آخر الأخبار

مأرب.. الحوثيون يجهزون لمعركة كبيرة وقيادة الجيش تنفذ حملة واسعة لضبط المعدات العسكرية

مأرب- “الشارع”:

تواصلت المعارك في جبهات محافظة مأرب خلال اليومين الماضيين، إثر هجمات حوثية متواصلة، على مواقع عدة تتمركز فيها القوات الحكومية في الكسارة وجبل هيلان والمشجح والبلق بمديرية صرواح غرب مأرب.

وقالت مصادر ميدانية لـ”الشارع”، إن مليشيا الحوثي الانقلابية شنت هجمات عنيفة في جبهة المشجح، مساء الاثنين تمكنت خلالها من احراز تقدم والسيطرة على ثلاثة مواقع، ومع تدخل طيران التحالف والقصف المدفعي استعادت القوات الحكومية تلك المواقع، مع فجر أمس الثلاثاء.

وأوضحت المصادر، أن هناك معلومات تشير إلى أن مليشيا الحوثي تحشد وتجهز لمعركه كبيرة في مأرب، بعد أن حشدت قوات كبيره إلى جبهات القتال على أطراف مدينة مأرب، في حين تعمل على تجهيز قوات أخرى سيتم إرسالها تباعاً.

وأضافت المصادر، أن أبو علي الحاكم، أبرز القيادات الميدانية لمليشيا الحوثي، هو من سيقود هذه المعركة بنفسه، إلى جانب خبراء محليين وأجانب، من الحرس الثوري وحزب الله اللبناني.

وأفاد “الشارع” أحد المصادر، أن خطة الحوثيين الأولى هي السيطرة على تبة “السلفيين” التي سوف تمكنهم من السيطرة النارية على مدينة مأرب ومحاصرتها واقتحامها.

وذكر المصدر، أن مليشيا الحوثي مازالت تسيطر على زمام المعركة في جبهات مأرب وتشن هجمات عنيفة على مواقع القوات الحكومية، التي تكتفي فقط بالتصدي لتلك الهجمات.

وبحسب المصدر، فإن ذلك يأتي مع استمرار قيادة الجيش بعدم صرف مرتبات الجنود، حيث أخر راتب صرف لمنتسبي المنطقة العسكرية الثالثة والسابعة، ودوائر الوزارة، كان لشهر أبريل من العام 2020 المنصرم.

في السياق، نفذت قوات من الشرطة العسكرية ودائرة الأمن العسكري وقوات الامن الخاصة، انتشاراً كبيراً في مدينة مأرب وعلى جميع مداخلها ومخارجها، وفق ما أوردته مصادر عسكرية أخرى.

وقالت المصادر لـ “الشارع”، إن القوات المشاركة في الحملة، احتجزت عشرات الأطقم (مركبات عسكرية)، تابعة للجيش، في مدينة مأرب، أمس الثلاثاء، ونقلتها إلى مبنى الشرطة العسكرية ودائرة التامين الفني وشعبة المنطقة العسكرية الثالثة.

وأوضحت المصادر، أن الحملة نفذت تحت مبرر، عدم السماح بتواجد الأطقم العسكرية داخل المدينة، وتوجيهها إلى مكانها الصحيح في جبهات المواجهة ضد المليشيا الحوثية.

وأضافت المصادر، أن الحملة سوف تشمل الأطقم والمعدات العسكرية المخزنة في أحواش المنازل التابعة للقادة العسكريين والأفراد على حد سواء، وسيجري مصادرة كافة المعدات التابعة للجيش باعتبارها منهوبة.

وذكرت المصادر، إن الحملة جاءت بتوجهات عليا من وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان العامة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى