تقارير

مجزرة حوثية جديدة بحق المدنيين في الحديدة

  • مقتل وإصابة 17 مدنياً أغلبهم أطفال ونساء في قصف مدفعي حوثي، على قرية “الفازة” في مديرية الدريهمي

  • أسبوع دموي في المحافظة: 35 قتيلاً وجريحاً من المدنيين؛ ضحايا الجرائم الحوثية خلال أسبوع

الحديدة- “الشارع”:

قُتِل سبعة مدنيين، وأصيب عشرة آخرين، جراء قصف مدفعي شنته مليشيا الحوثي الانقلابية، ظهر اليوم الأحد، على قرية سكنية في مديرية الدريهمي، جنوبي محافظة الحديدة.

وقالت مصادر محلية، إن مليشيا الحوثي قصفت بقذائف المدفعية، قرية “الفازة”، في

امرأة مصابة

مديرية الدريهمي، ما أدى إلى مقتل سبعة مدنيين، وإصابة عشرة آخرين، أغلبهم أطفال ونساء.

وذكرت المصادر، أن بعض الجرحى إصاباتهم خطيرة، تم نقلهم إلى مستشفى الدريهمي لتلقي الإسعافات الأولية قبل تحويلهم إلى مستشفى “أطباء بلا حدود” في مدينة المخا.

من جانبه، أكد المركز الإعلامي التابع لألوية العمالقة، المنتشرة في الساحل الغربي، إن القصف المدفعي الحوثي أدى إلى “استُشهاد وإصابة 17 مدنياً من النساء والأطفال”، في قرية “الفازة”.

ونقل المركز عن مصدر طبي في مستشفى الدريهمي قوله، إن حالة عدد من الجرحى العشرة “حرجة للغاية، جراء إصابتهم الخطيرة التي تعرضوا لها في مناطق متفرقة من أجسادهم”، مشيراً إلى أنه “تم تحويلهم إلى مستشفى أطباء بلا حدود لاستكمال تلقي العلاج”.

ونشر المركز ما أسماها “حصيلة أولية بأسماء الشهداء والجرحى”: 1- منى عثمان حسن عمر 2- جمعة محمد عمر علي 3- أميمة عايش عمر علي 4- ميمونة عمر علي 5- هاجر محمد عمر 6- محمد عمر علي 7- محمد فؤاد 8- عرفات فؤاد 9- راشد عمر 10- منى فؤاد 11- عدنان فؤاد”.

وتأتي هذه المجزرة الدامية بحق المدنيين في محافظة الحديدة، بعد أيام من انفجار عبوة ناسفة زرعها الحوثيون بخط التحيتا الخوخة، وراح ضحيتها 12 مدنياً، بينهم ستة شهداء وستة جرحى.

وقال المركز الإعلامي التابع لألوية العمالقة: هذا “أسبوع دموي بامتياز يعيشه سكان محافظة الحديدة، جراء الجرائم الوحشية التي تنفذها مليشيات الحوثي- ذراع إيران في اليمن- بحق المدنيين الأبرياء”.

وأضاف: “35 مدنياً سقطوا بين قتيل وجريح؛ أغلبهم من النساء والأطفال، بوسائل الموت الحوثية المختلفة، بين انفجار عبوات ناسفة وبقايا مقذوفات وعمليات قنص وقصف مدفعي، أمعنت بها المليشيات في سفك دماء أهالي الحديدة، ففي 22 نوفمبر، استُشهد وأصيب ثلاثة مدنيين بقصف مدفعي للحوثيين على مفرق سقم في حيس، وفي 24 نوفمبر، استُشهد وأصيب 12 مدنياً، بينهم امرأة وطفلة، بانفجار عبوة ناسفة زرعها الحوثيون في خط التحيتا- الخوخة، وفي 25 نوفمبر، أصيب طفلان بانفجار مقذوف من مخلفات الحوثيين في الخوخة، وفي 26 نوفمبر، أصيبت طفلة برصاص مليشيات الحوثي في الدريهمي، وفي يومنا هذا الأحد 29 نوفمبر، استُشهد وأصيب 17 مدنياً من النساء والأطفال، بقصف مدفعي للحوثيين على منازل المواطنين في قرية الفازة بالدريهمي”.

وتابع: “وتستمر آلة الإرهاب الحوثية بحصد أرواح المدنيين في مناطق متفرقة بمحافظة الحديدة، في ظل خذلان وصمت مطبق للأمم المتحدة وبعثتها الأممية تجاه هذه المجازر البشعة؛ التي تنفذها مليشيات الإجرام الحوثية الذراع الإيرانية في اليمن”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق