مقالات رأي

تفجير عدن.. هل يضبط البوصلة باتجاه صنعاء؟!

إن “فجيعة” اليمنيين بالتفجير الذي وقع في مطار عدن (الأربعاء)، واستهدف حكومة معين عبد الملك مخلفاً العشرات من القتلى والجرحى، مشفوعة بجملة من المؤشرات والقرائن الواضحة على مسؤولية جماعة الحوثي عن التفجير؛ قد وحدت ضمائر غالبيتهم باتجاه المعركة المركزية لتحرير البلاد من هيمنة المليشيات الحوثية الإرهابية.

لقد شاب إجراءات تنفيذ اتفاق الرياض وقرار تشكيل الحكومة اليمنية بعض من اللغط والجدل هنا وهناك، الأمر الذي جعل الاتفاق الذي دخل حيز التنفيذ بعد مخاض عسير، يواجه تحديات جديدة تهز من قيمته الاعتبارية والقانونية.

غير أن الجريمة الإرهابية البشعة التي وقعت بالأمس، والتي اتهمت الحكومة اليمنية مليشيات الحوثي الإرهابية بارتكابها، استناداً إلى شواهد عديدة، قد ساهمت من غير قصد في دعم هذا الاتفاق وتثبيته.

إن الأرضية التي مثلها اتفاق الرياض والتي كانت محل اختبار لمتانتها، قد ازدادت تماسكاً، بما ارتكبته الأيدي الآثمة في عدن، يوم أمس، والتي أرادت إفشال ذلك الاتفاق، وكذا بالقرار المسؤول والشجاع لرئيس الوزراء معين عبد الملك باستمرار الحكومة في أداء مهامها والنهوض بالتزاماتها ومواجهة التحديات من داخل الأراضي اليمنية. 

وإن كانت هذه الجريمة، التي أثارت الوجدان الوطني الذي تعاطف مع الضحايا ومع سكان العاصمة المؤقتة عدن، قد صنعت ندبة أخرى في الكبرياء اليمني الجريح، فإن المواقف المسؤولة في مواجهة مثل هذه التحديات والصعوبات كفيلة بأن تحيل هذه الندوب إلى أوسمة، وأن تعيد للناس ما فقدت من الأمل والرجاء.

هذا الإصرار الذي عبر عنه رئيس الحكومة إن صدق وثبتت جديته، سيساهم في إعادة ضبط العلاقة بين مكونات الشرعية، على أساس المسؤولية الوطنية، والمساهمة الجادة في معركة البناء والتحرير، وهو بذلك يشكل امتحاناً حقيقياً للنوايا والأهداف، ليس للقوى السياسية فحسب، بل للأشخاص أيضاً وأولهم رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي.

فالرئيس هادي اليوم مطالب أكثر من أي وقت مضى، بأن يتحلى بالشجاعة اللازمة، والجدية والمسؤولية المطلوبة من موقعه كرئيس للجمهورية، وأن يثبت أنه من يقود معركة تحرير الأرض اليمنية المغتصبة من أيدي المليشيات الحوثية، وأنهُ الراعي الأول لخطة البناء والتنمية، وأنه الفيصل في حسم وإنهاء كل المعارك الجانبية والثانوية، وأنه رئيس الجميع الذي يقف على مسافة متساوية من كل الأطراف دون تحيز لأيٍّ منها.

المطلوب من هادي اليوم، هو الفعل لا القول، وأول الفعل أن يعود إلى العاصمة المؤقتة عدن، بعد التهيئة اللازمة لعودته في أسرع فرصة ممكنة، لإظهار نفسه بمظهر القائد الشجاع، الذي لا يتخلى عن جنوده في ساحة المعركة.

 كما يفترض به، وأن يسعى لحلحلة الخلافات العالقة خصوصاً فيما يتعلق بالشق الأمني والعسكري، بصورة حاسمة وسريعة، وبما يضمن واحدية القرار العسكري والأمني وعدم ازدواجيته.

وهذا لن يتحقق إلا بالعودة السريعة لـ “الرئيس” هادي إلى عدن، وانتزاع هذه الفرصة الثمينة، من رحم المأساة التي عاشتها عدن يوم أمس، والتي إن كانت قد سببت جرحاً وألماً كبيراً لملايين الناس، وأثكلت عشرات الأسر، وسببت الترويع للمدنيين، وأفزعت مسؤولي الحكومة، فإنها قد جعلت أصحاب المشاريع الصغيرة أمام اختبار فاضح، لا يمكن معه الاعتراض على أي قرارات جادة يظهرها الرئيس لتصحيح الأوضاع المهترئة التي تعانيها مؤسسات السلطة الشرعية.

صحيح أن الأحزاب والقوى السياسية مطالبة أيضاً بنفس القدر، وربما أكثر، بأن تتحلى بالمسؤولية، وأن تحد من أطماعها الخاصة للاستحواذ على السلطة أو القدر الأكبر منها، لكن، فيما يبدو أن هذه القوى وبعضها مرتبط بالفاعل الخارجي أكثر من ارتباطه بالقضية الوطنية وأولوياتها، ستكون بعيدةً بكل حال عن الوفاء بمثل هذه الالتزامات والضرورات الوطنية.

لذا، فإن حث شخص واحد، بسلطات واسعة، كالتي يتمتع بها عبد ربه منصور هادي، يفترض أن يكون بديلاً أمثل وأكثر نجاعة من إهدار الوقت مع جماعات تحتكم لأمزجة شللية مدفوعة بمصالحها الخاصة لا بالمصلحة العامة. 

تفجيرات عدن المؤسفة يوم أمس، وبما حملت من أحزان غائرة للعديد من الناس، حملت في طياتها أيضاً فرصاً نادرة يصعب تكرارها في المستقبل القريب من أجل تثبيت اللحمة الوطنية وضبط بوصلة اليمنيين باتجاه معركتهم الحقيقية، مع مليشيات الحوثي، التي بقت وتمدد على حساب الأرض اليمنية، والسيادة الوطنية، والحلم الجمعي، وعلى حاضر ومستقبل هذه البلاد وأبنائها المنكوبين.

بدون ذلك نكون قد أضعنا هذه الفرصة الثمينة، في الوقت بدل الضائع، في مباراة كسب “الشرعية” لثقة اليمنيين.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى