آخر الأخبار

قيادات حوثية في صنعاء تعتدي على مواطنين وتروع النساء والأطفال بسبب اعتراضهم على نهب أرضية

“الشارع”ـ متابعات:

كشف مقطع فيديو تداوله ناشطون يمنيون، اعتداء قياديَيْن حوثيَيْن وعناصر مسلحة تابعة لهما، على مواطنين في صنعاء وترويع نسائهم وأطفالهم.

وأفادت وسائل إعلام محلية، بأن المشاهد تعود لاعتداء القياديين الحوثيين المدعوين إبراهيم المارح وجهاد بلعة، المكنى “أبو رداد”، ومعهما مجموعة مسلحة، على مواطنين من أهالي منطقة “العشة” في سعوان شرق صنعاء، اعترضوا على محاولات القياديين الحوثيين المذكورين، نهب أرضية تابعة لهم، تقدر قيمتها بملايين الريالات.

وأضافت المصادر، أن القياديين “مارح” و “بلعة” اعتقلا ملاك الأرض بعد الاعتداء عليهم، واقتادوهم إلى السجون، ومن ثم عادا برفقة مسلحيهما لمحاولة طرد نساء أصحاب الأرض، للاستيلاء عليها، وهو ما دفع بمواطنين للوقوف والدفاع عنهن، وهو ما دفع بمسلحي المليشيا إلى الاعتداء عليهم وعلى النساء.

وأثار هذا الفيديو، الذي انتشر بشكل واسع، غضباً واسعاً بين اليمنيين، على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين اعتبروا أنه دليل موثق على الجرائم التي ترتكبها ميليشيات الحوثي بحق المواطنين في مناطق سيطرتها.

وقال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، في تعليقه على الفيديو، “هذا الاعتداء من مشرف تابع لميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على أحد المواطنين، واقتحام منزله وترويع نسائه وأطفاله، نموذج لمئات الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها الميليشيا بحق المدنيين في مناطق سيطرتها، دون وازع من ضمير أو أخلاق”.

وعبر الإرياني في منشور له على حسابه في “تويتر”، عن أسفه من الصمت الدولي المطبق إزاء الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها الميليشيات بشكل يومي، ومن عجز المنظمات والهيئات الحقوقية عن القيام بمسؤولياتها القانونية والأخلاقية لإدانة مثل هذه الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية، والضغط على الميليشيات لإيقافها.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى