في الواجهة

خسائر فادحة لقوات “الإخوان” في أبين (موسع)

  • شَنَّت هجوماً مباغتاً على قوات “الانتقالي” في “جبهة الطرية”، حيث دارت مواجهات عنيفة انتهت في غير صالحها

  • قوات “الانتقالي” تسيطر على 7 مواقع عسكرية وتستولي على آليات وأسلحة وتدمر أطقماً وعربات

  • خسائر “الإخوان”: أكثر من 30 بين قتيل وجريح، و15 أسير، بينهم 5 ضباط، و3 عربات و9 أطقم عسكرية ومدفع هاون

  • خسائر “الانتقالي”: أكثر من 20 بين قتيل وجريح، و8 أسرى، و3 أطقم عسكرية

  • ناشطون في “الانتقالي”: قواتنا استولت على دبابة وعربتين “بي إم بي” و3 أطقم

أبين- “الشارع”- تقرير خاص:

دارت مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية، الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح، وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، أمس الجمعة، في “جبهة الطرية”، التي تبعد نحو 15 كم من مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين.

وقالت مصادر عسكرية جنوبية لـ “الشارع”، إن المواجهات كانت عنيفة أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من الجانبين، وتمكنت فيها قوات “الانتقالي” من السيطرة على مواقع كانت تتمركز فيها القوات الحكومية.

وأفادت المصادر، أن قوات “الانتقالي” تمكنت، خلال المواجهات، من تدمير أطقم (سيارات)

طقم عسكري يحترق

عسكرية، والاستيلاء على مدفع هاون وآليات عسكرية تابعة للقوات الحكومية الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في اليمن.

وذكرت المصادر، أن المواجهات تفجرت بعد أن قامت القوات الخاضعة لـ “الإصلاح”، في الثانية من فجر الجمعة، بقصف بالمدفعية الثقيلة مواقع تمركز قوات “الانتقالي” في “جبهة الطرية”، بالتزامن مع محاولات للتسلل، ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات “الانتقالي”، إضافة إلى إحراق سيارة عسكرية مصفحة.

وأوضحت المصادر، أن قوات “الانتقالي” ردت بقصف مدفعي مماثل، وهجوم واسع على مواقع وثكنات قوات “الإصلاح” في “وادي سلا”، و”وادي صيبر”، في “جبهة الطرية”، شمالي زنجبار باتجاه مدينة شقرة الساحلية، واستطاعت السيطرة على مواقع عسكرية تابعة لقوات “الإخوان”، واغتنام طقمين ومصفحة عسكرية، وأسلحة خفيفة وذخائر، وإحراق طقمين عسكريين وسيارة مصفحة تابعة لقوات “الإخوان”.

وقالت المصادر، إن القوات الحكومية الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح، حاولت إحراز تقدم ميداني باتجاه منطقة “الدرجاج” (13 كم باتجاه مدينة جعار)، بعد فشلها في اختراق “جبهة الشيخ سالم”، باتجاه مدينة زنجبار.

وأكدت المصادر، أن معارك عنيفة درات بين الجانبين، استمرت من الثانية فجراً وحتى الخامسة من مساء أمس، استطاعت خلالها قوات “الانتقالي” من إحراز تقدم ميداني في بعض المواقع المتقدمة لقوات “الإصلاح”، في “وادي سلا” و”صيبر”، وتكبيد الأخيرة خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وأفادت المصادر، أنه تم نقل عشرات القتلى والجرحى من قوات “الإصلاح” على متن سيارتي إسعاف، وطقم عسكري، إلى مستشفيات محافظة شبوة ومستشفى لودر، فيما تم نقل قتلى ومصابي قوات “الانتقالي” إلى مستشفيات في مدينتي زنجبار وعدن.

وأشارت المصادر، إلى أن تعزيزات عسكرية، بقيادة أركان حرب ألوية الدعم والإسناد قائد اللواء الثالث، العميد نبيل المشوشي، وصلت، صباح أمس، إلى “جبهة الطرية”، وانتشرت فيها، لتعزيز قوات “الانتقالي”. فيما دفعت قوات “الإخوان”، عصر أمس، بتعزيزات عسكرية كبيرة وصلت إلى مناطق المواجهات قادمة من منطقة “العرقوب”، شرق مدينة شقرة.

وقالت المعلومات إن قوات “الانتقالي” سيطرت على سبعة مواقع عسكرية، وصفت بـ “الهامة”، كانت تتمركز فيها القوات الخاضعة لحزب الإصلاح في “جبهة الطرية”.

وذكرت المعلومات، أن أكثر من 20 من مقاتلي “الانتقالي” سقطوا بين قتيل وجريح، في المواجهات، وخسرت قوات “الانتقالي” آليات عسكرية تعرضت للتدمير، ووقع ثمانية من مقاتليها أسرى في أيدي قوات “الإخوان”، مع طقم عسكري كانوا على متنه.

وطبقاً للمعلومات، فأن أكثر من 30 من أفراد قوات “الإخوان” سقطوا بين قتيل وجريح، في المواجهات. كما تكبدت هذه القوات خسائر أخرى، إذ تم تدمير عربة مدرعة نوع “بي إم بي”، وستة أطقم عسكرية من قواتها. وحسب المعلومات، فقد وقع نحو 15 من مقاتلي قوات “الإخوان”، بينهم 5 ضباط برتبة عقيد، أسرى في أيدي قوات “الانتقالي”.

وأفادت المعلومات، أن قوات “الانتقالي” تمكنت من الاستيلاء على دبابة وعربتين “بي إم بي”، إحداها ناقلة جنود، وثلاثة أطقم عسكرية مسلحة، وأسرت سبعة من مقاتلي قوات الحكومة الشرعية، بينهم قيادي، وفق ما تناقله ناشطو المجلس الانتقالي، أمس، على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتجددت المواجهات، مساء أمس، بشكل متقطع بين الجانبين، في ظل استمرارهما بحشد القوات والمقاتلين إلى خطوط القتال.

 من جانبه، قال محمد النقيب، المتحدث باسم محور أبين العسكري التابع لـ “الانتقالي”، في سلسلة “تغريدات” على صفحته الرسمية في “تويتر”، إن “القوات الجنوبية المرابطة في القطاع الأوسط – الطرية، تصدت لمحاولة تسلل من قبل القوات الإخوانية”، صباح أمس.

وأضاف: “القوات الجنوبية خلال تصديها لهجوم مليشيا العدو الإرهابية غنمت آليات عسكرية، وثلاثة أطقم، ومدفع هاون، كما دمرت عدداً من الأطقم العسكرية”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق