يستهلكه، ومحاربة الربط العشوائي، كون كهرباء عدن تمر بظروف غاية في الصعوبة، وعلى الجميع أن يعي ذلك”.

وبخصوص حملة تحصيل الإيرادات التي تنفذها المؤسسة حالياً، أشار الشعبي، إلى أنها “امتداد للحملات السابقة التي نفذتها المؤسسة، والهادفة إلى تحصيل الإيراد وتقليص المديونية والحفاظ على الشبكة وديمومة عمل المنظومة، وأن تخلف المشتركين عن السداد يعني ارتفاع المديونية، المرتفعة أصلاً”.

وقال الشعبي: “نأمل من المشتركين سداد الإيراد الشهري وجزء من المديونية السابقة، في شريحة السكني، أما باقي الشرائح، التجاري، والحكومي، فإن تسديد المديونية شرط أساسي لتجنب أي قطع للتيار الكهربائي، وما يتم تحصيله من إيراد لا يغطي الاحتياجات، كونه يتم صرف مرتبات الموظفين من الإيراد، بعد توقف صرفها من المالية”.

وأضاف: “كما أنه من خلال الإيرادات يتم صرف الميزانية التشغيلية وشراء قطع الغيار وإجراء الصيانة الروتينية، ولتغطيه العجز المالي الناتج عن تدني الإيراد بسبب المتخلفين عن السداد وللحفاظ على حقوق العمال المالية والتزاماتنا للغير، بالإضافة إلى حملات أخرى تقوم بها المؤسسة للحد من تدهور الشبكة، ومحاربة الربط العشوائي”.

وحَثَّ الشعبي المستهلكين على “تسديد قيمه استهلاكهم من التيار الكهربائي، والمساهمة برفع الوعي لدى المواطنين، بأهمية الحفاظ على الشبكة ومحاربه الربط العشوائي، كون

مدير غرفه عمليات كهرباء عدن، هاني محمد هادي

المستفيد الأول من خدمه الكهرباء هو المواطن، وعليه تقع مسؤولية الحفاظ عليها، آملاً من المستهلكين التوجه إلى شبابيك التسديد، لدفع قيمة استهلاك التيار”.

وبشأن حملة قطع التيار عن المتخلفين، قال مدير غرفه عمليات كهرباء عدن، هاني محمد هادي، في تصريح لـ “الشارع”، إنه بتوجيهات من مدير عام المؤسسة، استأنفت، مطلع الأسبوع الحالي، الحملة الخاصة بقطع التيار الكهربائي عن المتخلفين عن سداد الفواتير دون استثناء، مشيراً إلى أن الحملة تهدف إلى تحصيل استهلاك فاتورة أكتوبر، وتسديد ما تيسر من المتأخرات لدى شريحة السكني، تقديراً للظروف المعيشية للمواطن.

وأوضح هادي، أن عدداً من المؤسسات والمرافق الحكومية المتخلفة عن السداد تفهمت الوضع الحرج الذي تمر به، وقامت بتسديد قيمة استهلاكها للتيار الكهربائي.

ودعا مدير غرفه عمليات كهرباء عدن، المستهلكين إلى سرعه السداد، حتى لا يكونوا عرضة لقطع التيار عن مساكنهم، وأن شبابيك المؤسسة مفتوحة لتحصيل الإيراد.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق