أخبار

حماس والجهاد تطلقان صواريخ على تل أبيب ونتنياهو يرد: ستدفعان ثمناً باهضاً

وكالات:

قالت حركة حماس إنها وجهت ضربة صاروخية هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها، بـ130 صاروخا، ردا على قصف إسرائيل للأبراج السكنية في غزة.

وأوضحت كتائب القسام -الجناح العسكري للحركة- إنها أطلقت صواريخ على تل أبيب، بالتزامن مع سماع دوي صفارات الإنذار في إسدود جنوب إسرائيل.

وكان قيادي بحركة الجهاد أعلن عبر تليغرام إطلاق صواريخ على تل أبيب الساعة التاسعة (1900 بتوقيت غرينتش) ردا على غارة جوية إسرائيلية في وقت سابق، الثلاثاء، أدت إلى انهيار مبنى سكني يتألف من 13 طابقا في القطاع.

وقالت مصادر عسكرية، إن نظام القبة الحديدية تصدى لعشرات الصواريخ التي انطلقت من غزة باتجاه تل أبيب.

وقال الجيش الإسرائيلي، إن أكثر من 480 صاروخا أُطلقت من غزة منذ الاثنين.

وأفادت القناة 12 الإسرائيلية عن إصابة مبنى سكني في صاحية هولون بأحد الصواريخ.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن إسرائيليا قتل جراء سقوط صاروخ في مدينة ريشون لتسيون جنوب تل أبيب.

وقررت إسرائيل تعليق كافة الرحلات الجوية من وإلى مطار بن غوريون، فيما جرى تحويل الرحلات القادمة إلى قبرص.

ويعتبر هذا التصعيد الأخطر بين الجانبين منذ سنوات أشعلته مواجهات متواصلة منذ حوالى أسبوعين في القدس الشرقية المحتلة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء إن الجماعات المسلحة في قطاع غزة “ستدفع ثمنا باهظا” بعد إطلاق صواريخ من غزة، عقب ضربات جوية إسرائيلية استهدفت أبراجاً في غزة..

ونقلت وكالة “رويترز” تصريحات لـ “نتنياهو” بثها التلفزيون وبجانبه وزير الدفاع وقائد الجيش قائلاً “نحن في ذروة حملة كبيرة… حماس والجهاد الإسلامي دفعتا… وستدفعان ثمنا باهظا لعدوانهما”.

وبدأ التصعيد في غزة بعد تصاعد المواجهات في القدس الشرقية لا سيما في محيط المسجد الأقصى بين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية والتي تسببت منذ أيام بإصابة ما لا يقل عن 700 شخص بجروح مختلفة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى