رصيف

الثعابين تحاصر السجناء في مركزي تعز ليلاً!

  • أحد السجناء حاول، مطلع مايو الماضي، الفرار من السجن، فلدغه ثعبان في محيط السجن، مودياً بحياته

تعز- “الشارع”:

إضافة إلى سلسلة من المعاناة التي يعيشها سجناء مركزي تعز، تنتشر داخل السجن الثعابين والزواحف التي صار وجودها ملازماً لأيامهم البائسة. يؤكد أحد السجناء لـ “الشارع”، بأن الثعابين تزحف إلى أقسام السجن ليلاً بشكل مستمر، فبين الحين والآخر يعثر السجناء على الثعابين، إما في غرفهم وإما في أروقة السجن وعنابره، الأمر الذي ضاعف من معاناتهم وجعل حياتهم قريبة من أبواب الجحيم.

ويبدو أن البيئة المحيطة بالسجن هي السبب في ذلك، فأكوام الأتربة والمتارس تحيط بالمكان من كل اتجاه، إضافة إلى انتشار الأشجار بكثافة بداخل حوش السجن، وبالقرب من سوره الكبير.. الأمر الذي أدى إلى تنامي وانتشار الثعابين بكثرة.

حدث أن حاول أحد السجناء الهروب من داخل السجن، وتعرض له الثعبان فلدغه ليموت على الفور. حدث هذا للسجين صلاح عبده، في منتصف مايو الماضي، والسجين متهم بقتل زوجته وابنته. هذه القصة تؤكد الخطر المحيط بالسجناء، وبشكل مثير للقلق والمخاوف.

يقول أحد السجناء لـ “الشارع”: “ما نجرأ ننام في الليل بسبب هذه الثعابين وتسللها إلى غرفنا وأقسام السجن، خصوصاً وأن نوافذ السجن بعضها مُكسرة ومهشمة بسبب القذائف التي طالت السجن، وعدم قيام المعنيين بإصلاحها.

ويضيف: “طالبنا إدارة السجن بإصلاح النوافذ، ووضع حد لهذا الخطر، ولكن لا حياة لمن تنادي”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى