آخر الأخبار

البركاني: تصنيف مليشيا الحوثي جماعة إرهابية قرار عادل وسيعمل على سرعة إنهاء الحرب

  • في رسالة وجهها إلى مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكي..

متابعات:

دعا رئيس مجلس النواب، سلطان البركاني، الثلاثاء، مجلس الشيوخ والنواب الأمريكي، إلى المصادقة على قرار تصنيف الحوثي منظمة إرهابية.

وقال البركاني، في رسالة موجهة إلى نائب الرئيس الأمريكي ورئيس مجلس الشيوخ مايك بينس، ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، أمس الأول، إن “قرار تصنيف مليشيا الحوثي جماعة إرهابية، قرار عادل يلبي تطلعات الشعب اليمني وقواه السياسية، ودافعاً للحل السياسي للأزمة اليمنية، ويعتبر توصيفاً دقيقاً لجماعة ارتكبت كل ما يستوجب لتصنيفها كجماعة إرهابية، قتلت المدنيين، واستهدفت البنى التحتية المدنية داخل وخارج اليمن، في عمليات جهادية انغماسيه”.

وأوضح البركاني، أن “المليشيا الحوثية قتلت أبناء الشعب اليمني وجيرانه، وجندت الأطفال، وحرمت النساء من ممارسة حققوهن، والزج بهن في السجون، وقيدت الحريات، ولاحقت الأقليات مثل البهائيين واليهود، في أعمال تتنافى مع القانون الإنساني الدولي، وتتعارض مع المواثيق الدولية، ويجب أن تتوقف وأن يعرف مرتكبوها أنهم لن يفلتوا من العقاب، ولذلك فإن هذا التصنيف ليس موقفاً سياسياً من طرف أو من حزب، بل هو موقف أخلاقي تقومون به، نصرة للشعب اليمني ولأجياله القادمة”.

وأضاف، أن “هذا التصنيف سيكون دافعاً للحل السياسي، فإن الحكومة اليمنية كما نعلم ستظل منخرطة في المشاورات التي يقودها المبعوث الأممي لليمن “مارتين غريفيث”، ولن يتغير هذا التوجه بالتصنيف، بل سيساعد في إنجاحه أكثر”.

وتابع: “خاطبنا الحكومة لتقديم كافة التسهيلات للمساعدة في وصول المساعدات الإنسانية إلى الفئات الأشد احتياجاً، التي عانت من نقص المساعدات، بسبب قيام ميلشيا الحوثي الإرهابية بنهب المعونات الإنسانية، والإثراء غير المشروع من عوائد بيعها، وإن قرار التصنيف سيشمل آلية واضحة وسلسة في الحصول على التراخيص الخاصة بالعمل والمساعدات، وهو ما سيتيح مزيداً من الشفافية على التحويلات المالية، ما من شأنه إيقاف تمويل المجهود الحربي لميليشيا الحوثي وسرعة إنهاء الحرب”.

واستطرد: “إنني أقدم لكم هذه الرسالة و كلي أمل باستجابتكم الفورية، بما يعيد الأمل للشعب اليمني من أن أصدقاءه في العالم الحر يقدرون معاناته وحجم الكارثة التي حلت به، ولن يسمحوا باستمرارها ويقبلوا بأن يسرح ويمرح العابثون دون أن يطالهم العقاب، وتلجم ممارستهم غير الإنسانية ودمويتهم ووحشيتهم، التي كان آخرها الاعتداء الإرهابي لجماعة الحوثي على مطار عدن، أثناء عودة الحكومة الجديدة، يوم 30 ديسمبر، وكانت الحكومة ومستقبلوها مستهدفين لولا إرادة الله بهم جميعاً، وقد سقط العشرات من القتلى، بينهم عاملان في المنظمات الإنسانية، وحالة الإرهاب البشعة التي أُبيد فيها جزء من منطقة الحيمة في محافظة تعز، وقتل رجالها ونسائها وأطفالها”.

وقال البركاني: “إنا إذ نتطلع إلى موقفاً إنسانياً من مجلسيكم، متمنين لكم النجاح والتوفيق، لما تشكله الديمقراطية الأمريكية من نموذج يحتذي به في كل العالم”، نرفق إليكم بيان مجلس النواب في بلادنا، وهو ينسجم مع إرادة كل اليمنين المؤمنين بالسلام والحرية والديمقراطية، واحترام حقوق الإنسان”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق