آخر الأخبارفي الواجهة

“كورونا” يجتاح تعز

  • تفشي الفيروس داخل عنابر السجن المركزي والإفراج عن 88 سجيناً بينهم مصابون

  • الفيروس يجتاح قسم الغسيل الكلوي في هيئة مستشفى الثورة وإصابة 5 مرضى

  • عاملون في حفر المقابر طالبوا السلطات بإحضار شيول لحفر القبور جراء تزايد أعداد الوفيات

  • الشيول حضر قبل مغرب أمس وشرع في حفر المقابر بعد وصول 10 حالات وفاة

  • 7 جنازات استقبلتها مقبرة السعيد من بعد مغرب الجمعة وحتى التاسعة مساء

  • إصابة 4 من وكلاء محافظة تعز بفيروس كورونا بينهم اثنان حالتهما حرجة

  • نقص حاد في الأكسجين ومرافقو المرضى يضطرون إلى توفير أسطوانات الأكسجين وإحضارها إلى مركز العزل

تعز- “الشارع”- تقرير خاص:

يتجول فيرو س “كورونا ” داخل أزقة مدينة تعز، في ظل وضع صحي متردٍ، وسلطات عاجزة عن حماية الناس.

سكان محليون أفادوا “الشارع”، أن المواطنين مستمرون في التجمعات داخل الأسوق والمطاعم والمساجد، في ظل ارتفاع كبير لأعداد الوفيات والإصابات بالفيروس، لا سيما غير المعلنة عنها.

وأفادت مصادر محلية، أن العاملين في حفر المقابر بمقبرة السعيد، طالبوا بإحضار شيول لاستخدامه في حفر القبور، جراء عجزهم مؤخراً عن الحفر نتيجة ارتفاع حالات الوفيات،

شبول بدأ حفر القبور مساء الجمعة

الأسبوع الماضي.

وأوضحت المصادر، أن الشيول حضر قبل مغرب أمس، وباشر في حفر المقابر داخل مقبرة السعيد، بعد توافد 11 حالة وفاة منذ صباح الجمعة إلى المقبرة.

ولفت أحد المصادر إلى أنه منذ مغرب أمس وحتى الساعة التاسعة مساء، حضرت 7 جنازات إلى ذات المقبرة.

وأضافت المصادر، أن الفيروس انتشر بشكل كبير جداً في أحياء وحواري مدينة تعز، وأن عشرات الوفيات يتم دفنها في عدد من مقابر المدينة، أغلبهم من كبار السن، وممن لا يخضعون للفحوصات الطبية الخاصة بفيروس كورونا.

وأشارت المصادر، إلى أن الفيروس بدأ ينتشر خلال اليومين الماضيين في قرى ريف تعز الغربي والجنوبي، وأن سائق مركبة يقوم بإيصال مسافرين من التربة إلى مدينة تعز، قضى نحبه الخميس الفائت بالفيروس، وسط تواجد حالات مصابة في مناطق وقرى مديريات جبل حبشي والمعافر والشمايتين.

وأفاد “الشارع” مصدر طبي، أن حالات الوفيات والإصابة ارتفعت في مدينة تعز خلال الثلاثة الأيام الماضية بشكل غير مسبوق، في الوقت الذي تعاني فيه المرافق الطبية وضعاً حرجاً.

وقال المصدر، إن مركز العزل في المستشفى الجمهوري لا يتواجد فيه أكسجين، وإن مرافقي المرضى يضطرون إلى توفير الأكسجين بأنفسهم، بالإضافة إلى شراء أدوات تركيب

اسطوانة غاز على متن سيارة مواطن في طريقه إلى مركز العزل

الأكسجين كـ “موصول وفلتر”، بالإضافة إلى شراء أدوية بعشرات الآلاف.

وذكر المصدر، أن هناك دعوات لفاعلي خير من أجل التكفل بحفر القبور للموتى المصابين بالفيروس في المدينة، والتي وصل قيمتها إلى ما يقارب 30 ألف ريال للقبر الواحد.

وأضاف المصدر، أن أغلب الوفيات من كبار السن، وكثيرون منهم يفارقون الحياة في منازلهم جراء أعراض كورونا، دون أن يخضعوا للفحص الطبي، أو للحجر المنزلي، ما يعني أن الفيروس تفشى بشكل واسع داخل أحياء مدينة تعز.

مصدر طبي آخر أفاد، أن الفيروس اجتاح مركز الغسيل الكلوي في هيئة مستشفى الثورة العام، مشيراً إلى أنه تم اجراء فحوصات لعدد من مرضى الفشل الكلوي أمس الجمعة، وبينت النتائج أن 5 مرضى من أصل 13 خضعوا للفحص مصابين بالفيروس القاتل.

وأفاد “الشارع” مصدر أمني، أن فيروس كورونا تفشى بشكل واسع داخل عنابر السجن المركزي في محافظة تعز.

وأشار المصدر، إلى أن المختبر المركزي في المحافظة أرسل وفداً طبياً، الاثنين الماضي، إلى السجن المركزي لفحص عينة من السجناء، وتبين بعد ذلك أن عدداً من المحتجزين مصابون بفيروس كورونا.

وأوضح المصدر، أن إدارة السجن لم تتخذ الإجراءات اللازمة لعزل المصابين بالفيروس

جنازة ليلية في تعز، مساء الجمعة

الذين استمروا بمخالطة السجناء داخل عنابر السجن على مدى يومين متتالين، الاثنين والثلاثاء، قبل أن يتم احتجازهم في غرفتين معزولتين داخل السجن، الأربعاء الفائت.

وأضاف المصدر، أن الجهات الصحية لم تحضر مرة أخرى إلى السجن لمعاينة الحالات المخالطة للمصابين، قبل أن تعلن الأجهزة الأمنية الإفراج عن 88 سجيناً، أمس الخميس.

ولفت المصدر، إلى أن عدداً من السجناء المفرج عنهم يشكون من أعراض كورونا، مرجحاً إصابة أغلبهم بالفيروس.

وأعلنت السلطات المحلية في محافظة تعز الإفراج عن 88 سجيناً، في إطار التدابير الاحترازية التي تتخذها لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وأفاد بيان صادر عن مركز الإعلام الأمني في تعز، الخميس، أن الإدارة العامة للشرطة أفرجت عن 88 سجيناً في قضايا غير جسيمة، تنفيذاً لتوجيهات النيابة العامة.

وأوضح البيان، أن الإفراج عن السجناء جاء ضمن التدابير والإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، والحد من انتشاره، وحرصاً على سلامة السجناء، وتجنيبهم مخاطر الوباء.

وأفاد “الشارع” مصدر مسؤول في تعز، أن 4 من وكلاء محافظة تعز أصيبوا بفيروس كورونا، بينهم اثنان حالتهما الصحية حرجة.

وقال المصدر، إن وكلاء محافظة تعز الدكتور عبدالقوي المخلافي، والمهندس رشاد

من داخل مركز الحجر الصحي في مستشفى الجمهوري بتعز

الأكحلي، والدكتور عبدالحكيم عون، والدكتورة إيلان عبدالحق، أصيبوا بفيروس كورونا خلال الأيام الماضية، وأن حالة المخلافي والأكحلي حرجة جداً.

وأوضح المصدر، أن وكيل أول المحافظة، عبدالقوي المخلافي، يخضع للعلاج منذ أسبوع في قسم العناية المركزة بهيئة مستشفى الثورة العام، جراء إصابته بالفيروس، مشيراً إلى أنه سبق أن طلب نقله إلى منزله؛ لكن حالته الصحية تدهورت أكثر وتم إعادته إلى المستشفى في اليوم الثاني، ولا يزال في غرفة العناية المركزة بالمستشفى.

 وأضاف المصدر، أن المهندس رشاد الأكحلي تم نقله، الثلاثاء، إلى قسم العناية المركزة في مستشفى الثورة، بعد أيام من إصابته بالفيروس وتدهور حالته الصحية.

وذكر المصدر، أن الدكتور عبدالحكيم عون، وكيل المحافظة، يرقد في العناية المركزة أيضاً، وحالته مستقرة نسبياً، فيما الدكتورة إيلان عبدالحق، وكيل المحافظة للشؤون الصحية، تخضع للحجر المنزلي.

وتشهد محافظة تعز تصاعد أعداد المصابين بفيروس كورونا، في حين تستمر الحياة دون تقيد كثير من المواطنين بالإجراءات الاحترازية التي أعلنتها السلطة المحلية.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى