رصيف

لقاء قبلي يناقش الأوضاع الأمنية ومراقبة الجهات التخريبية على الطريق الدولي في مأرب

بعد تزايد عمليات زرع العبوات الناسفة..

مأرب- “الشارع”:

تحدثت مصادر قبلية في محافظة مأرب، عن إجراءات مكثفة تقوم بها القبائل في مديرية الوادي، بعد تزايد عمليات زرع العبوات الناسفة على الطريق الدولي، خلال الآونة الأخيرة.

وتزايدت خلال الأيام الأخيرة، عمليات زرع العبوات الناسفة من قبل مجهولين على الطريق الدولي، الرابط بين مدينة مأرب ومنطقة صافر، ما أسفر عن سقوط عشرات الضحايا، آخرها مقتل مواطن وإصابة آخر، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت شاحنة نقل متوسطة، الجمعة الماضية.

وحصلت “الشارع” على وثيقة إجماع قبلي، موقعة من قبائل آل راشد منيف، أمس الأول (الأحد)، في لقاء لأعيان القبائل، على رأسهم الشيخ مراد بن محسن بن معيلي، ومدير عام مديرية الوادي، الشيخ صالح بن حمد جرادان، وقف أمام الأحداث والأوضاع الأمنية، التي شهدتها المنطقة في الآونة الأخيرة.

يأتي ذلك – بحسب الوثيقة – بعد تكرار ظاهرة زراعة العبوات بالطريق العام والرئيسي، الرابط بين صافر ومدينة مأرب، التي راح ضحيتها عشرات المواطنين، آخرهم الشاب علي محمد شويلان، الذي قضى في انفجار عبوة ناسفة، زرعها مجهولون في الطريق الواقع بين نقطة الراكة ومحطة بن معيلي، على خط صافر الدولي.

وخرج اللقاء – وفقاً للوثيقة – بإدانة الحوادث الأمنية التي تزعزع الأمن والاستقرار بالمحافظة، مطالباً الدولة القيام بمهامها في هذا المجال، كونها المختص في حفظ الأمن والاستقرار للمجتمع.

وإذ أكد اللقاء على وقوف القبائل إلى جانب الدولة، فإنه شدد على عملية تبادل المعلومات التي تؤدي إلى كشف من يقومون بتلك الأعمال الإجرامية.

وأقر اللقاء، اعتماد مبلغ 30 مليون ريال يمني، لمن يدلي بمعلومات حقيقية للوصول إلى الفاعل أو من يقف خلفهم، إضافة إلى تركيب كاميرات مراقبة في المحلات التجارية ومحطات الوقود، الواقعة على الطريق الدولي بين صافر ومدينة مأرب، وإنارة الطريق أمام المحلات والمحطات.

كما شدد اللقاء، على إلزام أصحاب المحلات التجارية والمحطات، بربط الكاميرات بغرفة عمليات موحدة، لمراقبة الطريق والدخول والخروج، من أجل كشف عن الجهات التخريبية، تحت إشراف الجهات المختصة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق