في الواجهة

شرطة مأرب تكشف عن تجنيد الحوثيين نساءً وأطفالاً في أعمال إرهابية

  • اعترافات أحد عناصر الخلية أشارت إلى أن مهمتها كانت زرع العبوات الناسفة في الصالة الرياضية وسيارات الإسعاف

  • اعترافات الخلية تكشف عن جهاز سري تابع لزعيم الحوثيين ينشط في كثير من الأحيان تحت لافتة منظمات إغاثية ومدنية

مأرب- “الشارع”:

كشفت شرطة الأمن في محافظة مأرب، اليوم الأحد، عن جانب من الأدلة الموثقة عن تجنيد مليشيا الحوثي الإرهابية، نساءً وأطفالاً في مناطق سيطرتها، عبر جهاز متخصص، لتنفيذ أعمال إرهابية في المحافظة.

وقال مدير عام شرطة المحافظة، العميد يحيى حُميد، في مؤتمر صحفي عقده اليوم، إن تلك الخلايا كانت مهمتها قتل المدنيين والطواقم الطبية، وتتطابق مع بصمة الأعمال الإرهابية للقاعدة وداعش.

وأوضح أن “تحقيقات الأجهزة الأمنية مع عدد من الخلايا التابعة لمليشيا الحوثي الإرهابية، التي تم ضبطها، كشفت أن جهازاً سرياً خاصاً تابعاً لزعيم الحوثيين، ينشط في كثير من الأحيان تحت لافتة منظمات إغاثية ومدنية”.

وأضاف، أن “مهمة ذلك الجهاز السري الحوثي، هو القيام باستقطاب واستدراج النساء من الأسر الفقيرة وتجنيدهن أمنياً، وتدريبهن على تنفيذ أعمال إرهابية، وجمع المعلومات عن المستهدفين، ثم إرسالهن لتنفيذ المهام في مناطق الشرعية، ومحافظة مأرب خاصة، بعد توريطهن بمستمسكات غير أخلاقية للضغط عليهن وضمان عدم تراجعهن والفرار من قبضتها، وتنفيذ الأعمال الإرهابية المطلوبة منهن”.

وأشار إلى أن “هذه المنهجية والأساليب إيرانية تطبقها مليشيا الحوثي باليمن بذات المستوى، وبإشراف خبرات إيرانية ومن حزب الله اللبناني”.

واستعرض مدير الأمن، بالفيديو، نموذجاً لاعترافات إحدى العناصر التي تم إرسالها إلى محافظة مأرب من قبل قيادة المليشيا، بعد تدريبها وتمويلها بالأموال والعبوات الناسفة، وتنفيذ الأعمال الإرهابية التي كلفت بها.

ولفت إلى أن “المليشيا تسيء إلى أخلاق وقيم اليمنيين بزج النساء في أعمال خبيثة وإرهابية لا يقبلها أي يمني أو عربي”.

وتابع: أن “هذه الأدلة والفيديو الذي تم عرضه، يؤكد زيف وكذب الادعاء الذي تحاول هذه المليشيا ترويجه عن محافظة مأرب بتسليم نساء لجهة أجنبية، واستثارة مشاعر اليمنيين بمسميات العرض والشرف لتجنيدهم في معركتها لغزو المحافظة، إلى جانب إجراء استباقي من هذه المليشيا لتغطية فضيحتها وانكشاف أمرها في تجنيد النساء وإرسالهن لتنفيذ أعمال إرهابية التي تستهدف المدنيين الآمنين في محافظة مأرب، التي تكتظ بالنازحين والمهجرين من قبل هذه المليشيا من مختلف محافظات الجمهورية”.

‏ودعا مليشيا الحوثي، إلى “الكف عن انتهاك أعراض ونساء اليمن بهذه الأساليب الدخيلة على اليمنيين وقيمهم الشماء”، منوهاً بنهج هذه المليشيا “في استهداف المدنيين والنازحين بعد أن شردتهم وبشكل متكرر بالصواريخ البالستية والطائرات الإيرانية المسيّرة”.

وأشاد باليقظة الأمنية العالية والجاهزية لدى منتسبي الأجهزة الأمنية بالمحافظة، مشدداً على أن الأمن سيضرب بيد من حديد كل من تسوّل له نفسه المساس بالأمن والاستقرار أو يسعى إلى إقلاق السكينة العامة بالمحافظة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق