سياسة

الحكومة تحذر من إقدام مليشيا الحوثي على تصفية أربعة صحافيين مختطفين في سجونها

متابعات:

حذرت الحكومة الشرعية، الثلاثاء، من إقدام ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، على إعدام أربعة صحافيين مختطفين لديها منذ ست سنوات.

وقال وزير الإعلام والثقافة والسياحة، معمر الإرياني: “نحذر إقدام جماعة الحوثي على تصفية أربعة من الصحافيين، بعد إصدارها أوامر بإعدامهم في وقت سابق”.

وأصدرت مليشيا الحوثي الانقلابية، في وقت سابق، حكماً بإعدام الصحافيين الأربعة، بتهم تجسس ملفقة، بسبب ممارستهم السلمية لحقهم في حرية التعبير، وفق ما تؤكد تقارير محلية ودولية.

واعتقل الحوثيون الصحافيين الأربعة، وهم عبدالخالق عمران، أكرم الوليدي، حارث حميد، توفيق المنصوري، مع خمسة صحافيين آخرين، خلال مداهمة غرفة فندق في صنعاء، في 9 يونيو 2015، حيث كانوا يعملون، لأن الفندق كان أحد المواقع القليلة في المدينة التي يتوفر فيها الإنترنت والكهرباء.

وفي 15 أكتوبر الماضي، أطلق المتمردون الحوثيون سراح خمسة من الصحافيين، كجزء من صفقة تبادل أسرى مع الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، لكنهم رفضوا إدراج الأربعة الصادر بحقهم أحكام الإعدام.

وأضاف الإرياني، أن ميليشيات الحوثي وبعد إفشالها جولة المشاورات حول تنفيذ اتفاق الأسرى والمختطفين، وجهت ما يسمى محكمة الاستئناف الخاضعة لسيطرتها لعقد أولى جلسات محاكمة أربعة من الصحافيين المختطفين في معتقلاتها منذ ستة أعوام في الـ 7 من مارس القادم‏”.

وأشار، إلى أن “مليشيات الحوثي اختطفت الصحافيين من منازلهم وأخفتهم قسرياً، ومارست بحقهم صنوف التعذيب النفسي والجسدي طيلة ستة أعوام، وأخضعتهم لمحاكمات غير قانونية بتهم ملفقة، انتهت بإصدار أوامر بإعدامهم”.

وطالب الإرياني “المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومبعوثها الخاص لليمن مارتن غريفيث وكافة منظمات حماية الصحافيين وحقوق الإنسان، بممارسة الضغط اللازم على مليشيا الحوثي، لوقف أوامر الإعدام، ومنع استخدام القضاء لقمع ومصادرة الحريات وتصفية الحسابات السياسية، والإفراج الفوري عن كافة الصحافيين دون قيد أو شرط”.

وكانت المحكمة الجزائية التابعة لجماعة الحوثي، قد نصبت محاكمة لعشرة من الصحافيين المناهضين لسياساتها، قضت بإعدام 4 منهم، وإدانة الآخرين، والاكتفاء باستمرار حبسهم.

وفي أبريل الماضي، دعا الاتحاد الدولي للصحافيين ونقابة الصحافيين اليمنيين، في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إلى دعم التحركات لحماية حياة الصحافيين، والمطالبة بالإفراج عن جميع الصحافيين المسجونين في اليمن، بعد أن قضت محكمة حوثية في اليمن بإعدام أربعة صحافيين، بتهمة الخيانة والتجسس لدول أجنبية.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى