في الواجهة

تلقت تهديد بقصف منشآتاها بالسلاح الثقيل.. مجموعة شركات “الشيباني” تغلق مصانعها في تعز وتهدد بنقل أنشطتها التجارية إلى خارج المدينة

  • مسلحون يستقلون أطقم عسكرية اعتدوا على الشركة واقتحموا مصنع الأغذية والمشروبات الكائن في منطقة الحصب

  • العديد من الأوامر والتوجيهات الصادرة من القضاء ومحافظ المحافظة بالقبض على المعتدين، لم تُنفذ

تعز ـ “الشارع”

أعلنت مجموعة شركات الحاج أحمد عبد الله الشيباني عن توقف العملية الإنتاجية في جميع مصانع المجموعة التابعة لقطاع مدينة تعز ، بسبب تكرار الاعتداءات على الشركة بقوة السلاح، أخرها إقدام مجموعة مسلحة يستقلون أطقم عسكرية تابعة لمحور تعز العسكري،  باقتحام مصنع الأغذية والمشروبات التابع للمجموعة، الكائن في منطقة الحصب.

وعقدت مجموعة شركات الحاج أحمد الشيباني، أمس (الثلاثاء)، مؤتمراً صحفياً، في المقر الرئيس للمجموعة بمنطقة الحصب وسط مدينة تعز ، أوضحت فيه جملة من الاعتداءات المتكررة التي طالت المجموعة بغرض ابتزازها من قبل مجاميع مسلحة، تابعة لقوات محور تعز العسكري، في ظل عجز الجهات العسكرية والأمنية عن تقديم الحماية الكافية لمصانع المجموعة، أو ضبط المسلحين العسكريين المعتدين على فروع الشركة.

وقال بيان صادر عن نقابة عمال المجموعة، إن قرار الإغلاق يأتي حفاظاً على أرواح العاملين ولعدم توفر الأمن الذي يحفظ للمنشآت والمستثمرين أمنهم وممتلكاتهم ، لا سيما بعد تلقيها يوم أمس (الإثنين) رسائل تهديد بقصف مصانع المجموعة بالبوازيك والأسلحة الثقيلة.

وهددت المجموعة بنقل كل أنشطتها الصناعية والتجارية إلى خارج مدينة تعز ، في حال لم يتم ضبط المعتدين وتقديمهم إلى القضاء، مشيرة إلى أن العديد من التوجيهات الصادرة من ال القضائية والأمنية ومحافظ المحافظة، بالقبض القهري على المعتدين ولكنها لم تنفذ حتى اليوم.

وأبدى البيان، أسف المجموعة البالغ عن الأضرار التي سينتج عنها تسريح مئات من العمال نتيجة لتوقف المصانع ، لا سيما في ظل هذه الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشها المواطنون.

كما عبر البيان، عن أسف المجموعة من وقوع أضرار أخرى قد تطال المستهلكين لمنتجات المجموعة مثل مادة الثلج التي تنتجها إحدى شركات المجموعة دون غيرها من الشركات على مستوى البلاد ، ويقبل عليها المواطنون في فترة الصيف وغيرها باعتبارها وسيلة تبريد وتعقيم للكثير من المنتجات مثل الأسماك وغيرها .

وكانت نقابة عمال المجموعة قد نظمت مسيرة احتجاجية في وقت سابق، وصلت إلى مبنى المحافظة وقيادة المحور ، وقدمت مذكرة احتجاج إلى السلطتين المحلية والعسكرية بالمحافظة ، طالبتهم فيها بتحمل مسؤولياتهم حيال حماية المستثمرين والمنشآت العامة والخاصة والتي منها مجموعة شركات مجموعة الحاج احمد عبد الله الشيباني، لكن دون جدوى.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى