آخر الأخبار

مليشيا الحوثي تهدد بإغلاق أكثر من 200 منشأة صحية خاصة في مناطق سيطرتها

متابعات:

تخطط مليشيا الحوثي الانقلابية، خلال الأيام القليلة المقبلة، لتنفيذ حملة واسعة لإغلاق عشرات المؤسسات والمنشآت الطبية، في المناطق الواقعة تحت سيطرتها، بمبررات التقييم والمراجعة.

وأفادت مصادر متطابقة، أن الميليشيا الحوثية تجري حالياً استعداداتها لتنفيذ موجة تعسف جديدة ستطال، في الأيام المقبلة، المئات من المنشآت والمؤسسات الطبية والدوائية بعموم مناطق سيطرتها، تحت ذريعة ما تسميه “المرحلة الثالثة من التقييم والمراجعة”.

وأوضحت المصادر، أن هذه الإجراءات الحوثية المنتظرة، تعد إعلاناً لبدء موسم جديد من حملات الاستهداف والنهب والإغلاق، بحق ما تبقى من منشآت القطاع الصحي الخاص في مناطق سيطرة المليشيا.

وكان القيادي الحوثي، أحمد حامد، المعيَّن من قبل المليشيا مديراً لمكتب الرئاسة، قد توعَّد بإغلاق أكثر من 200 مستشفى ومركز صحي في عدة محافظات تحت سيطرة الحوثيين.

وعلقت مصادر طبية على توجهات المليشيا، بالقول: إن هذا التوجه يعد مؤشراً خطيراً، ويكشف عن مساعي الحوثيين للسيطرة واحتكار القطاع الصحي والدوائي.

كما أعلن القيادي الحوثي، طه المتوكل، المعين وزيراً للصحة من قبل المليشيا، أن عملية التقييم الثالثة للمؤسسات والمراكز الطبية سوف تنفذ وتتوسع في الأيام المقبلة، لتطال جميع المؤسسات والمنشآت.

وخلال العام المنصرم، شنت المليشيا الحوثية حملات واسعة ضد القطاع الصحي، تحت ذرائع مختلفة، هدفها ابتزاز مالكيها في جباية ملايين الريالات، كما أن تلك الحملات أغلقت عدداً من المشافي الخاصة، وأكثر من 150 صيدلية وشركة دوائية في صنعاء، كما استهدفت أكثر من 200 مؤسسة صحية خاصة، في العديد من المحافظات الخاضعة لسيطرتها، وفرضت عليها جبايات باهظة.

وتحدثت المصادر ذاتها، عن جباية المليشيا الحوثية أموالاً طائلة، مقابل إعادة فتح العديد من المنشآت والشركات الصحية والدوائية التي أغلقتها، مشيرة إلى أن إغلاقها ليس بسبب المعايير أو القانون، ولكن بهدف جباية الأموال وابتزاز مالكيها.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى