أخبار

باذيب يناقش مع البنك الدولي إنشاء الصندوق الائتماني متعدد المانحين لدعم التعافي وإعادة الإعمار

عدن – “الشارع”:

ناقش وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور واعد باذيب، الخميس، مع الفريق القطري لمكتب اليمن لدى مجموعة البنك الدولي برئاسة المديرة القطرية لمكتب اليمن تانيا ماير، إنشاء الصندوق الائتماني متعدد المانحين لدعم الصمود والتعافي وإعادة الإعمار.

واستعرض اللقاء الذي عقد افتراضياً، حافظة مشاريع البنك الدولي في اليمن والهدف من إنشاء الصندوق الائتماني متعدد المانحين لدعم الصمود والتعافي وإعادة الإعمار ومقترح النظام الأساسي وسيناريوهات التدخلات وحوكمة مجلس شراكة الصندوق وأدواته التنفيذية، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية(سبأ).

وقدم الدكتور باذيب، ملاحظات الحكومة اليمنية على مسودة المذكرة المفاهيمية حول صندوق الصمود والتعافي وإعادة الإعمار في اليمن، مشيراً إلى أهمية الشراكة بين البنك والحكومة اليمنية في الإعداد لهذه الوثيقة الهامة، وبما يتناسب مع أولويات الحكومة اليمنية والأوضاع الاستثنائية التي تمر بها البلاد، مؤكداً أهمية أن يكون النظام الداخلي وآلية العمل ملائمة ومنسجمة مع الوضع اليمني وخصوصياته في التعافي من الصراع.

كما تطرق وزير التخطيط، الى مقترح إنشاء صندوق إئتماني لدعم عمليات التعافي وإعادة الإعمار، تحت إشراف لجنة توجيهية من الحكومة والمانحين وشركاء التنمية الدوليين، داعياً إلى وضع استراتيجيات مراقبة للصندوق تعتمد على ممارسة مبتكرة لتوفير البيانات وتحسين متانتها وموثوقيتها، مع مراعاة النهج في سياقات الدول “الهشة” الأخرى، لتعظيم الاستفادة من البيانات وتحسين ثقة أصحاب المصلحة وبما يعزز مبدأ الشفافية.

وقال الدكتور باذيب، إن الحكومة اليمنية تعوّل على مجموعة البنك الدولي كمؤسسة دولية ذات خبرة كبيرة للنهوض باليمن من أزمته الاقتصادية، وتوسيع نطاق التدخلات للمحفظة 19، لتشمل قطاعات حيوية هامة مثل المياه والصرف الصحي والزراعة والأسماك وتعزيزها بتدخلات عاجلة ومكملة في قطاعي النقل والطرقات مع تسريع آليات السحب والصرف لاحتياجات اللقاحات والمعدات والمستلزمات الخاصة بجائحة فيروس كورونا المستجد الممولة من مجموعة البنك الدولي.

وشدد وزير التخطيط والتعاون الدولي، على ضرورة الاهتمام ببناء القدرات المؤسسية للدولة، من خلال تقديم الدعم الفني للجهات الحكومية ودعم المؤسسات اليمنية الناجحة مثل الصندوق الاجتماعي ومشروع الأشغال العامة وصندوق الرعاية الاجتماعية، وأهمية تفعيل الدور الرقابي لوزارة التخطيط والتعاون الدولي في الاشرف والمتابعة على البرامج والمشاريع والمنح التي يقدمها البنك وتنفذ تحت مظلة وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى.

من جانبها أشارت رئيسة الفريق تانيا ماير، إلى أن ملاحظات الحكومة سيتم استيعابها والترتيب لعقد اجتماع آخر عقب استيعابها، لافتة الى تطلعها لمساعدة اليمن والشراكة مع الحكومة اليمنية ممثلة بوزارة التخطيط والتعاون الدولي.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى