سياسة

غريفيث يعلن انتهاء المباحثات حول ملف الأسرى بين الحكومة والحوثيين ويقول إن النتائج مخيبة للآمال

عدن- “الشارع”:

قال المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، إن نتائج مباحثات تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى بين الحكومة ومليشيا الحوثي، مخيبة للآمال، ولم يتم التوصل إلى تفاهمات جيدة حول تبادل مزيد من المحتجزين بين الطرفين.

وذكر بلاغ صادر عن مكتب المبعوث الأممي، اليوم الأحد، أن اللجنة الإشرافية لتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والمعتقلين، المكونة من الحكومة والحوثيين، اختتمت جولة المباحثات، التي عقدت في العاصمة الأردنية عمّان.

وقال غريفيث، خلال اختتام جولة المحادثات بين الطرفين: “كان مخيباً للآمال انتهاء هذه الجولة من المحادثات دون الوصول لما يماثل النتيجة التاريخية للاجتماع الذي في سبتمبر من العام الماضي”.

وكانت الجولة السابقة من محادثات تبادل الأسرى، بين الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي، أسفرت عن إطلاق سراح نحو 1056 محتجزاً لدى الطرفين.

وحث المبعوث الأممي الطرفين على الاستمرار في نقاشاتهما ومشاوراتهما، وتنفيذ ما اتفقا عليه، وتوسيع نطاق الترتيبات لإطلاق سراح مزيد من المحتجزين في القريب العاجل.

ودعا غريفيث، جميع الأطراف لإطلاق سراح جميع المحتجزين من المرضى والجرحى وكبار السن والأطفال، والمحتجزين المدنيين، بما يتضمن النساء والصحفيين فوراً دون قيد أو شرط.

وبحسب البلاغ، فإن اللجنة الإشرافية لتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى، أشارت إلى أن الطرفين، سيواصلان المباحثات، وسيناقشان مُحَدِدات عملية مستقبلية موسَّعة لإطلاق سراح المحتجزين.

وقالت مصادر مطلعة، إن فريق مليشيا الحوثي، خلال المباحثات، رفض التفاوض حول إطلاق الصحفيين المحتجزين لديها، كما رفض النقاش حول إطلاق سراح القيادات العسكرية والسياسية، منها وزير الدفاع السابق محمود الصبيحي، وشقيق الرئيس هادي، بالإضافة إلى فيصل رجب، الذي تم أسرهما في العام 2015.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق