رصيف

تربويون في الشمايتين بتعز يشكون من استقطاعات غير قانونية من مرتباتهم

التربة- “الشارع”:

شكا العشرات من التربويين، في مديرية الشمايتين جنوبي تعز، من استقطاعات جائرة وغير قانونية، طالت رواتبهم  لشهر يناير، ومخالفة لقانون الأجور والمرتبات واللوائح المنظمة.

وقال مصدر تربوي لـ “الشارع”، إن المرتبات بعد تأخرها 21 يوماً، ولم تسلم من الاستقطاعات التي توزعت بين 1000 ريال، دعم لمحور تعز العسكري، و1000 دعم للجرحى،  إضافة إلى رسوم تحويل الراتب عبر مصرف البراق الذي تعاقد معه مكتب التربية والتعليم بالمحافظة، ويستقطع 1200 ريال.

وأوضح المصدر، أن المئات من المعلمين، شملهم أيضاً استقطاعات أخرى تحت بند الجزاءات، من غياب وغيره، مشيراً إلى أن المبالغ المستقطعة تحت بند الجزاءات لا تورد إلى خزينة مالية الدولة.

وأضاف المصدر، أن مبالغ الجزاءات يتم التصرف بها على النحو التالي: 30%  للمجلس المحلي، يوزعها مدير عام المديرية على هيئة حوافز للموظفين، يستلم المدير العام نصيب الأسد، و70%  من المبلغ تورد إلى مالية تعز، ويتم التصرف بها بنفس الآلية.

وذكر المصدر، أن العشرات من الموظفين في مكتب التربية، المنقطعين منذ زمن طويل، لم تطالهم الاستقطاعات لاعتبارات سياسية، وهو ما أثار حفيظة المعلمين.

وبحسب المصدر، فإن العديد من التربويين أعربوا عن استيائهم من التصرفات المنافية للقانون وتعريض الموظف للابتزاز، وطالبوا من محافظ المحافظة وضع حد لذلك.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق