آخر الأخبار

تفاصيل جديدة حول حادثة اقتحام منزل محافظ تعز في عدن واختطاف العميد جميل عقلان

عدن- “الشارع”:

اقتحمت قوات أمنية، في العاصمة المؤقتة عدن، صباح اليوم الأحد، منزل محافظ تعز، نبيل شمسان، واختطفت ، قائد قوات الأمن الخاصة في محافظة تعز، العميد جميل عقلان، برفقة قائد الحراسة الخاصة بالمحافظ.

وقال مصدر أمني لـ “الشارع”، إنه تم نقل العميد جميل عقلان، قائد قوات الأمن الخاصة في تعز، بعد عصر اليوم الأحد، من مقر قوات الأمن الخاصة في خور مكسر، إلى مقر الشرطة العسكرية.

وأوضح المصدر، أن اختطاف العميد عقلان، جاء بسبب إلقاء قوات الأمن الخاصة في مدينة التربة التابعة لمديرية الشمايتين، جنوبي محافظة تعز، في وقت سابق، القبض على شخص مُقرب من الزامكي، وفقاً لتنسيق مع أمن عدن.

وأضاف المصدر، أن القوة الأمنية التي اقتحمت منزل محافظ تعز في خور مكسر، مكونة من 4 أطقم ومصفحتين، بقيادة العميد سليمان الزامكي، قائد  قوات الأمن الخاصة، في محافظات (عدن ـ أبين ـ احج ـ الضالع)، مشيراً إلى أنه تم تكسير البوابة الخارجية للمنزل أثناء الاقتحام، قبل اقتياده برفقة قائد حراسة المحافظ وسائقه الخاص، اللذين أفرج عنهما بعد ظهر اليوم.

وأشار المصدر، إلى أنه تم إجبار العميد جميل عقلان بعد الاعتداء عليه، بالاتصال بالجهات الأمنية في مديرية الشمايتين، وطلب الإفراج عن السجين الجنوبي، وهو ما تم فعلاً، قبل تسليم عقلان لقوات من الشرطة العسكرية في عدن، عصر اليوم.

وقال مصدر مقرب من محافظ تعز لـ “الشارع”، إن حادثة الاقتحام تمت أثناء تواجد محافظ تعز داخل منزله، مشيراً إلى أن شمسان وجه حراسته بعدم الرد على مصادر النيران التي أطلقتها القوات الأمنية التابعة للزامكي، بالقرب من منزله، قبل عمليه اقتحامه واختطاف قائد حراسته، المقدم سامح العودي، وقائد قوات الأمن الخاصة في تعز، العميد جميل عقلان، واقتيادهما إلى جهة مجهولة.

وأفاد المصدر، أنه تم إطلاق سراح قائد حراسة محافظ تعز، سامح العودي، بعد ساعات من اختطافه، وإعادته إلى منزل المحافظ في خور مكسر، والإبقاء على العميد جميل عقلان  رهن الاختطاف.

وأدانت إدارة شرطة محافظة تعز، في بلاغ لها، حادثة الاعتداء على مقر إقامة محافظ المحافظة نبيل شمسان، في عدن، واختطاف قائد حراسته وقائد قوات الأمن الخاصة، العميد جميل عقلان.

وطالب البلاغ، الحكومة الشرعية والسلطة المحلية والأجهزة الأمنية في محافظة عدن، بـ “سرعة القبض على مرتكبي الاعتداء غير المبرر على قيادات في الدولة، وسرعة الإفراج عن قائد القوات الخاصة وقائد حراسة المحافظ وسائقه الخاص”.

ودعت شرطة تعز، في بلاغها، إلى “إدانة الجريمة، ومحاسبة مرتكبيها، ورد الاعتبار لمؤسسات الدولة وقيادة السلطة المحلية والأمن في محافظة تعز، والتي كانت في زيارة رسمية للعاصمة المؤقتة عدن، كما تطالب السلطة المحلية والأجهزة الأمنية في عدن بتحمل مسؤولياتها في حماية منازل المسؤولين وقيادات الدولة”.

وقال البلاغ: “هذا الاعتداء يمثل سابقة خطيرة تمس الدولة وتضعها أمام مواجهة مباشرة مع الممارسات العدائية لقياداتها، والهادفة لخلق حالة من الفوضى تهدد أمن واستقرار العاصمة المؤقتة عدن، وجهود تثبيت الأوضاع الأمنية فيها بعد عودة الحكومة، والتي استبشر بها اليمنيون خيراً”.

ووقف المكتب التنفيذي لمحافظة تعز، في اجتماعه الطارئ الذي عقد مساء الأحد، برئاسة وكيل المحافظة، عارف جامل، وحضور القيادات العسكرية والأمنية، لمناقشة تداعيات الاعتداء على مقر سكن محافظ تعز في عدن، واختطاف قائد قوات الأمن الخاصة في المحافظة.

وطالب الاجتماع، السلطات المحلية والأجهزة الأمنية في العاصمة المؤقتة عدن، بفتح تحقيق شامل لمعرفة دوافع وأسباب الحادثة، وتحويل مرتكبيها إلى الجهات القضائية لينالوا جزاءهم القانوني الصارم.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق