أخبار

المركز الأمريكي للعدالة يطالب بمحاكمة مسلح حوثي قتل طبيباً وشقيقه وأصاب ثالث في تعز

عدن- “الشارع”:

أدان المركز الأمريكي للعدالةACJ   مقتل طبيب القلب “أحمد عائض الشميري، 35 عامًا، وشقيقه الطفل حمود عائض، (17 عاماً) وإصابة قيس وضاح، (13 عاماً) علي يد مسلح يتبع مليشيا الحوثي الإرهابية.

وأوضح المركز، في بيان صحفي، أن “الطبيب الشميري وشقيقه قتلا وأصيب آخر، على مسلح حوثي يدعى “عزت العزي عبد النور”، المشرف الثقافي لجماعة الحوثي في مديرية مقبنة بمحافظة تعز؛ نتيجة لاعتراض الضحايا على قدحه وتهجمه بحق بعض الصحابة الكرام، وزوجات النبي محمد “صلى الله عليه وسلم” ومغادرتهم المسجد؛ احتجاجًا على ذلك.

ونقل المركز عن شهود عيان قولهم، إن “الجاني قام بعمل كمين للطفلين حمود وقيس، وأطلق عليهما النار، فاصاب الطفل حمود بـ 10 طلقات وأرداه قتيلا، أما الجريح وضاح، أطلق عليه 3 طلقات ولا يزال في المستشفى.

وأضاف الشهود، إن الجاني تحرك بعد ذلك، باتجاه البيت، وأطلق الرصاص صوب البيت، وعند سماع أصوات الرصاص كان الدكتور أحمد في إحدى البقالات يشتري حلوى لابنته التي تبلغ من العمر 6 سنوات، فانطلق مسرعاً ليشاهد ما جرى، ولا يعلم أن أخاه الصغير قد قتل، وما كان من الجاني الا أن بادره هو الآخر بإطلاق النار عليه وأرداه قتيلا أمام طفلته.

وطالب المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) بسرعة القبض على الجناة، وإجراء تحقيق قضائي نزيه ومستقل من غير التدخل والتأثير على سلطة القضاء في إجراء التحقيقات لهذه القضية؛ بهدف ضمان المساءلة وإنزال العقاب وفقاً للقانون.

وأعرب المركز عن قلقه البالغ لتكرار ارتكاب مثل هذه الجرائم بدوافع طائفية أو مناطقية ممنهجة من قبل مسلحين حوثيين، ودون إيقاع العقاب الرادع لمرتكبيها، وهو ما يجعل دوامة العنف تستمر في الاتساع، وتضيق معها فرص بناء الثقة، وإحلال السلام في اليمن التي تشهد حربًا مدمرة منذ أكثر من 6 سنوات.

ودعا المركز جماعة الحوثي لتوجيه عناصرها بعدم إشعال الفتنة الطائفية في أوساط المجتمع وتسليم كل من يرتكب مثل هذه الأفعال للقضاء لينال جزاءه.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى