مقالات رأي

زيارة سفراء الاتحاد الأوربي إلى عدن إحدى ثمار عودة الحكومة

من نتائج عودة الحكومة وصمودها في وجه التحديات الكبيرة، هي زيارة سفراء الاتحاد الأوربي للعاصمة المؤقتة عدن مؤخراً، واللقاء بالحكومة هناك على نطاق شمل رئيس الحكومة ووزير الخارجية وكثيراً من الوزارات، كما جاء في تصريح الأخ وزير الخارجية والمغتربين عن الموضوعات التي تم التركيز عليها في النقاش.

لا شك إن إعلان السياسة الأمريكية الجديدة في اليمن، وتعيين مبعوث خاص لمتابعة قضية إنهاء الحرب وتحقيق السلام، كان باعثاً آخر من بواعث تحقيق هذه الزيارة الهامة، مما يعني أن مرحلة جديدة من العمل ستأخذ مداها بصورة تعيد ترتيب قضية اليمن إلى مقدمة القضايا التي لا بد للمجتمع الدولي أن يعطيها الاهتمام والجهد الكافي للحل.

إن الزيارة الأوروبية تعني فيما تعنيه أن شراكة أوروبا في تحقيق السلام في هذه المنطقة مسألة لها بعدها عندما يتعلق الأمر بالمصالح المشتركة للأمم، والتي تتنظم في إطار من التعاون والاتفاقات التي لا يمكن تجاهلها.

سيكون من المفيد التركيز على مسارات أساسية في عمل الحكومة وكافة أطراف المعادلة السياسية الفاعلة في مواجهة المشروع الحوثي الإيراني حتى لا يتشتت الجهد على أكثر من صعيد.

من صفحته في “فيسبوك”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى