أخبار

مدير كهرباء أبين يحذر من صيف ساخن مالم تعالج الحكومة مشاكل الكهرباء بالمحافظة

أبين- “الشارع”- نظير كندح:

تشهد منظومة الكهرباء في محافظة أبين، انطفاءات متكررة، متسببة بمضاعفة المزيد من معاناة السكان، وتكشف عن صيف أشد معاناة ينتظره السكان في أبين.

وقال لـ “الشارع”، مدير عام المؤسسة العامة لكهرباء أبين، المهندس محمود مكيش، إن حالة الانطفاءات في التيار الكهربائي وما يعانيه المواطنون خلال هذه الفترة وما قبلها، ترجع أسبابها الأساسية إلى مشكلة عدم إمداد المحطة بمادة الديزل.

وأوضح، أن هذه المشاكل تعاني منها كهرباء أبين منذ أربع سنوات، وتسبب لهم الكثير من المشكلات مع المواطنين، إضافةً إلى انعكاساتها السلبية على الوضع المالي للمؤسسة.

وأضاف، “بدون انتظام الإمدادات الكهربائية للمستهلكين تتراجع الإيرادات، إضافةً إلى توقف العمل بالمشاريع الاستثمارية التي تم اعتمادها حكومياً كمشروع كهرباء (30) ميجا الذي لم ينفذ، ومحطة الـ (15) ميجا هي الأخرى استكملت إجراءاتها ولم يفتح الاعتماد المالي لها، رغم إنجاز منظومة الخطوط ومفاتيح التصريف”.

وحول خطة المؤسسة لاستقبال فصل الصيف القادم، حذَّر مدير كهرباء أبين، من صيف ساخن مالم يتم معالجة مشاكل المؤسسة المُرحلة من عام لآخر.

وأوضح، أن العام الجاري ازدادت المشاكل بسبب خروج محطة التوليد بمدينة جعار، لعدم توفر قطع الغيار التي كانت تنتج لنا 4 ميجا، حيث المتوفر لدينا 16 ميجاوات من أصل 20 ميجاوات فقط.

وعن إعادة التيار الكهربائي إلى مدينة شقرة الساحلية، قال إن الفرق الفنية باشرت عملية إصلاح الخطوط التي دمرتها الحرب، ولم يتبق إلا جوانب فنية، ويصل التيار إلى أهلنا في شقرة الذين حرموا منه لأكثر من سنة، مشيراً إلى أن تلك الأعمال نفذت بدعم مالي محدود من المحافظ، ومن الوزارة والمؤسسة العامة للكهرباء.

وناشد المهندس مكيش، الحكومة بالإسراع في حل مشكلات كهرباء أبين، من المشاريع الاستثمارية حتى يتحقق الاستقرار الاقتصادي للمحافظة، فالكهرباء عصب الحياة، وديمومة حركتها وانتعاشها.

وختم تصريحه بالقول: “بالطبع نقدر الظروف الحساسة التي تمر بها البلد، لكن لابد لنا من عمل حلول وفق المتاح، والمؤسسة غير قادرة على حل مشاكلها مالم تدعمها الحكومة”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى