نافذة على الحرب

تجدد المواجهات في أبين بالتزامن مع الحديث عن قرب إعلان تشكيل الحكومة الجديدة

أبين- “الشارع”:

تواصلت، في وقت متأخر من مساء أمس، المواجهات العنيفة بين قوات الشرعية الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح والقوات الجنوبية التابعة للمجلس الانتقالي، في مناطق القتال التي تشهدها محافظة أبين، وسط معلومات تفيد بتوصل الطرفين إلى تفاهمات لإعلان تشكيل الحكومة الجديدة ضمن تنفيذ اتفاق الرياض الذي تعثر كثيراً.

وقالت لـ “الشارع” مصادر ميدانية مطلعة، إن المواجهات تجددت، منتصف ليل الثلاثاء، في مناطق الطرية والقطاع الساحلي في الشيخ سالم، بعد أن حاولت القوات الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح شن هجمات على مواقع القوات الجنوبية، في الطرية، وقبلها في الشيخ سالم.

وأوضحت المصادر، أن المعارك استمرت زهاء ثلاث ساعات، تخللها قصف مدفعي وصاروخي متبادل، مسفرة عن مقتل وإصابة أكثر من عشرين من قوات الطرفين.

وأضافت المصادر، أن ما يقارب من 15 جندياً من قوات “الإصلاح” قتلوا وأصيبوا جراء المواجهات، من بين القتلى قائد كتيبة، فيما قتل ثلاثة من قوات “الانتقالي”، وأصيب آخرون لم يعرف عددهم.

وبحسب المصادر، فإن العديد من الآليات العسكرية التابعة لقوات حزب الإصلاح، احترقت بقصف القوات الجنوبية في منطقة وادي مريب، الذي يصب في البحر العربي، بالقرب من منطقة قرن الكلاسي.

وأفادت المصادر، أن القوات الجنوبية، تمكنت من إفشال الهجمات على مواقعها، ومنعت قوات حزب الإصلاح من تحقيق أي تقدم ميداني يذكر.

وعادة ما تتجدد المواجهات، وتزداد ضراوتها، بالتزامن مع الأحاديث والمعلومات المسربة عن قرب الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة، في مؤشر على أن تجددها يأتي ضمن مخططات إفشال مساعي تنفيذ اتفاق الرياض وإعلان تشكيل الحكومة الجديدة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى